داعش يتجه إلى زيادة الضرائب وافتعال الغرامات لتعويض بعضا من خسائره
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

تراجعت عائداته بنحو 30% إثر فقده مناطق في سورية والعراق

"داعش" يتجه إلى زيادة الضرائب وافتعال الغرامات لتعويض بعضا من خسائره

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "داعش" يتجه إلى زيادة الضرائب وافتعال الغرامات لتعويض بعضا من خسائره

تنظيم "داعش"
دمشق نورا خوام

اتجه تركيز تنظيم "داعش" نحو زيادة الضرائب والغرامات لتغطية خسائره بعد تراجع عائداته بنحو 30% جراء خسارته مزيدا من المناطق التي سيطر عليها في سورية والعراق، والتي كانت ثرواتها خاصة النفط والغاز، تشكل أبرز إيرادات أغنى التنظيمات الإرهابية..

وفصل تقرير أعده معهد IHS المتخصص في النزاعات الدولية، تفاصيل ما يمكن تسميته بـ "السياسة الضريبية" لتنظيم "داعش". ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن التقرير أن التنظيم المتطرف يفرض على المزارعين دفع 46 دولارًا على كل هكتار يملكونه من الأراضي الزراعية سنويا، و10% من إجمالي محصول القمح الذي يزرعونه أو أي محاصيل أخرى تباع في السوق المحلية، وربما تصادَر مواشيهم إذا وجدت أجراس معلقة عليها. وأوضح التقرير أن نحو ثلث الإيرادات الضريبية التي يحصل عليها تنظيم "داعش" تأتي من قطاع الزراعة، مشيرًا إلى أن عناصر التنظيم يعمدون إلى الاستيلاء على المعدات والآلات الزراعية ليجبروا المزارعين على تأجيرها منهم في ما بعد.

أما السائقون فيواجهون غرامة مالية قدرها 43 دولارًا إن لم تحمل مركباتهم "رخصة" من تنظيم "داعش"، وإذا ما فشل السائق في اجتياز اختبار "الثقافة الدينية" عند كل حاجز أمني، فيجبر حينها على دفع 20 دولارًا، فعلى ما يبدو بات جمع الأموال أهم عند التنظيم من قطع الرؤوس. وأقل سائق (مخالف) في نظر التنظيم عليه دفع 23 دولارًا عن كل راكب منهم، ويغرم 25 دولارًا في حال قاد السيارة من عكس اتجاه السير. أما الضرائب المفروضة على الأنشطة التجارية فأكبر بكثير وتضاعفت في الفترة الأخيرة، فبحسب تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" لا يسمح مقاتلو تنظيم "داعش" بدخول الشاحنات المحملة بالبضائع والمنتجات إلى الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم، إلا لقاء 1000 دولار على كل 28 طنًا من الحمولة.

وفي الرقة معقل التنظيم الرئيسي، يفرض على المدخن دفع 25 دولارًا، وضعفها على من وُجد في بيته صحن لاقط أو "دش"، وإن رغب الشخص في مغادرة المدينة التي يقيم فيها، عليه دفع رسوم باهظة تصل إلى 800 دولار، وهي لا تعفيه من العقاب إن تأخر في العودة أكثر من 15 يومًا، وعقوبته مصادرة بيته. أما في باقي المناطق التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" فقيمة الضرائب والغرامات متروكة لزعيم التنظيم فيها، ففي الفلوجة العراقية مثلًا تفرض رسوم مغادرة بـ 1000 دولار مقابل 800 في الرقة. 

وللنساء نصيب أيضًا من الغرامات، فمن ترتدي عباءة ضيقة تدفع 25 دولارًا، ومن لم ترتدِ جوارب أو قفازات يدوية عليها دفع 30 دولارًا. وهناك ضرائب من نوع آخر تفرض على غير السنة، فأصحاب المذاهب والأديان الأخرى يجبرون على دفع ما بين 200 - 2500 دولار 4 مرات سنويا، وكانت هذه الضريبة تدفع مرة كل سنة، غير أن التنظيم زاد عدد المرات بعد أزمته المالية وضعف إيراداته الأخرى. ويقول التقرير إن هذه الضريبة تطال أيضا الموظفين الذين كانوا يعملون في القطاع الحكومي مدنيين أو رجال شرطة، قبل سيطرة تنظيم "داعش" على مناطقهم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يتجه إلى زيادة الضرائب وافتعال الغرامات لتعويض بعضا من خسائره داعش يتجه إلى زيادة الضرائب وافتعال الغرامات لتعويض بعضا من خسائره



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 11:15 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

بريشة : علي خليل

GMT 23:30 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

قوات الاحتلال تستهدف محيط مطار دمشق الدولي

GMT 21:30 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

الشرق الأوسط والموعد الصيني

GMT 06:54 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأكمام الأطول من اليد تمنحك إطلالة جديدة هذا الشتاء

GMT 19:25 2014 السبت ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة عمل بابا غنوج
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday