فرنسا تواجه موجة جديدة من الاحتجاجات الاجتماعية قبل عام من الانتخابات الرئاسية
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

مشاركة استثنائية للشرطة مع عمال النقل البري والسكك الحديد

فرنسا تواجه موجة جديدة من الاحتجاجات الاجتماعية قبل عام من الانتخابات الرئاسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - فرنسا تواجه موجة جديدة من الاحتجاجات الاجتماعية قبل عام من الانتخابات الرئاسية

الحكومة الاشتراكية الفرنسية
باريس ـ مارينا منصف

 تواجه الحكومة الاشتراكية الفرنسية المنهكة قبل عام على الانتخابات الرئاسية موجة جديدة من الاحتجاجات الاجتماعية الطابع هذا الأسبوع قد تشلّ فرنسا، وتشمل إضرابًا في قطاع النقل وقطع طرق مصافي النفط، وتظاهرات ضد تعديل قانون العمل.ويطلق عمال النقل البري والسكك الحديد سلسلة احتجاجات اجتماعية ستشهد حتى مشاركة استثنائية للشرطة التي تنوي التنديد بـ "الكراهية ضد الشرطة" في أوساط المتظاهرين. وسيسعى الرئيس فرنسوا أولاند المتهم بانعطافة "اجتماعية ليبرالية" منذ أكثر من سنتين إلى نزع فتيل الاحتجاجات في كلمة يلقيها الثلاثاء يتطرق فيها إلى الأوضاع الاقتصادية ويركز فيها على مؤشرات تحسن.

لكن مشاعر الفرنسيين "تبقى سلبية إلى حد كبير" لذا تكمن المهمة الأساسية للرئيس في "محاولة الحفاظ على مظهر أكثرية سياسية" في تحد غير مضمون النتائج، بحسب صحيفة لالزاس المحلية. وتركز الاستياء الشعبي من اليسار بعد إقرار تعديل في قانون العمل الأسبوع الماضي دون تصويت النواب في الجمعية الوطنية فالأكثرية مشتتة، في ما يعده المعارضون تهديدًا لأمن الوظيفة.

ويبدأ عمال الشحن البري بدعوة من اتحادين نقابيين اليوم منتصف الليل إضرابًا قابلًا للتمديد ضد هذا التعديل. ويطال التحرك تحديدًا شمال فرنسا ومدنًا كبيرة مثل نانت غربًا ومرسيليا جنوبًا، وبوردو في الجنوب الغربي. وأعلن الاتحاد العام للعمل عزمه قطع طرق ميناءي لو هافر (شمال غرب) ونانت. وسيلبّي عمال السكك الحديد دعوة للاحتجاج القابل للتمديد، رفضًا لتهديد أمن الوظيفة ولإلقاء ثقلهم في المفاوضات الجارية حول ظروف عمله. وتضغط نقابة "سود – راي" لتـنفيذ إضراب قابل للتمديد يوميا اعتبارًا من اليوم حتى 11 تموز/يوليو المقبل، غداة نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم الذي سيجذب عشرات آلاف المشاهدين في أنحاء فرنسا. وسيشهد مترو باريس ووسائل النقل في الضواحي إضرابًا يبدأ مساء اليوم ويستمر حتى صباح الأربعاء المقبل.

وتشهد فرنسا أيضًا هذا الأسبوع تحركًا ليومين إضافيين غدًا والخميس المقبل احتجاجًا على إصلاح قانون العمل، تتخللهما تظاهرات في باريس والمدن الكبرى، ما قد يؤثر في حركة النقل الجوي. وعلت أصوات نقابات عمال النفط التي دعت إلى حجز المشتقات النفطية في مصافي التكرير الفرنسية الثماني، ومنشآت المطارات والمستودعات بدءًا من الغد، محذرة من احتمال وقف العمل في المصافي. وكانت رئيسة حزب "النضال العمالي" ناتالي ارتو المرشحة لانتخابات 2017 الرئاسية أوضحت أن التظاهرات "تهدف إلى الإبقاء على أجواء ترغم الحكومة على احترام وجهة نظر العمال".

وتزايدت أخيرًا حدة المعارضة المتزايدة للحكومة في أوساط اليسار، إضافة إلى أحزاب اليمين، وارتفعت وتيرة أعمال الشغب والتخريب التي تخللتها، وأدت إلى مشاهد مروعة تذكر بحروب الشوارع. وسجلت السلطات في شهرين توقيف أكثر من 1000 شخص وإصابة 300 عنصر أمن ومئات المتظاهرين بجروح. وعلى نقيض رسائل الامتنان التي وجهها السكان إثر الاعتداءات الجهادية في كانون الثاني /يناير عام 2015 في باريس، أعلن عناصر الشرطة أنهم "يتعرضون لنوع من الكراهية لمهنتهم". لذا فهم ينوون الاحتجاج الأربعاء المقبل في ساحة الجمهورية التي تشكل رمزًا كبيرًا في قلب العاصمة. وقرر المحتجون التنديد "بعنف الشرطة" في اليوم ذاته.

وسط مناخ التوتر الذي يشبهه البعض بأجواء الاحتجاجات الطلابية التي شهدتها فرنسا في أيار/مايو عام 1968، نشأت حركة احتجاج غير مسبوق سميت "الليل وقوفًا" يشارك فيها منذ 31 آذار/مارس الماضي مواطنون فرنسيون في ساحة الجمهورية للمطالبة بسحب تعديل قانون العمل والبحث عن نموذج اجتماعي بديل. ولخصت صحيفة "لوموند" الوضع موضحة أن "العلاقة انقطعت بين الفرنسيين (...) وتبدو إعادتها في غضون أشهر قليلة مهمة عبثية".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فرنسا تواجه موجة جديدة من الاحتجاجات الاجتماعية قبل عام من الانتخابات الرئاسية فرنسا تواجه موجة جديدة من الاحتجاجات الاجتماعية قبل عام من الانتخابات الرئاسية



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 19:59 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 11:43 2015 الأحد ,20 أيلول / سبتمبر

القنبلة والقرار

GMT 06:44 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

من هتلر والإنجيل إلى "داعش" والقرآن

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 06:41 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

فيروس "ترامب" اخترق النظام الأمريكى
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday