البنك المركزي يحذر من مرور الأسواق المالية بحالة ارتباك وفوضى
آخر تحديث GMT 09:46:33
 فلسطين اليوم -

بريطانيـا تتكبد خسائر طائلة حال مغادرتها الاتحاد الأوروبي

البنك المركزي يحذر من مرور الأسواق المالية بحالة ارتباك وفوضى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - البنك المركزي يحذر من مرور الأسواق المالية بحالة ارتباك وفوضى

تحذير مديرة صندوق النقد الدولي والمستشار البريطاني من مغبة مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي
لندن - ماريا طبراني

يتكشف سريعًا الإجماع في ما بين الاقتصاديين؛ ففي نيسان / أبريل عام 1999 صوت كبار الاقتصاديين الأكاديميين البريطانيين بقوة لصالح التحول من الجنيه إلى اليورو. وفي آب / أغسطس من عام 2008 ذكر أوليفر بلانشار الأستاذ بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيـا بأن الاقتصاديين تقاسموا رؤية مشتركة للاقتصاد الكلي بسبب - وفق ما قال - "أن الحقائق لا تذهب بعيدًا ". ولكن في عام 2014 أكد بلانشارد انخداع الاقتصاديين بالتفكير في فشل الاقتصاد الكلي لأنهم لم يبحثوا بشأن الحقائق الصحيحة.

 وأصرت جميع الوكالات الرسمية تقريبًا خلال الأسابيع القليلة الماضية على أن مغادرة بريطانيـا للاتحاد الأوروبي سيكبدها خسائر طائلة، وفي الواقع تتنافس هذه الوكالات مع بعضها في تصعيد تقديرات هذه الخسائر. وقالت المدير التنفيذي لصندوق النقد الدولي (IMF) كريستين لاغارد إن النتائج المترتبة على خروج بريطانيـا ستكون سيئة للغاية، وأشارت وزارة المال البريطانية، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، وصندوق النقد الدولي إلى معاناة الاقتصاد من فقر دائم بسبب انخفاض حجم التعاون التجاري مع الاتحاد الأوروبي. وأضاف بنك إنكلترا المركزي في تحذير صادم بأن الأسواق المالية ستشهد حالة ارتباك وفوضى لا معنى لها، إلى جانب انهيار متوقع في أسعار العقارات بواقع 18%.

 وقال قادة الدول الصناعية السبع الكبرى إن النظام الاقتصادي العالمي سيتعرض للانهيار في حال خروج بريطانيـا من الاتحاد الأوروبي. ولكن المدير السابق في صندوق النقد الدولي مايكل موسى يرى أن المعركة على بقاء أو خروج بريطانيـا من الاتحاد الأوروبي ينبغي خوضها لأسبابٍ أخرى؛ فجميع الاقتصاديين وليس فقط المؤيدون للخروج يتفقون على أن بريطانيـا تحقق استفادة من زيادة حجم التجارة الدولية، فمزيدًا من التجارة يتيح إمكانية زيادة الإنتاج والتصدير لكل ما تتميز به واستيراد ما تحتاجه؛ وبالتالي فالجميع مستفيدون. لكن لا توجد استفادة كبيرة من التصدير إلى ألمانيـا وإسبانيا وبولندا مثلما هو الحال بالنسبة للتصدير إلى الولايات المتحدة وكوريـا والصين، وإذا كان حجم التبادل التجاري أكبر مع ألمانيـا، فإن الخروج هنا من الاتحاد الأوروبي سيلحق خسائر لبريطانيـا. ولكن هل هذا معقول ؟

 فمن ناحية نجد أن التبادل التجاري ما بين بريطانيـا وألمانيـا لن يتراجع بشكل كبير، بالنظر إلى أن التجارة تدخل ضمن الأعمال والشبكات الاجتماعية التي يستثمر فيها الشركاء رؤوس أموال طائلة. ومن ثم فإن العلاقات التجارية الإنتاجية ستبقى كما هي ولن تتأثر. وهدد وزير المال الألماني فولفغانغ شويبله بأن إعادة التفاوض بشأن الترتيبات التجارية في بريطانيـا مع الاتحاد الأوروبي ستكون الأكثر صعوبة، ولكنه لا يريد التحرك ضد صندوق النقد الدولي حتى لا يضر مصالح المصدرين أو المستوردين في ألمانيـا.

 وحتى مع انهيار حجم التبادل التجاري لبريطانيـا مع الاتحاد الأوروبي، فإن التجارة مع البلدان الأخرى ستزيد بلا شك؛ لأن النمو في أوروبـا ليس بالوتيرة نفسها مقارنةً ببقية العالم. فقد تحولت التجارة بعيدًا عن أوروبـا لأعوام عدة. ومع اتجاه غالبية الشركات بالفعل للبيع في أسواق متعددة، فإن الخروج من بريطانيـا سيدفعهم إلى تعزيز الشبكات غير الأوروبية. وعن تكلفة الخروج من الاتحاد الأوروبي، فإن بريطانيـا تصدر 13% من الناتج المحلي الإجمالي، ويتجه 3% من الناتج المحلي الإجمالي في النهاية إلى بريطانيـا أو خارج أوروبـا؛ ومن ثم كيف خلصت وزارة المال ومنظمة التعاون والتنمية وصندوق النقد الدولي إلى أن خروج بريطانيـا من الاتحاد الأوروبي سيؤدي إلى خفض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تتراوح ما بين 6 – 10% إلى الأبد.

 ربما تكون التقديرات افترضت أن تقليص حجم التبادل التجاري سيؤدي إلى تقليص نمو الإنتاجية في السوق البريطاني، ولكن ببساطة لا يوجد دليل على ارتباط انخفاض حجم التجارة بالنمو في الإنتاجية. كما أنه لا توجد علاقة منطقية ما بين نمو الإنتاجية والتحول في التجارة من ألمانيـا إلى الولايات المتحدة؛ فقد ارتبط حجم التبادل التجاري مع نمو الإنتاجية بشكلٍ أكبر عندما ظهرت البلاد من العزلة الاقتصادية، ولكن بالنسبة للاقتصاد البريطاني المتقدم، فإن هذه الإمكانية ينبغي رفضها تمامًا. ويزعم بنك إنكلترا بأن خروج بريطانيـا من الاتحاد الأوروبي سيعيق الاستثمار؛ وبالتالي من المتوقع تراجع النمو. ولكن كيف يمكن معرفة ذلك؟ فالناتج المحلي الإجمالي لبريطانيـا يعاني تراجعًا لأسباب عدة، فقد نتج عن تطبيق التقشف الذي لا مبرر له تأخر التعافي من الكساد الكبير، كما أن الانتعاش لم يدم طويلًا.

 وأشار الحائزون على جائزة نوبل جورج أكيرلوف وروبرت شيلر إلى أن البنك المركزي البريطاني يعمل علي إثارة الذعر خلافًا للدور المنوط به في الطمأنة والاستعداد لمنع انتشار حالة الذعر. وكانت الوكالات الرسمية أبدت وعودها مرارًا منذ عام 2010 بانتعاش الاقتصاد، لكن التوقعات فشلت لإبدائهم جميعهم للأدلة غير المقنعة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البنك المركزي يحذر من مرور الأسواق المالية بحالة ارتباك وفوضى البنك المركزي يحذر من مرور الأسواق المالية بحالة ارتباك وفوضى



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday