سارة عطاالله تؤكّد أنّ منازل المتدربين تحوّلت إلى مساحات درامية صغيرة
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

في ختام سابع ورش الملاذ المسرحي الثاني التي تنظمها "لابا"

سارة عطاالله تؤكّد أنّ منازل المتدربين تحوّلت إلى مساحات درامية صغيرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سارة عطاالله تؤكّد أنّ منازل المتدربين تحوّلت إلى مساحات درامية صغيرة

سارة عطاالله
القدس المحتله ـ فلسطين اليوم

اعتبرت سارة عطاالله رئيسة قسم الدراما في «لابا»، أن ختام الورشة السابعة للملاذ المسرحي 2، جامعة للمميزين العرب.انتهت أخيراً ورشة المونولوج الاجتماعي سابع ورش "الملاذ المسرحي 2"، وقالت سارة عطاالله المدربة ورئيسة قسم الدراما في "لابا": "أتينا من الكويت، وسورية، وسلطنة عمان، ومصر، ولبنان لنجتمع على شاشة واحدة. شاشة أصبحت أكبر من حجم أجهزتنا الإلكترونية لا بل أكبر من مجتمعاتنا الصغيرة. ورشة المونولوج الاجتماعي دامت 5 أيام، وكانت كافية لأن ننظر إلى محيطنا بعينٍ مسرحية".

وأضافت "من هو جمهورنا؟ وماذا يريد أن يسمع؟ كلا. من هو جمهورنا؟ وماذا نحن نريده أن يسمع؟"، وأشارت إلى أن قضايا القمع والتابوهات تبقى صامتة في المنازل والشوارع، ولكن تكسب صوتاً مدوياً على المسرح، مبينة أن الفرق كبير بين الممثل المؤدي، والممثل الملتزم، إذ به يدرس خلفيات جمهوره، ويعرف تماماً كيف يذهب به برحلة تفكير عميق. لم نتوجه إلى القلب والأحاسيس، لم نخاطب المشاعر والوجدان، لا بل تواصلنا مع عقل الجمهور وقلنا له ما كان يتجنب أن يسمعه.

وتابعت "تحولت منازل المشاركين إلى مساحات مسرحية صغيرة ضمت إليها جزءاً من مجتمعهم اختاروه انطلاقاً من دراسة تبين فيها مكان القمع ونوعه، طبيعة المحيط، تاريخه، انثروبولوجيته، درجة حرية التعبير ومقياس العدالة الاجتماعية فيه. انتهينا بباقة من العروض الصغيرة، التي فتحت نوافذ كبيرة، لنفكر معاً، وإن لم يكن المسرح بخدمة المجتمع، فالأجدر به ألا يكون".طرح قضيةوكان لنا جولة مع المتدربين، والبداية مع عبدالعزيز الجميلي الذي قال: مازلنا

مستمرين في هذه الرحلة المعرفية التي تقودها "لابا" نحو مستقبل مسرحي مشرق، وأحد أجمل أجزاء هذه الرحلة هي ورشة المونولوج الإجتماعي، كم معرفي هائل سطرته لنا الأستاذة سارة عطاالله في كل دقيقة من دقائق هذه الورشة.وأضاف ان "الورشة أعطتني فرصة كبيرة في طرح قضية كانت بالنسبة لي مهمه جداً، أستطيع القول ان هذه الورشة نورت بي جوانب اجتماعية وقضايا عديدة لم أكن أعرف بوجودها".أما فرح الحجلي فقالت: "رغم كثرة

همومنا وقضايانا فإن المسرح الاجتماعي لم يحظَ بصيت واسع كبقية أنواع المسرح خصوصاً في مجتمعنا العربي، ويرجع ذلك –باعتقادي- إلى أنه يسلط الضوء على الوجع الذي نتحاشى حتى الاعتراف به".وأضافت "هنا تكمن قوّته! اكتشفناه بشكل عملي تطبيقي في الورشة الغنية مع الرائعة سارة عطاالله التي حملت سراج الوعي والمعرفة، وأخذتنا من ضفة لأخرى في عالمه الذي هو حقيقتنا".من جانبه، قال عصام الكاظمي: "على الرغم من قصر مدة الورشة، فإن

المدربة الفنانة المتميزة سارة عطاالله تمكنت كعادتها من إثرائنا بتطبيقات عملية رافقتها جرعات معرفية نظرية مستمدة من تجارب مسرحيين عالميين من أمثال أغوستو بوال رائد مسرح المقموعين وبريشت (بريخت)".وتابع "هذه الورشة الرائعة مهمة لكل فنان مسرحي يحمل هما إنسانيا، أتمنى من "لابا" إعادة تقديمها مجدداً، وإضافة المزيد من المستويات يكون نتاجها أعمال مسرحية تقدم للجمهور".بينما الفنانة عبير يحيى قالت: "المدربة الرائعة سارة عطاالله استطاعت من

خلال ورشة المونولوج الاجتماعي ان تستفزنا وتثيرنا لتخرج المقموع بداخلنا بمونولوج اجتماعي على ورق، ومن ثم على المسرح الافتراضي من خلال تجربة zoom مهتمة بكل التفاصيل وأدقها من كتابة النص والاداء والاكسسوارات حتى الإخراج".بدوره، قال عبدالملك الشيزاوي: "استفادتي من الورشة كانت كبيرة رغم مدتها القصيرة، ويرجع ذلك لتميز سارة عطاالله، حيث إنني منذ انتهائها أنا اعمل على تجربة أوسع في المسرح الاجتماعي، لأنه نافذة القمع الذي يعيشه المجتمع".

من جهتها، قالت حصة العباد: "كانت الورشة مهمة رائعة، وهذا ما أكدته المشاريع النهائية التي تميزت بالاختلاف والتنوع في طرح القضايا الاجتماعية، ما جعلني أتطلع إلى المشاركة بعمل ينتمي إلى المسرح الاجتماعي لتوظيف الديكور والأزياء حسب تخصصي المهني، وما تعلمته من الورشة".من جانبها، قالت كارين إسكندراني: "بمساعدة المدربة استطعت تنفيذ مشروعي بطرح قضيتي اعتماداً على أدوات بسيطة متوافرة لصنع أكسسوار ذي دلالات توصل الفكرة دون الحاجة لشرحها أوتوضيحها".

أما حميد البلوشي فقال: "كانت الورشة فرصة للتعرف على المسرح الاجتماعي نصاً وتمثيلاً وإخراجاً مع سارة عطاالله الإنسانة المثقفة التي استطاعت توصيل المعلومة بطرق سلسلة أفادتنا وأمتعتنا".وفي الختام توجه المتدربون بالشكر إلى المدربة سارة عطاالله، التي عرفتهم على المسرح الاجتماعي ولـ"لابا" على الجهود الكبيرة التي بذلت خلال الملاذ المسرحي الثاني، متمنين أن يتعافى العالم من أزمة "كورونا"، وأن يكون الملاذ القادم على خشبات المسرح وتحت أضوائه.

 

قد يهمك ايضا:

نسرين طافش تكشف عن مُصمم فستانها في مهرجان الجونة السينمائي

راغب علامة يكشف عن امتلاكه عشرات الأغنيات المتراكمة بسبب "كوفيد 19"

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سارة عطاالله تؤكّد أنّ منازل المتدربين تحوّلت إلى مساحات درامية صغيرة سارة عطاالله تؤكّد أنّ منازل المتدربين تحوّلت إلى مساحات درامية صغيرة



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday