باحثون يكتشفون سر ابتسامة موناليزا في لوحة ربان عصر النهضة
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

ابتكر دا فينشي خداعًا بصريًا بطريقة ماهرة ليجذب المشاهدين

باحثون يكتشفون سر ابتسامة موناليزا في لوحة ربان عصر النهضة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون يكتشفون سر ابتسامة موناليزا في لوحة ربان عصر النهضة

باحثون يتوصلون إلى سر ابتسامة موناليزا
لندن - ماريا طبراني

ذكر باحثون في جامعتي شيفيلد هالام وسندرلاند، أنهم توصلوا إلى سر ابتسامة موناليزا التي "لا مثيل لها" عند فحصهم للوحة رسمها ربان عصر النهضة ليوناردو دا فينشي، وكان انطباع موناليزا الغامض أسر العالم ولكنها لم تكن الابتسامة الوحيدة التي رسمها دا فينشي.

وكشفت الدراسة، مدى استخدام لوحة الأميرة الجميلة للرسام دا فينشي قبل إكماله لوحة الموناليزا في أواخر القرن الخامس عشر، ووجد الباحثون أنه يمزج الألوان بحنكة وخبرة لاستغلال الرؤية المحيطة بنا، فقد يتغير شكل الفم وفقًا للزاوية التي نراه منها، فعندما ننظر إلى اللوحة بشكل مباشر، نرى الفم مائل لأسفل بوضوح، وهذا بحسب بحث أجراه علماء في جامعتي شيفيلد هالام وسندرلاند.

وأضاف الباحثون أنه عندما يتطلع المشاهد لأجزاء أخرى من اللوحة يبدو الفم منحيًا لأعلى ليصور ابتسامة التي لا يمكن إلا أن ينظر إليها بشكل غير مباشر، أشبه ما تكون بابتسامة الموناليزا، ويطلق على هذه التقنية اسم المزج التدريجي للألوان ويمكن ملاحظة ذلك في الموناليزا والأميرة الجميلة، ولقد حاول الفنان استخدام نفس الأسلوب، ولكن يرى الباحثون أنها لم ترق بالخبرة لتضاهي دا فينشي، وبما أن "الابتسامة تختفي بمجرد أن يحاول المشاهد رؤيتها عن عمد' أطلق الباحثون على هذا الخداع البصري "الابتسامة المتخفية" وجاء هذا في ورقة بحثية كتبها الباحثان اليساندر سورازو وميشيل نيوبيري من جامعة شيفيلد هالام ونشرت في مجلة أبحاث الرؤية.

وأجرى الباحثون اختبارًا لمعرفة كيف تحقق خداع دا فينشي، إما أن يرى الناس اللوحة من مسافة بعيدة أو صور باهتة، بحسب تقرير نشر في مجلة "اكتشاف"، واستخدم الباحثون سلسلة من التجارب لدراسة مدى تغير وجهات نظر مختلفة ومستويات متنوعة لطمس معالم الصور نفسها ومدى تأثير ذلك على أن يغيّر تصور المشاهد.

وطلب الباحثون من المتطوعين النظر إلى لوحة الأميرة الجميلة والموناليزا ولوحة مماثلة أخرى من نفس العصر لفتاة، ورسمها بيرو ديل بيلايولو في عام 1470 م.

وأجروا عددًا من الاختبارات لقياس مدى تأثير بُعد المسافة عن اللوحة على وجهة نظر المشاهد، فوجدوا أنه عند النظر من مسافة بعيدة لكل من الموناليزا والأميرة الجميلة تبدو الابتسامة أكثر وضوحًا مما هو عليه الحال في لوحة بيرو ديل بيلايولو، كما استخدموا التلاعب الرقمي لتغيير مستوى الجذب في كل اللوحات، ووجدوا أنه كلما زاد طمس معالم لوحتي دافنشي زادت الابتسامة، ولكن ابتسامة الفتاة في لوحة بيرو ديل بيلايولو بقيت كما هي بشكل كبير مع انخفاض قليل كلما زاد طمس معالم اللوحة، وهذا يشير إلى أن أسلوب دا فينشي يعتمد تحديدًا على رؤية المشاهد للفم بعيون غير مركزة حتى يتمكن من رؤية الابتسامة.

واختبر الباحثون ما إذا كان الفم أو العينان هما المسؤولان عن خداع الابتسامة الغامضة وذلك بإخفاء الملامح بمستطيلات سوداء، فوجدوا أنه عندما يحجب الفم، لا يكون هناك خداع ولكن عندما تحجب العينين يظل المشاهد يرى ابتسامة الأميرة الجميلة.

وقال سورانزو لمجلة اكتشف "نظرًا لإتقان دا فينشي لهذا الأسلوب واستخدامه لاحقًا في لوحة الموناليزا، فيمكن تصور بكل ثقة بأن غموض الأثر كان متعمدًا".

ويعتقد أن لوحة بيرو ديل بيلايولو تصور بيانكا سفورزا البالغة من العمر 13 عامًا، وهي ابنة لودوفيكو سفورزا، دوق ميلانو، التي كان من المقرر أن تتزوج من أحد قادة قوات دوق ميلانو ولكنها ربما توفت في غضون أشهر من الزواج بسبب الحمل خارج الرحم مضيفة بذلك نوع من الانفعال إلى انطباعها في اللوحة.

وأضاف سورانزو أن دافنشي قد حاول استخدام هذه التقنية في وقت سابق في لوحته "عذراء الصخور" التي رسمها 1483، وقال مايكل بيكارد من جامعة سندرلاند الذي شارك في دراسة أجريت عام 2013 مع نفس الفريق 'على الرغم من علم ليوناردو بالاضطرابات المحيطة بمحكمة ميلانو في ذلك الوقت، إلا أنه كان على بينة بالتوترات الداخلية بين براءة فتاة شابة على أعتاب الأنوثة وزواجها الوشيك، مضيفًا "أنه ليس من الصعب أن نصدق أن ليوناردو كان ينظر لما هو خفي ويريد عكس جوهر الفتاة، وذلك باستخدام تقنية أتقنها بشكل كبير لوحة الموناليزا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يكتشفون سر ابتسامة موناليزا في لوحة ربان عصر النهضة باحثون يكتشفون سر ابتسامة موناليزا في لوحة ربان عصر النهضة



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 07:07 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء إيجابية ومهمة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 21:30 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

الشرق الأوسط والموعد الصيني

GMT 11:15 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل

GMT 09:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

تعرف على أفضل 10 أماكن سياحية في شمال لبنان

GMT 01:19 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

نجمات برعن في تأدية دور الراقصة وحققن نجاحًا كبيرًا

GMT 03:23 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل ما لا يقل عن 200 شخص في موقع نووي لكوريا الشمالية

GMT 05:17 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

حنان الشفاع تحطم ظاهرة إعلام الرياضة للرجال فقط

GMT 01:38 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

دراسة توصي بوضع أهداف طموحة لخفض الوزن
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday