الموظفون الفلسطينيون يروون معاناتهم في ظل الأزمة الاقتصادية
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

يشكلون نسبة تتجاوز 50% من مصروفات السلطة الوطنية

الموظفون الفلسطينيون يروون معاناتهم في ظل الأزمة الاقتصادية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الموظفون الفلسطينيون يروون معاناتهم في ظل الأزمة الاقتصادية

الموظفون الفلسطينيون
بيت لحم - فادي العصا

توجه الموظف في مديرية الصحة في بيت لحم، أحمد عودة، إلى البنك عندما أعلنت الحكومة الفلسطينية صرف رواتب موظفيها، ليتفاجأ أنه تبقى مما صُرف من راتبه 400 شيكل فقط.

يروي أحمد سبب بقاء هذا المبلغ الصغير من راتبه في البنك ويقول، موضحًا أنَّ "سلطة النقد أعلنت أنَّ البنوك لن تخصم إلا نصف القرض، كما حصل في راتب الشهر الماضي بسبب صرف 60% فقط من رواتب الموظفين، ولكنني تفاجأت أنَّ البنك خصم كامل قيمة القرض هذا الشهر، إضافة إلى خصم ما تبقى من قسط القرض عن الشهر الماضي، ليتبقي في راتبي 400 شيكل لا أعرف لمن سأعطيها، للبقال، أم لمدرسة أولادي، أم لمن؟".

وأضاف أحمد عودة لـ"فلسطين اليوم": توجهت إلى إدارة البنك لأستفسر عما حدث، وما سر هذا الخصم، ولكن بعد صبر يومين، وبعد سؤال زملائي الموظفين الآخرين تبين أنَّ إدارة كل بنك تقرر بمفردها، أي أنَّ من البنوك من يخصم القرض كاملا ومنها من يخصم نصفه، وفي النهاية نحن المتضررون فوق تضررنا من صرف 60% من راتبنا".

وتابع موظف آخر- فضل عدم كشف اسمه -: خرجنا من البنك ووجدت مجموعة من الموظفين الآخرين، وبدأنا بصورة عفوية برفع يافطات تطالب البنوك بالتعاون معنا وسط هذه الحياة الصعبة، ووسط صرف جزء من راتبنا، وليس كله.

وأضاف لـ"فلسطين اليوم": أنا لم يتبقى من راتبي أي شيء، بل بالعكس أصبحت مديونًا للبنك الذي خصم كامل القرض هذا الشهر والشهر الماضي، ويبدو أنَّ حياتنا ستتوقف تمامًا إذا بقي الحال على ما هو عليه".

واستطرد: أنا لا أعرف ماذا أجيب البقال الذي وعدته أن أسدد ما عليَّا عند صرف الراتب، وإذا استطعت أن أهرب من هؤلاء التجار، ماذا سأقول لأولادي وأنا أقنعهم أنَّ حياتنا تبدأ فقط عندما يصرف الراتب، والذي صُرف جزء منه ويا ليته ما صُرف.

وعلق موظف ثالث وهو مار مسرعًا بقوله: "60% راتب إذن 60% حياة، وبعد فترة يصبح 60 % أكسجين، و60 % ماء، ولكن للأسف صاحب الدكان يريد 100% من حسابه".

يذكر أنَّ موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية أكثر من 200 ألف، بعد أن كانوا لا يتجاوزون 70 ألفا عند قيام السلطة الوطنية الفلسطينية في بداية تسعينيات القرن الماضي، وهم يشكلون نسبة تتجاوز 50% من مصروفات السلطة، والتي تحصل معظم أموالها من المقاصة التي تجمعها لها سلطات الاحتلال الإسرائيلي - وفق اتفاقات أوسلو - والتي تحتجزها منذ بداية العام 2015.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموظفون الفلسطينيون يروون معاناتهم في ظل الأزمة الاقتصادية الموظفون الفلسطينيون يروون معاناتهم في ظل الأزمة الاقتصادية



GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 13:44 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تعلن أن أولى محطات الطاقة النووية تبلغ 100% من قدرتها
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 07:22 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

أفكار تنسيق موضة السترة القصيرة بأسلوب ياسمين صبري

GMT 01:59 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

مؤسسة شركة "فيري كيري" توضح قصة نجاحها

GMT 10:26 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

كالي إليس تكشف عن أفكارلتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 20:53 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"كان ولكن ذلك الحقيقة" أحدث إصدارات دار المدى العراقية

GMT 18:12 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

قضية الضرائب تهدد كريستيانو رونالدو بالسجن 15 عامًا

GMT 19:07 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

طرق طبيعيّة بسيطة لتعطير غرف المنزل

GMT 07:45 2020 الخميس ,31 كانون الأول / ديسمبر

عمرو السولية لاعب الأهلي يخضع لمسحة جديدة خلال 48 ساعة

GMT 13:42 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

صفقة قرن أم صفقة انتخابات؟

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday