وائل يازجي يسعى إلى تطوير المستوى الفني والإعلاميّ في غزة
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

أكّد لـ"فلسطين اليوم" أنَّ قلة الوعي سبب النظرة السلبيّة للفن

وائل يازجي يسعى إلى تطوير المستوى الفني والإعلاميّ في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - وائل يازجي يسعى إلى تطوير المستوى الفني والإعلاميّ في غزة

الفنان الفلسطيني وائل اليازجي
غزة – حنان شبات

كشف الفنان الفلسطيني وائل اليازجي، الذي لقب منذ صغره بالشيخ مصباح، لحسن تجويده القرءان الكريم، أنّ حلمه الكبير بدأ يتحقق، بعدما تمكّن من تنفيذ مجموعة "استوديوهات أصايل"، التي تهدف لخدمة الفنانين، وتطوير المستوى الفني في غزة، وتقديم الخدمة اللوجيستية في المجال الفني والإعلامي الهادف، ضمن نموذج مميّز.

وأبرز الفنان وائل اليازجي (39 عامًا)، في حديثه لـ"فلسطين اليوم"، أنّه "كان يعشق الفن الراقي منذ صغره، وشارك في برنامج (أبو جرير) لأفضل صوت مؤذن في قطاع غزّة، والذي كان يبث وقتها على قناة إسرائيل الأولى، وعمره لم يتجاوز 12 عامًا".

وائل يازجي يسعى إلى تطوير المستوى الفني والإعلاميّ في غزة

وأضاف اليازجي أنه "بدأ مشواره الفني عبر جمعية الفنون لإحياء الأمسيات الفنية والثقافية، في فنادق ومراكز غزّة المختلفة، ثم قام بعد ذلك بتكوين فرقة موسيقية خاصة به، أطلق عليها اسم (الساهر)، تم تغيير اسمها لتصبح فرقة (الطاحونة الموسيقية).

وأشار اليازجي، الذي بدأ مشواره الفني عام 1996، وأطلق عليه لقب "كاظم غزة"، لتشابه لونه الغنائي مع "القيصر" كاظم الساهر، إلى أنه "شارك في حفل افتتاح فضائية فلسطين عام 1999، ومن ثم سافر للخارج للمشاركة في مهرجانات عربية، مثل مهرجاني الأوسكار والمبدعين العرب، وحصل فيهما على المرتبة الثانية، إضافة لمهرجان (الجنادرية)، كصوت مشارك، بدعوة من الفنان محمد عبده، مع فنانين كبار مثل هاني شاكر وعبد المجيد عبد الله ونور مهنا".

ونوّه إلى أنه "أثناء سفره للإمارات عام 2001، أنتج الألبوم الغنائي الأول له، باسم (الثأر يا قدس)، كلمات الشاعر العراقي  كريم العراقي، وألحان الملحن العراقي جعفر الخفاف".

وبيّن اليازجي أنّه "بعد العودة من الإمارات في عام 2002، عمل على تصميم وتنفيذ مجموعة استوديوهات (أصايل)، التي تهدف لخدمة الفنانين، وتطوير المستوى الفني في غزة، وتقديم الخدمة اللوجيستية في المجال الفني والإعلامي الهادف، ضمن نموذج مميز، إضافة لتكوين مجمع كبير، يشمل مسرح واستوديوهات، سواء للتسجيل الإعلامي أو للبث المباشر".

وأردف "في عام 2008 بدأ بإدخال المعدات والأجهزة اللازمة لتطبيق الفكرة، وترجمتها على أرض الواقع"، مشيرًا إلى أنَّ "معاناة الحصار وإغلاق المعابر كانت تعيق تحقيق حلمه، فعمل على إدخال بعض الأجهزة والمعدات عبر الأنفاق"، لافتًا إلى أنَّ "العلاقة الجيدة التي بناها مع الشركات المصرية أعطته القدرة لشراء بعض الأجهزة بالتقسيط، فقام بالسفر إلى مصر لاختيار الأجهزة المطلوبة والإشراف على إدخالها".

وعن نظرة المجتمع الفلسطيني للفنان، لاسيّما في قطاع غزة، أوضح اليازجي أنَّ "المجتمع ينظر للفنان بصورة سلبية، وإنه إنسان غير ملتزم، وخارج عن العادات والتقاليد، وذلك لأسباب عدة، منها قلة الوعي الفني في المجتمع، إضافة لعدم وجود الدعم الحقيقي للفنان، واحتضانه سواء من المؤسسات الحكومية أو الثقافية الخاصة".

وأكّد أنَّ "إغلاق المعابر خلق معاناة لفناني غزة، إذ منعهم من السفر والمشاركة في المهرجانات، والاحتفالات الفنية، على الرغم من وجود فنانين مميزين في غزة"، منوهًا إلى أن "اللقب الذي حققه محمد عساف يعدّ أكبر دليل على أنّ غزة فيها فن وفنانين مميزين".

واختتم حديثه بتوجيه رسالة لفناني غزة، بضرورة التمسك بالمبادئ، وعدم التنازل عنها، وأن يكونوا مصدرًا للخير في كل مناسبة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وائل يازجي يسعى إلى تطوير المستوى الفني والإعلاميّ في غزة وائل يازجي يسعى إلى تطوير المستوى الفني والإعلاميّ في غزة



 فلسطين اليوم -

تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 12:35 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بأشكال عصرية وجذابة

GMT 13:22 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

تنورة الفنانة هيفاء وهبي القصيرة تُشعِل باريس

GMT 22:39 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كلب بولدوغ يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية

GMT 09:51 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 معلومات عن الفنانة ليلى حمادة في عيد ميلادها
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday