الحمد الله يتوقع تدهور الوضع الاقتصادي في فلسطين في الأشهر المقبلة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

شدّد على أنّ حكومته لن تتخلى عن المسؤولية الوطنية تجاه قطاع غزة

الحمد الله يتوقع تدهور الوضع الاقتصادي في فلسطين في الأشهر المقبلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحمد الله يتوقع تدهور الوضع الاقتصادي في فلسطين في الأشهر المقبلة

رئيس الوزراء رامي الحمد الله
غزة – محمد حبيب

أكّد رئيس الوزراء رامي الحمد الله أنَّ الأشهر المقبلة، ستكون عصيبة على الوضع المالي للسلطة الفلسطينية، مبرزًا أنّ المطلوب في المرحلة الراهنة هو المزيد من الصبر، إلى أن تفرج الأزمة.

 

وأضاف الحمد الله، في تصريحات صحافية، الخميس، أنه "لا بوادر في الأفق لحلحلة في الأزمة المالية للسلطة"، منوهًا إلى أنه "لا يتوقع صرف رواتب كاملة للموظفين في المدى المنظور، وأن الحكومة ستستمر في صرف أجزاء من الراتب، كلما توفر لها ذلك، مع بذل كل الجهود للتخفيف من معاناة الناس".

 

وشدّد على أنَّ "الحكومة لن تتخلى عن المسؤولية الوطنية تجاه قطاع غزة، وتبذل أقصى ما يمكن للتخفيف من معاناة أهله، ودفع جهود إعادة الإعمار إلى الأمام، وإصلاح وتأهيل قطاع الطاقة، لتمكينه من الاستجابة لاحتياجات المواطنين".

 

وأوضح الحمد الله أنه "في هذه المرحلة الحساسة التي تمر فيها القضية الوطنية، يجب أن نمضي موحدين، وملتفين حول رؤية الرئيس محمود عباس، ومواصلة حكومة الوفاق الوطني".

 

ويعاني العاملون في مؤسسات السلطة الفلسطينية من تأخر صرف رواتبهم، عن كانون الاول/ديسمبر الماضي، بعدما أوقفت إسرائيل تحويل مستحقات السلطة من الضرائب، المقدرة بحوالي 75% من القيمة الإجمالية لفاتورة الرواتب التي تدفعها السلطة لموظفيها شهريًا، والبالغة قيمتها حوالي 200 مليون دولار.

 

وأعلنت إسرائيل تعليق تحويل الدفعة عن كانون الأول الماضي، ردًا على توقيع السلطة الفلسطينية طلب الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، ومحاولة الحصول على قرار من مجلس الأمن الدولي، لإنهاء الاحتلال.

 

وبسبب هذا الإجراء، لم يتلق العاملون لدى السلطة رواتبهم. وتبلغ قيمة ما تجبيه إسرائيل من الضريبة عن الحركات التجارية، بين الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، حوالي 140 مليون دولار شهريًا.

 

وكانت إسرائيل علقت تحويل هذا المبلغ في العام 2006، إثر تشكيل الحكومة الفلسطينية بقيادة حركة "حماس"، ما أدى إلى تأخر صرف رواتب الموظفين، لأكثر من ستة أشهر. وأعادت إسرائيل دفع المستحقات تدريجيًا، عقب تسلم سلام فياض رئاسة الحكومة الفلسطينية، بعد سيطرة "حماس" على قطاع غزة، أواسط العام 2007.

 

وأشار وزير المال الفلسطيني شكري بشارة، إلى أنَّ "حجز إسرائيل المستحقات الضريبية الفلسطينية، يشكل ضربة مدمرة للاقتصاد الفلسطيني، بالنظر إلى نسبتها من الإيرادات العامة". غير أن الخبير الاقتصادي والمحاضر الجامعي نصر عبد الكريم أوضح أنَّ "مشكلة الضريبة التي تجبيها إسرائيل لصالح السلطة الفلسطينية تشكل هاجسًا لأية حكومة فلسطينية، وليس فقط الحكومة القائمة".

 

وأبرز عبدالكريم أنَّ "حجب هذا المبلغ من طرف إسرائيل مشكلة جوهرية، ولا تبقي للسلطة الفلسطينية إلا جزءًا يسيرًا من مواردها للتصرف بها".

 

يذكر أنّه أعلن وزراء الخارجية العرب، أثناء اجتماعهم الأخير، عن توفير شبكة أمان، بقيمة 100 مليون دولار شهريًا، تأمل منه السلطة الفلسطينية أن يساعدها في مواجهة التعليق المتكرر من طرف إسرائيل لدفع المستحقات الضريبية.

 

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال، في كلمته أمام وزراء الخارجية العرب، "تحدثنا فيما مضى بأن توفير شبكة أمان مالية بـ100 مليون دولار، يعوضنا، ونتمنى أن يؤخذ هذا الموضوع في الحسبان، لاسيما أنه لا يوجد أفق لتطلق إسرائيل  الشرطة التركية تستخدم قنابل الغاز لفض اشتباكات جامعة أنقرة

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحمد الله يتوقع تدهور الوضع الاقتصادي في فلسطين في الأشهر المقبلة الحمد الله يتوقع تدهور الوضع الاقتصادي في فلسطين في الأشهر المقبلة



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 02:42 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

فيوليت براون أكبر معمرة في العالم تعيش في جامايكا

GMT 02:53 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

الفنانة نادية الجندي تؤكد تحضيرها لعمل فني جديد

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:58 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد عصير القصب لمكافحة العدوى البولية

GMT 15:56 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

هاتف LG Velvet الذكي يظهر في فيديو تشويقي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday