توقعات بهبوط إنتاج الدول من خارج منظمة البلدان المصدرة للنفط
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

سيستفيد الطلب من زيادة استهلاك البنزين بشكل كبير

توقعات بهبوط إنتاج الدول من خارج منظمة البلدان المصدرة للنفط

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - توقعات بهبوط إنتاج الدول من خارج منظمة البلدان المصدرة للنفط

النفط
لندن - فلسطين اليوم

رأت "وكالة الطاقة الدولية"، أن حالات تعطل إنتاج النفط في بلدان مثل كندا ونيجيريا وليبيا، قد تساعد في تقلص فائض المعروض من الخام هذا العام، في وقت سيستفيد الطلب من زيادة استهلاك البنزين، خصوصًا في الهند والصين، وأعلنت أن إنتاج الدول من خارج منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" يُتوقع أن يهبط بواقع 800 ألف برميل يومًيا في العام الحالي، ما يزيد على التوقعات السابقة التي صدرت عن الوكالة بانخفاض مقداره 710 آلاف برميل يوميًا. وأبقت الوكالة على توقعاتها لنمو الطلب العالمي من دون تغيير يذكر عند 1.2 مليون برميل يوميًا للعام الحالي لكنها حذرت من ارتفاع الأخطار على التوقعات المستقبلية.

وجاء في تقريرها الشهري: "أي تغيرات في توقعاتنا الحالية للطلب العالمي في 2016 يُرجح أن تكون الآن في اتجاه الارتفاع أكثر من احتمال نزولها، إذ يتزايد الطلب على البنزين بقوة في كل سوق أساسية تقريبًا بما يفوق أثر الضعف في منتجات التقطير الوسيطة، وأضافت: "نمو الطلب بوتيرة أبطأ في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ليس غير متوقع، إنه يمثل العودة إلى القاعدة،

أداء الهند ممتاز، الطلب على النفط في الربع الأول ارتفع 400 ألف برميل يوميًا على أساس سنوي بما يمثل نحو 30 في المئة من الزيادة العالمية، ويعطي هذا مزيدًا من الدعم للنظرية القائلة بأن الهند تسحب البساط من تحت قدم الصين كسوق أساسية للنمو في القطاع النفطي".

وتوقعت الوكالة تباطؤ نمو المخزون العالمي من النفط الخام إلى نحو 200 ألف برميل يوميًا فقط في النصف الثاني من العام الحالي في مقابل 1.3 مليون برميل يوميًا في النصف الأول. واعتبرت أن أي ارتفاع آخر في أسعار النفط "سيكون محدودًا على الأرجح بفعل تنامي مخزون النفط ومنتجاته التي ستظل من سمات السوق حتى الوصول إلى مستويات طبيعية بشكل أكبر للمخزون". ورأت أن إنتاج "أوبك" ارتفع بواقع 330 ألف برميل يوميًا في نيسان /أبريل إلى أعلى مستوى في سبع سنوات عند 32.76 مليون برميل يوميًا، وقاد هذه الزيادة نمو إنتاج إيران والعراق والإمارات. ولفتت إلى أن إنتاج حقول النفط السعودية قد يرتفع باتجاه الوصول إلى 11 مليون برميل يوميًا من المستويات الحالية البالغة نحو 10.2 مليون برميل يوميًا.

وأشارت إلى أن إيران زادت إنتاجها وصادراتها بوتيرة أسرع من المتوقع، وأن حجم الإنتاج بلغ نحو 3.56 مليون برميل يوميًا بزيادة 300 ألف برميل يوميًا وهو أعلى مستوى منذ أواخر 2011 أي قبل فرض العقوبات الدولية، وقال وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، إن روسيا وقطر قد تبحثان الوضع في السوق العالمية للنفط في موسكو في 3 حزيران/يونيو.

أما وزير النفط الكويتي بالوكالة، أنس الصالح، فأشار إلى أن بلده لا يتوقع أن يتقرر أي تحرك منسق أثناء الاجتماع المقبل للمنظمة في حزيران. وأبلغ وكالة "رويترز" في طوكيو بأن "التركيز في الاجتماع سيكون على التفكير وتدبر الخطوات الإضافية التي يمكن اتخاذها لاستقرار الأسواق". وقال إن التركيز سيكون على الحوار وليس التدخل في السوق. وأضاف: "يُتوقع إجراء مزيدٍ من الحوار بين أعضاء أوبك ثم بعد ذلك سيكون بمقدورنا تحديد التحرك المناسب للسير قدمًا.

وفي السوق، ارتفعت أسعار الخام الأميركي إلى أعلى مستوياتها في ستة أشهر بدعم من بيانات "وكالة الطاقة"، وارتفع خام "غرب تكساس الوسيط" 61 سنتًا إلى 46.84 دولار للبرميل بعد وصوله في وقت سابق من الجلسة إلى 46.92 دولار وهو أعلى مستوياته منذ تشرين الثاني/نوفمبر. وجرى تداول خام "برنت" عند 48.02 دولار للبرميل بزيادة 42 سنتًا، مقتربًا من أعلى مستوياته في ستة أشهر عند 48.50 دولار للبرميل والمسجل في نهاية أبريل/نيسان.

ومن ليبيا، أعلنت "المؤسسة الوطنية للنفط" إلغاء شحنتي خام من برنامج تصدير أيار/مايو بسبب منع المؤسسة المنافسة التابعة للحكومة التي تسيطر على شرق البلاد، الصادرات بميناء مرسى الحريقة. وقال الناطق باسمها محمد الحراري إن النزاع يكلف ليبيا عشرة ملايين دولار يوميًا، وإن فاقد الإيرادات بلغ 120 مليون دولار حتى الآن.

في موازاة ذلك، تعتزم شركة النفط الإيطالية "إيني" القيام بمشاريع للطاقة المتجددة في إيطاليا وباكستان ومصر، في إطار خطة لاقتحام مجال الطاقة الخضراء وتطمح لتوليد 420 ميغاواط معظمها من الطاقة الشمسية بحلول عام 2022 عن طريق إعادة استغلال أراض مهملة ترتبط حاليًا بمشاريع الوقود الأحفوري.

وأعلنت "الهيئة المصرية العامة للبترول" طرح المزايدة العالمية الجديدة لعام 2016 للبحث عن البترول واستغلاله أمام الشركات المتخصصة في هذا المجال وتضم المزايدة 11 قطاعًا للبحث والاستكشاف، منها "5" قطاعات في خليج السويس ومناطق أخرى وست قطاعات في الصحراء الغربية، وقال الوزير طارق الملا عقب طرح المزايدة، إن الطرح يأتي في إطار استراتيجية الدولة لتأمين إمدادات الطاقة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات بهبوط إنتاج الدول من خارج منظمة البلدان المصدرة للنفط توقعات بهبوط إنتاج الدول من خارج منظمة البلدان المصدرة للنفط



أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 17:43 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات خاطئة عن العلاقة الجنسية

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 14:21 2019 الإثنين ,18 آذار/ مارس

خاتم زواج الماس للمناسبات الخاصة

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 09:35 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

الريان القطري يشارك في دوري أبطال آسيا عام 2018

GMT 08:17 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

طاولات الماكياج بصيحة عصرية في غرفة نومك

GMT 00:36 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

هنا الزاهد تراهن على نجاح "عقد الخواجة في دور العرض

GMT 09:44 2015 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

مزارع برازيلي يعثر على صدفة حيوان مدرع أقدم من 10 آلاف عام

GMT 23:51 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

سرقة صفة الفنانة ليال عبود في الأراضي الألمانية

GMT 08:27 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

سلمى حايك لم تخجل من الكشف عن شعرها الأبيض

GMT 14:11 2019 الثلاثاء ,08 كانون الثاني / يناير

عطر مميز من أجود عطور "استي لودر" يتلائم مع شخصيتِك
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday