مخازن تجار الإسمنت بها ما يُقارب 18 ألف طن غالبيتها غير صالحة للاستخدام
آخر تحديث GMT 13:02:09
 فلسطين اليوم -

بسبب اعتمادهم في التوزيع على خطة المبعوث الأممي روبرت سيري

مخازن تجار الإسمنت بها ما يُقارب 18 ألف طن غالبيتها غير صالحة للاستخدام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مخازن تجار الإسمنت بها ما يُقارب 18 ألف طن غالبيتها غير صالحة للاستخدام

موزعو الإسمنت
غزة - فلسطين اليوم

ذكرت مصادر محلية أن مخازن التجار المعتمدين لتوزيع الإسمنت وفق خطة المبعوث السابق لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري لإعادة إعمار غزة يوجد بها ما يقارب 18 ألف طن من الإسمنت غالبيتها تالفة وغير صالحة للاستخدام.

 

وأضافت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن اسمها أن حوالي 420 طن من الإسمنت أجري الفحص عليه وثبت أنه تالف "محجر" نتيجة عدم استخدامه ونقله.

 

وبين رئيس جمعية رجال الأعمال علي الحايك أن التجار الموزعين وفق ألية سيري لم يوزعوا الإسمنت على المتضررين منذ أكثر من شهرين نتيجة عدم تلقيهم أي كشوفات جديدة بأسماء المتضررين.

 

وحمل الحايك الجانب "الإسرائيلي" ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع "UNOPS" مسؤولية فساد الإسمنت وبقائه في المخازن، مشيرًا إلى أن هذا الإجراء يكبد الموردين خسائر مالية كبيرة نتيجة بقائه في المخازن.

 

وأكد الحايك أن خطة سيري أثبت فشلها ويجب الانتهاء منها، والسماح بدخول مواد البناء لجميع المواطنين، منوها إلى أنها أصبحت فرضية على المواطنين الراغبين في بناء بيوتهم الأمر الذي أدى لتعطيل كثير من عمليات البناء.

 

وبدأت وزارة "الأشغال العامة والإسكان" الفلسطينية، في 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2014، بتوزيع كميات من الإسمنت اللازم لإعادة إعمار المنازل المدمرة خلال الحرب "الإسرائيلية" على قطاع غزة، وفق آلية وضعتها منظمة الأمم المتحدة بالتوافق مع "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية.

 

ويشتمل الاتفاق الخاص بتوريد مواد البناء إلى قطاع غزة، على آلية لمراقبة ضمان عدم استخدام مواد البناء التي سيتم توريدها لأغراض أخرى، بخلاف عملية الإعمار "في إشارة لاتهامات "إسرائيلية" لفصائل فلسطينية باستخدام مواد البناء في تشييد الأنفاق".

 

وأوضح نقيب المقاولين الفلسطينيين نبيل أبو معيلق أن الاحتلال "الإسرائيلي" لم يصدر أي كشوفات جديدة ولا كوبونات للمتضررين منذ شهرين بهدف استنزاف الإسمنت الموجود في السوق المحلي.

 

وأضاف أبو معيلق أن قطاع غزة أضحي يعيش معادلة مغلوطة في ظل حاجته لكمية كبيرة من الإسمنت والتجار لديهم الآلاف الأطنان وغير قادرين على تصريفها بسبب آلية "سيري"، وهم مهددون بخسارة أموالهم نتاج فساد كميات الإسمنت في المخازن الخاصة بهم.

 

ويحتاج قطاع غزة في الوضع الطبيعي إلى 4000 طن يوميًا من الإسمنت، لكن مع البدء بعملية إعادة الإعمار فإن التقديرات الأولية تفيد بأنه سيحتاج إلى 6000 طن.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخازن تجار الإسمنت بها ما يُقارب 18 ألف طن غالبيتها غير صالحة للاستخدام مخازن تجار الإسمنت بها ما يُقارب 18 ألف طن غالبيتها غير صالحة للاستخدام



GMT 10:42 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

الكاظمي يؤكد أن العراق لن يتردد في تقديم المساعدة للبنان

GMT 07:11 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

رئيس مؤسسة النفط يهاجم مصرف ليبيا و"القطط السمان"

GMT 07:26 2020 الخميس ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

عملة "البيتكوين" تصعد لأعلى مستوى منذ كانون الثاني في 2018
 فلسطين اليوم -

تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 07:49 2014 الأحد ,26 تشرين الأول / أكتوبر

اعدام شابة ايرانية شنقًا يثير ادانات دولية

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 20:32 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يبشّر هذا اليوم بفترة مليئة بالمستجدات

GMT 02:24 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بيت من صخور "الغرانيت" دون كهرباء وجهة سياحية للبرتغال

GMT 13:10 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 01:50 2014 الجمعة ,19 أيلول / سبتمبر

مشكلة بروز الأسنان وإعوجاجها هو نتاج وراثي

GMT 03:51 2017 الأربعاء ,10 أيار / مايو

إطلاق السيارة الجديدة "جاكورا XF" بمواصفات أفضل

GMT 13:52 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

فيات تكشف النقاب عن سيارتها الجديدة Abarth 595 Pista
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday