الفن الغنائي السعودي مرّ في حقبة ذهبية في القرن الماضي
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

قتل المواهب جعل الشباب فريسة سهلة لأفكار كارهة للحياة

الفن الغنائي السعودي مرّ في حقبة ذهبية في القرن الماضي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفن الغنائي السعودي مرّ في حقبة ذهبية في القرن الماضي

الفن الغنائي السعودي
الرياض ـ محمد الدوسري

أشار تقرير صحافي إلى أن الحقبة الزمنية التي عاشها السعوديون ما بين ستينيات القرن الماضي إلى منتصف الثمانينيات كانت فترة ذهبية للفن الغنائي في السعودية وشهدت تنافسًا كبيرًا بين عدد كبير من الرموز الغنائية التي ظهرت آنذاك وساهمت في تكوين حراك فني لافت، مبينًا أن المجتمع السعودي كان حاضنًا ومتفاعلًا في ذلك الوقت مع كل أنواع الفنون.

وأضاف التقريرأن بداية الثمانينيات شكلت فترة نموذجية لبروز عدد من الأصوات الغنائية التي بدأت عملها من خلال الحفلات الاجتماعية الخاصة والمسارح المتحركة ومنهم الفنانين "فهد عبدالمحسن" و"سعد جمعة" و"عبدالرحمن النخيلان" و"سعد النخيلان" و"مزعل فرحان " و "عيسى الاحسائي" و "فهد بن سعيد" و" بشير حمد شنان"، و" سعد إبراهيم" و"سلامة العبدالله" و"حمد الطيار "و"صالح السيد" و"حمدي سعد" وغيرهم.

ولفت التقرير أن المجتمع السعودي كان متناغمًا مع الأعمال الفنية آنذاك ولم يكن يخجل من الفنان ولا من الاعتراف به، وذلك قبل أن يتغير الواقع منذ نحو ثلاثين سنة بعد أن انتشرت قناعات أثّرت على فكر المجتمع.

وحتى ذلك الحين كانت كل الشواهد تقول إن الفن كان طقسًا اجتماعيًا يتعاطى معه جميع أفراد المجتمع بأريحية ودون عُقد، ومن ذلك ما شهدته نشأة الأغنية في نجد عندما كان رموزها المؤسسون يجتمعون في منزل عبدالله السلوم وفي حضور أبنائهم ليحيوا ليالي السمر والفرح، وكذا الحال في الحجاز حين كان عبدالرحمن المؤذن يحيي حفلات الأعراس، فهذه الشواهد المثبتة تاريخيًا تعطي حقيقة مفادها أن أهم سبب لتطور الفنون هو قبول المجتمع واحتضانه للفن والفنانين.

وأورد التقرير الأمثلة التي توضح حالة  تفاعل المجتمع السعودي مع الفن وقال "ما قام به الراحل طلال مدّاح عندما غنّى في حفل زواجه أغنيته الشهيرة "وردك يا زارع الورد" في نهاية الخمسينيات رفع من قيمة الفن والفنان  وجعل الأغنية قريبة من وجدان المجتمع تعبّر عنه وعن مزاجه وذوقه ومشاعره بصدق كبير.

ومن أهم الإشارات على تفاعل المجتمع مع الفن ذكر التقرير إنشاء سوق في قلب الرياض للآلات الموسيقية هو سوق "الحلة" الذي شكل مركزًا مهمًا للفنانين الكبار والمواهب الناشئة التي تبحث عن تقديم نفسها في الغناء وشراء بعض الآلات الموسيقية والتعلم على العزف.

واعتبر التقرير أنه بعد منتضف الثمانينيات أصبح موقف المجتمع ضد الفن والفنان إلى الحد الذي تم فيه تجريم هذا الفعل وتشويه سمعة من يتعاطى معه.

وقال التقرير "منذ منتصف الثمانينيات انتشرت أيديولوجيا تستهدف "الفرح" وتحارب الفن والجمال، وتغلغلت إلى عمق المنزل السعودي التي رفضت انتماء أبنائهم للفن، وهمّشت دور الفنان في الحفلات والمناسبات الاجتماعية، وبرزت في تلك المرحلة  ملاحقة الشباب وتكسير أعوادهم وآلاتهم الموسيقية أمام أعينهم

ولفت التقرير إلى أن هذه الأفكار التي تأخذ بأقوال معينة من الفقه الإسلامي، والتي أهملت أقوالًا أخرى من فقهاء أكثر تسامحًا مع الغناء، أدت إلى تدمير الأغنية السعودية وابتعاد المواهب الحقيقة عن المشهد الغنائي تاركة الساحة لانصاف الموهوبين وهو ما أدى بالنتيجة إلى الفقر الفني الكبير الذي يعيشه المجتمع السعودي الآن والذي جعل من الشباب فريسة سهلة لأفكار متطرفة كارهة للحياة والفرح.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفن الغنائي السعودي مرّ في حقبة ذهبية في القرن الماضي الفن الغنائي السعودي مرّ في حقبة ذهبية في القرن الماضي



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 09:33 2020 الثلاثاء ,04 آب / أغسطس

الاحتلال يعتقل 3 شبان من جنين

GMT 01:59 2015 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم ساحرة لطاولات غرف الجلوس خاصة بفصل شتاء 2016

GMT 07:37 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

"مرسيدس بنز" تعمل على تطوير سيارة جي 550

GMT 07:52 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

صوماليات تحطمّن التقاليد وتتوجهن إلى الصالة الرياضية

GMT 01:47 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

وزارة الآثار تؤكد اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في آور

GMT 01:28 2014 الأربعاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

مكتب تحقيق إسرائيلي يعلن وفاة أحد مهندسي "المحرقة"

GMT 15:59 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة بيجو 301 في المغرب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday