وزارة العمل في غزة تعلن عزمها إصدار نظام إحصاءات فلسطيني مُفصّل
آخر تحديث GMT 00:08:33
 فلسطين اليوم -

للوصول إلى بيانات موثوقة عن حالة السوق ومعدلات العمالة والبطالة

وزارة "العمل" في غزة تعلن عزمها إصدار نظام إحصاءات فلسطيني مُفصّل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وزارة "العمل" في غزة تعلن عزمها إصدار نظام إحصاءات فلسطيني مُفصّل

وزير العمل، مأمون أبو شهلا
غزة - فلسطين اليوم

أعلنت وزارة العمل في غزة عزمها إصدار نظام "إحصاءات العمل في فلسطين" بهدف للوصول إلى البيانات والمعلومات الموثوقة عن حالة السوق، ومستويات ومعدلات العمالة والبطالة.

وذكرت الوزارة في بيان صحافي، أن هذه الخطوة من شأنها تمكين الوزارة من بناء أنظمة معلومات ومؤشرات إحصائية تعطي الدلالات الواقعية الحديثة عن مركبات القوى العاملة، واتجاهات العرض والطلب على العمالة، ومؤشرات سوق العمل في كافة النواحي المتصلة بالقوة البشرية وقوة العمل، بما فيها التصنيفات الخاصة بفئات العاملين والعاطلين عن العمل، وظروف العمل في المنشآت الاقتصادية المحلية.

وأوضحت أن الإحصاءات ستكون وفق منهجية علمية تساعد صانعي القرار وراسمي السياسات على اتخاذ القرارات المناسبة، وتوجيه برامج التدريب والتشغيل ومشاريع الحكومة نحو التنمية الاقتصادية.

وبينت أن هذه الخطوة جاءت ضمن التوجه الجديد للوزارة في استحداث نظم العمل وتطويرها، وصولًا إلى نظام سوق عمل يهدف إلى ترقية أساليب ونظم معالجة البيانات، وتوحيد المفاهيم ومصطلحات العمل المستخدمة، وآليات ربط المعايير والمقاييس، بما يتواءم والمعايير الدولية ومقاييس منظمة العمل العربية، وجعله قادرًا على إنتاج المخرجات التي تسهم في إعطاء صورة واضحة ودقيقة عن أوضاع سوق العمل الفلسطيني، وصولا إلى تحقيق ضبط وتنظيم سوق العمل كهدف استراتيجي تسعى الوزارة إلى تحقيقه ضمن خطتها الاستراتيجية ورؤيتها الشاملة.

وأشارت إلى أنه "من المتوقع أن يسهم هذا النظام في رفد أطراف الإنتاج، ومؤسسات القطاع الخاص، ومنظمات المجتمع المدني، والجامعات والكليات والمعاهد الفلسطينية بالبيانات والمؤشرات اللازمة حول متطلبات سوق العمل الفلسطيني، لإعادة ترتيب أوضاع العمالة وسياسات التعليم، بما يسهم في مساعدة الشباب والباحثين عن عمل في الانخراط في سوق العمل، وتوجيه الخريجين والمهنين إلى التخصصات التي يحتاجها سوق العمل، وجسر الهوة بين مخرجات التعليم وبين الاحتياجات الحقيقية لسوق العمل من المهن والتخصصات والأيدي العاملة الماهرة، وتنمية فرص التشغيل، وزيادة عجلة النمو الاقتصادي".

وأضافت أن ذلك يأتي "شعورًا بالمسؤولية بالغة الأهمية تجاه معرفة حقيقة أوضاع ومؤشرات سوق العمل الفلسطيني بصورة دقيقة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزارة العمل في غزة تعلن عزمها إصدار نظام إحصاءات فلسطيني مُفصّل وزارة العمل في غزة تعلن عزمها إصدار نظام إحصاءات فلسطيني مُفصّل



 فلسطين اليوم -

عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل وتُخفي بطنها بذراعها

واشنطن - فلسطين اليوم
على الرغم من نفيها خبر حملها، إلا أنَّ النجمة الأميركية تصر على إثارةِ الشكوك حول حملها من حبيبها السعودي الملياردير حسن جميل، إذ شوهدت بإطلالةٍ مثيرةٍ للجدل، وهي عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم، بينما كانت تُخفي بطنها بذراعها. وبدأت شائعات حملها حين صرّحت بأنّها "ستُنجب ابنة سمراء البشرة"، وذلك في تعليقها حول كونها امرأةً سمراء وعن ما يمثله لها ذلك، حيث قالت: "أنا امرأةٌ سمراء ولدتني أمٌ سمراء وسأنجبُ ابنةً سمراء"، لتنطلق بعدها شائعة حملها عبر منصات التواصل الاجتماعي بسرعةٍ مذهلةٍ. وما أكد تلك الشائعة تداول صورةٍ لها وهي ترتدي فستانًا أسود قصيرًا ضيّقًا يحتضن بطنها البارزة، من طراز "جيفنشي"، جعلت رواد مواقع التواصل يصدقون أنّها بالفعل حامل من صديقها حسن، وأنّها أجّلت إطلاق ألبومها بسبب انش...المزيد

GMT 05:13 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 فلسطين اليوم - إليك مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 20:45 2019 الخميس ,12 أيلول / سبتمبر

اعتقال مسئول بارز في اندرلخت بسبب الفساد

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 17:24 2019 الإثنين ,04 شباط / فبراير

قصر محمد رمضان من الداخل قمه فى الفخامه والرقى

GMT 00:00 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الريال العماني مقابل الدولار الأميركي الأحد

GMT 01:40 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

منى زكي تروي قصتها مع زوجها قبل الجواز
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday