القيروان تعدّ من أبرز المدن التونسية التي تُعرف بصناعة النحاس
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

شهدت في الأعوام الأخيرة إقبالًا متزايدًا عليها نظرًا لارتفاع عائداتها

القيروان تعدّ من أبرز المدن التونسية التي تُعرف بصناعة النحاس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القيروان تعدّ من أبرز المدن التونسية التي تُعرف بصناعة النحاس

صناعة النحاس في القيروان
تونس -حياة الغانمي

تعتبر مدينة القيروان من أبرز المدن التونسية، التي مازالت تحافظ على صناعة النحاس في مختلف حرفها، بل إنها قد شهدت في السنوات الأخيرة إقبالا متزايدا عليها، نظرا لارتفاع عائداتها، خاصة بعد أن تمّ فتح الأسواق باتجاه التصدير. ويعد اختصاص النحاس المطروق من أقدم الصناعات التقليدية التي عرفت بها مدينة القيروان وهو يعود إلى عهد الدولة الأغلبية وعرف ازدهارا في عهد العثمانيين، ولا تزال هذه الحرفة تحافظ على حضورها في الأسواق من خلال تأقلمها مع روح العصر.

وإذا كانت الزربية القيروانية قد بلغت الآفاق بشهرتها، فإن صناعة النحاس المطروق لا تقل شأنا. وتتجلى قيمة النحاس في القيروان أكثر ما يكون في رمضان، لارتباطه بعادات قيروانية أصيلة ظلت وفية لهذا المعدن، إضافة إلى أن هذه الحرفة دخلت مرحلة متقدمة من الابتكارات المواكبة للعصر ويضم الحي الحرفي بالنحاسين نحو 34 محلا لصناعة النحاس المطروق. وتعتبر القيروان المدينة الوحيدة في العالم، التي تخصص للنحاس سوقا حرفية إلى غاية اليوم، ويستقطب القطاع نحو 250 حرفيًا. وتحافظ العائلات القيروانية على عادة اقتناء الأواني النحاسية. وسر ذلك أن النحاس يتفوق على جميع المعادن التي تصنع منها الأواني، بفضل قيمته الصحية المؤكدة من المخابر العالمية، وبفضل تميز النحاس في محافظته على درجة حرارة، فضلا عن الجانب الاقتصادي نظرا لكون النحاس يحافظ على قيمته وثمنه على مرور الزمن، مما جعل معظم العائلات تتوارث الأواني النحاسية ويتم تقسيمها في التركات.

وفي رمضان يتم إعداد هذه الأواني بتلميعها أو ما يعرف "بالقصدير". أما في أواخر شهر رمضان وبداية من ليلة النصف، يستعد الخاطب إلى إخراج موسم "عروسه" يكون من الأواني النحاسية ومن التحف والهدايا تحملها في جهازها بافتخار. ويشكو القطاع من بعض الصعوبات منها عدم توفر المواد الأولية، وارتفاع أسعارها وتقلص اليد العاملة المختصة. ليبقي سوق النحاسية بالقيروان يحافظ على طابعه كما يحافظ النحاس القيرواني، على حضوره في معارض الصناعات التقليدية في الداخل والخارج.

ويمثل هذه السوق نقطة إشعاع وطنية وعالمية تؤمن مختلف العمليات التجارية وبشأن هذا الموضوع يقول العم عبد الفتاح انه ومنذ منتصف رمضان تنطلق التحضيرات لصنع الحلويات الخاصة بالعيد، فيحضر التونسيون لسوق النحاس طبق البقلاوة وأطباق الحلو العربي..كما ان هناك إقبال على "فلايك المصلي" التي تستعمل ايضا لوضع الحلويات وأضاف محدثنا أن صناعة النحاس المطروق في تونس وتحديدا في القيروان متوارثة عن الأجداد، وقال إن أول من ابتكرها هم اليهود وبعدهم الأتراك ولكنها ازدهرت وعرفت في تونس، ويشتكي العم عبد الفتاح من ارتفاع أسعار المواد الأولية، من فحم وقطن وسوائل ونحاس و"سناجر" وهي "بودرة "يدهن بها النحاس.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القيروان تعدّ من أبرز المدن التونسية التي تُعرف بصناعة النحاس القيروان تعدّ من أبرز المدن التونسية التي تُعرف بصناعة النحاس



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 11:53 2018 الإثنين ,01 تشرين الأول / أكتوبر

مغاسل الرخام تضفي جمالًا على ديكور الحمامات

GMT 13:46 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

تويوتا لاندكروزر 2019 المحدثة تصل إلى الخليج

GMT 05:30 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

نجوم نجحوا في حمل عملاق المصارعة " بيغ شو "

GMT 11:11 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كوخ إنجليزي يجعلك تتواصل مع الطبيعة الساحرة للغابة

GMT 04:14 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

اليمن تزخر بتاريخ حافل في صناعة الحلي والفضيات

GMT 06:07 2015 الأحد ,11 كانون الثاني / يناير

زراعة حبوب الخروع فى مدغشقر لمحاربة الجوع

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 23:07 2016 الإثنين ,18 إبريل / نيسان

المطاعم في بغداد وذكريات الزمن السعيد

GMT 23:02 2014 الأحد ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن المؤبد مع الأشغال الشاقة لمغتصب وقاتل شقيقتين

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 03:53 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

طريقة تنظيف السجاد بدون غسيل في المنزل

GMT 07:03 2018 الأحد ,10 حزيران / يونيو

"فوكسهول" تقدم سلسلة سيارات FB-Victor رائعة منذ 1961
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday