قنبلة حركة طالبان تستهدف مُنقذ الموسيقى الأفغانية وتفقده سمعه
آخر تحديث GMT 03:47:09
 فلسطين اليوم -

يعمل على بناء قاعة جديدة للحفلات بعد تعافيه من الإصابة

قنبلة حركة "طالبان" تستهدف مُنقذ الموسيقى الأفغانية وتفقده سمعه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قنبلة حركة "طالبان" تستهدف مُنقذ الموسيقى الأفغانية وتفقده سمعه

أستاذ علم الموسيقى أحمد سارماست
كابول ـ أعظم خان

تعرَّض أستاذ علم الموسيقى أحمد سارماست إلى هجوم كاد أن يكلفه حياته، في أعقاب تأسيس المعهد الموسيقي للشباب والفتيات في أفغانستان، الأمر الذي جعله هدفًا لمقاتلي حركة "طالبان".

وعاد سارماست إلى البلاد بعد أن قضى أكثر من 10 أعوام في أستراليا، عقب سقوط نظام "طالبان"، وبدأ في إنشاء المعهد الأول للموسيقى الكلاسيكية بعد فرض حظر عليها أثناء حكم الجماعة المتشددة.

ونجح في تأسيس "الأوركسترا السيمفونية"، التي قدمت عددًا من العروض الموسيقية في مركز كينيدي في واشنطن وقاعة المهرجان الملكية في لندن، وأسس "أوركسترا" للأيتام وأطفال الشوارع.

وعقب حضوره إحدى الحفلات في 11 كانون الأول/ديسمبر، سمع مدرس الموسيقى ضجة خارج القاعة ثم وقع انفجار هائل، وأوضح في تصريحات صحافية "شعرت وكأن أحد الأشخاص ضربني بمضرب قوي على رأسي بطاقته كلها".

وذكرت الأجهزة الأمنية في وقت لاحق، أنّ أحمد سارماست كان يجلس بالقرب من الانتحاري الذي تورط في التفجير ما أدى إلى مقتل رجل ألماني.

وأصيب مدرس الموسيقى الأفغاني بجروح خطيرة واستقرت 11 من الشظايا في الجزء الخلفي من رأسه وفقد قدرته على السمع.

وأضاف "كنت بين الحياة والموت، وكنت سعيدًا أنني على قيد الحياة."

وعادت حاسة السمع تدريجيا، لكن بعد إلحاق ضرر شديد بها.

وتوجه أستاذ علم الموسيقى أحمد سارماست إلى أستراليا للخضوع لعملية جراحية، و لأسابيع عدة كان يسمع بالكاد لكن في نهاية المطاف، أزال الجراحون الشظايا من جمجمته واستعاد السمع وتمكن من التمييز بين الآلات الموسيقية لسماع صوت "الأوركسترا".

كما عاد إلي كابول وظل يتجول في قاعات المعهد الوطني للموسيقى الأفغانية، واعتبرت "طالبان" في بيان لها، انّ سارماست يعتبر مصدر إفساد الشباب من أفغانستان.

وهرب سارماست، البالغ من العمر 53 عاماً، من أفغانستان في أوائل التسعينات بعد حصوله على درجة الماجستير في علم الموسيقى من جامعة موسكو عام 1993، موضحًا انه تقدم بطلب للجوء إلى أستراليا، واصل دراسته، لإكمال الدكتوراة في جامعة موناش في عام 2005.

وبعد ثلاثة أعوام، عاد إلى أفغانستان ليكون بمثابة القوة الدافعة وراء إحياء مشروع الموسيقى الأفغانية.

يواصل سارماست جهوده ويعمل على بناء قاعة جديدة للحفلات الموسيقية خلف المعهد، مع استكمال مكان للفتيات وغرفة آمنة لحمايتهن من الهجمات. وشدد على أنه في نهاية المطاف سيتحقق السلام في أفغانستان، مؤكدا على أنّ المفتاح هو التعليم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قنبلة حركة طالبان تستهدف مُنقذ الموسيقى الأفغانية وتفقده سمعه قنبلة حركة طالبان تستهدف مُنقذ الموسيقى الأفغانية وتفقده سمعه



يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش مع مكملات موضة رقيقة

اللون الأبيض يتربع على عرش الموضة لملائمته للأجواء الحارة

نيويورك - فلسطين اليوم
في الصيف يتربع اللون الأبيض على عرش الموضة، فهو الأكثر ملائمة للأجواء الحارة حيث يمنح من ترتديه الشعور بالانتعاش، وحسب موقع " glaminati" فإن اللون الأبيض يمكن أن يرتدى فى جميع الأوقات والمناسبات الصيفية.    البنطلون الأبيض مع تى شيرت أو بلوزة من نفس اللون من الاختيارات الأنيقة للفتاة المميزة لأوقات النهار.   موديلات الفساتين بسيطة التصميم والملائمة لأجواء المصيف والبحر من اللون الأبيض يمكن معها ارتداء مكملات موضة رقيقة وصغيرة الحجم.    لا تترددى أن يكون اللون الأبيض رفيقك فى جميع المناسبات السعيدة خاصة لو كانت نهارية.    الجاكيت الطويل والفستان القصير من اللون الأبيض أحد الأنماط الشبابية الأنيقة والتى تلائم أوقات المصايف.    مع اللون الأبيض كونى أكثر انطلاقًا بتصميم مميز من البنطلون والتوب الرقيق الذي ...المزيد

GMT 15:53 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday