جرادة يؤكد أنه تم عرض اللاجئ بصورة غير نمطية بمشاهد تمثيلية
آخر تحديث GMT 10:59:25
 فلسطين اليوم -

بدء فعاليات أسبوع أفلام "أنا لاجئ" بالتزامن مع ذكرى النكبة

جرادة يؤكد أنه تم عرض اللاجئ بصورة غير نمطية بمشاهد تمثيلية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جرادة يؤكد أنه تم عرض اللاجئ بصورة غير نمطية بمشاهد تمثيلية

جانب من فعاليات أسبوع أفلام أنا لاجئ
غزة – حنان شبات

انطلقت فعاليات أسبوع الأفلام "أنا لاجئ" في مدينة غزة التي تقبع تحت الحصار الإسرائيلي، بالإضافة إلى ذكريات حرب مدمرة أعادت رحاها موسم النكبة الفلسطينية المتجددة والتي لم يمر على ذكراها سوى عدة أيام.

وبدأت فعاليات "أنا لاجئ" بعرض الفيلم الوثائقي "لا سبيل إلى العودة الآن يا صديقي" الذي يروي معاناة اللاجئين الفلسطينيين في سورية وتكرارهم للهجرة، وهو أول الأفلام التي عرضت من أصل ثمانية أفلام لمخرجين سوريين ولبنانيين وفلسطينيين.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الملتقى السينمائي المخرج الفلسطيني فايق جرادة أن أسبوع أفلام "أنا لاجئ" جاء في الذكرى الـ 67 للنكبة الفلسطينية بالشراكة مع مسرح "القصبة" في رام الله و"بال سينما" بالتعاون مع جمعية "الشبان المسيحية" في غزة.

ولفت جرادة إلى أن الأفلام تناولت قضية اللجوء، سواء الفلسطيني أو السوري، وأنه تم عرض اللاجئ بصورة غير نمطية كالعادة بمشاهد تمثيلية، عبارة عن شهادات حية من اللاجئين أنفسهم وقصص وقضايا حية من مخيم اليرموك.

وأكد جرادة أن السينما هي لغة كل العالم، وأن على الجميع الاهتمام بها من أجل إيصال معاناة اللاجئين إلى كل العالم.

وأضاف: "اللجوء بمرارته وآلامه وطموحاته أصبح مختلف عن النمط الذي نراه في أفلامنا القديمة اليوم هذه الأفلام ما يقارب ثلاثة أيام متتالية لثمانية أفلام جميعها تجسد حالة اللجوء، وهي من سورية ومن لبنان ومن فرنسا ومن فلسطين، وتأتي في سياق الذكرى 67 للنكبة، وبما أن المجتمع الغزي يؤمن بالصورة فنحن نهتم بالصورة لأنها لغة كل العالم، وأتمنى لهذا المهرجان أن يتكلل بالنجاح، وأتمنى المشاهدة الطيبة للجميع، لأنها بالفعل أفلام تجسد واقع اللجوء الذي تغير مفهومه عن قبل، وهذه أفلام غير نمطية".

وأفاد مقرر اللجنة الثقافية في جمعية الشبان المسيحية إلياس الجلدة، أن هدف فعاليات "أنا لاجئ" هو تسليط الضوء على واقع الشعب الفلسطيني في اللجوء والشتات، والتي تتزامن مع ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني عام 1948، وأنها عبارة عن مجموعة من الأفلام جاءت لتؤكد أن اللجوء لازال مستمرًا، وأن قضية الشعب الفلسطيني منذ عام 48 حتى اليوم هي قضية لجوء مستمر ومتواصل.

وتابع الجلدة: "شعبنا صاحب حق تاريخي على هذه الأرض، شتت في أرجاء الكون والعالم وهو لازال متمسكًا بأرضه ووطنه وحق العودة إلى دياره التي شرد منها، وجميع المخيمات لن تغنيه عن مكان ميلاده في فلسطين التاريخية، وستبقى هذه المخيمات عنوانًا لعذاب شعبنا ومعاناته طوال عشرات الأعوام، وهي في نفس الوقت عنوان لصموده وإصراره على العودة وتحقيق حقوقه في العودة والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وأكد عضو الملتقى السينمائي محمد البرعي، أن الأفلام السينمائية والفعاليات الفنية الثقافية هي جزء مهم في نشر ثقافة المقاومة وتعريف المجتمع الدولي بالطبيعة العنصرية لدولة الاحتلال التي قامت على أساس التطهير العرقي كما حصل عام 1948 وكما حصل أخيرًا من إبادة جماعية في قطاع غزة.

وأشار البرعي إلى أن المشاهد البيضاء والسوداء أعادت نكبة عام 1948 بحضورها في الفيلم بجانب مشاهد نكبة الصوت والصورة، وأنها تتمثل في حصار 20 ألف لأجيء في مخيم اليرموك، وأن الآلاف منه إذا فكروا في الهجرة إلى داخل سورية أو خارجها، فإنهم ينتظرهم مراكب الموت للسفر بلا عودة.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جرادة يؤكد أنه تم عرض اللاجئ بصورة غير نمطية بمشاهد تمثيلية جرادة يؤكد أنه تم عرض اللاجئ بصورة غير نمطية بمشاهد تمثيلية



يبرز بشكل ساحر عندما ترتديه في ساعات النهار

تعلّمي كيفية تنسيق اللون الأحمر بأسلوب الملكة رانيا

عمان - فلسطين اليوم
من الألوان الأحب على قلب الملكة رانيا، اللون الأحمر الذي يبرز بشكل ساحر ومتألق عندما ترتديه في ساعات النهار، أو خلال تنسيقه مع الألوان الأخرى بأسلوي مميز من خلال التصاميم الواسعة والمحتشمة التي تليق بالملكة. شاهدي تألق اللون الأحمر عندما ترتديه الملكة رانيا وتعلّمي كيفية تنسيقه للحصول على إطلالة استثنائية. موضة الفستان الحريري الفاخر والأحمر بأسلوب الملكة رانيا لا تتردّد الملكة رانيا باختيار الفساتين الحمراء خصوصًا بالتدرجات القوية والملفتة للنظر، واللافت أنها اختارت هذه التصاميم الواسعة ونسّقتها مع الأقمشة البيضاء التي تبرز أسفل الركبة.  كما تتألق الملكة رانيا بالفستان الأحمر الحرير الذي يبرز من خلال أقمشة الساتان المشرقة واللماعة التي تنسدل بطبقات إضافية خلف التصميم، ونسّقته مع الحذاء الأزرق الجريء بشكل متموج...المزيد

GMT 04:01 2017 السبت ,29 إبريل / نيسان

أهمّ محطات حياة بريجيت زوجة إيمانويل ماكرون

GMT 05:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

إعتمد الليونة في التعامل مع الآخرين

GMT 14:43 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

نفحات من البرغموت في قمة عطر سان لوران الجديد

GMT 12:16 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

جراح يحذر من إجراء عمليات تجميلية خارج المملكة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday