تراجع شعبية رامز جلال تضعه في مأزق خلال رمضان 2017
آخر تحديث GMT 22:18:36
 فلسطين اليوم -

"فلسطين اليوم" يرصد أبرز الإشكاليات المتعلقة به

تراجع شعبية رامز جلال تضعه في مأزق خلال رمضان 2017

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تراجع شعبية رامز جلال تضعه في مأزق خلال رمضان 2017

رامز تحت الارض
القاهرة - إسلام خيري

أثار الفنان رامز جلال الجدل المتزايد هذا العام من خلال برنامجه الجديد "رامز تحت الأرض"، فرغم تربعه على عرش المشاهدة خلال السنوات الماضية من خلال نفس الفكرة والتي تُبنى على المقالب، إلا أنه هذا العام عاني كثيرًا ولم يستطع أن يخرج من فخ عدم المصداقية التي حاول كثيرًا خلال الأعوام السابقة أن يثبت عكسها، حيث يؤكّد أن الضيوف يحضرون دون علم.
 
ويرصد "فلسطين اليوم" أبرز المظاهر والمشاكل التي واجهت رامز جلال في برنامجه "رامز تحت الأرض"، خاصة أن البداية جاءت من جانب الإعلامي طوني خليفة الذي ظهر قبل تصوير البرنامج وأعلن عن تفاصيله كافة، وأصبح حديث المواقع والسوشيال ميديا، لكن الأمر لم يتوقف عند طوني خاصة أن حلقة الفنان مصطفي خاطر شهدت جدلًا واسعًا بسبب ظهور الميكرفون معه بعد انتهاء البرنامج، وهو ما جعل المتابعين يؤكدون أنه على علم بالمقلب، وهو ما أثر سلبًا على نسب مشاهدته، في حين لم يستطع رامز أن يسحب البساط من الأعمال الدرامية كما كان يفعل في السنوات الماضية نظرًا لنسب المشاهدة العالية التي كان يحققها، أما في الموسم الحالي قلم يشعل رامز مواقع التواصل الاجتماعي كثيرًا كأن الجمهور شعر بالملل من تكراره للمقلب وإهانته للضيوف .

وأكد مصدر مقرب في تصريحات خاصة لـ"العرب اليوم " أن رامز بالفعل لم يقوم بتصوير حلقات كثيرة  قبل إعلان طوني عن المقلب بل أن عدد الضيوف لم يتجاوز الـ 5، وهو ما يؤكد علم الجميع بتفاصيل البرنامج، بل أوضح المصدر أن النجم العالمي شاروخان والذي تم التصوير معه كان على علم بالمقلب قبل تنفيذه، وهو الأمر الذي يحدث مع جميع الضيوف الأجانب التي تم الاستعانة بهم في السنوات الماضية، مضيفًا أن لاعبين الكرة فقط لم يكونوا على علم بالمقلب، مشيرًا إلى أن إجمالي تكلفة البرنامج تقترب من 9 مليون دولار نظرًا للسفر والإمكانيات الضخمة التي تُقدم في البرنامج .

وأكد الخبير الإعلامي دكتور صفوت العالم أن برنامج رامز أصبح حاليًا أقرب إلي الأداء التمثيلي وبالتحديد هذا العام، لافتًا إلى أن نسبة غير قليلة من المشاهدين يستطيع التعرف من ملامح الوجه أنه تمثيل، وموضحًا أن إثارة الخوف على الشاشة يجب أن يكون لها قواعد وأخلاقيات حتى لا تؤذي الضيف، وفي نفس الوقت تظهر صورته الذهنية بشكل سلبي خاصة مع كثرة "الشتائم "، وهو ما يعني أن الأداء كان مليئًا بالألفاظ المعيبة وهى ما تعكس الشخصية الحقيقية للنجم.

وأشار صفوت بقوله :"ما أراه في اللحظات الأولي أداء تمثيلي افتعالي ومهما كانت المبالغ التي يحصل عليها الفنان يجب أن تكون صورته أكثر قيمة من أي مال يهز صورته"، مشددًا أن الأمر بالنسبة لرامز جلال أصبح حياة أو موت لأنها اللعبة التي يلعبها منذ سنوات في ظل أنه لم يحقق من خلال أدائه التمثيلي أي نجاح مقارنه مع أبناء جيله، بل أن تعليقاته تمثل أداء ردئ لثقافة الشوارع، متابعًا أن البرنامج فقد مصداقيته وانخفضت نسب مشاهدته وعملية المفاجأة أصبحت أكذوبة، وأن استضافته للنجم دون علمه علي افتراض صحة ما يردده فهو مهنيًا خطأ، لكن إذا لم يقدم رامز مثل هذه البرامج لن يقدم شيئًا أخر لأنه أدائه الذي تجاوز فيه الحدود أصبح لا يصلح إلا لهذه الممارسات الغير مهنية، بحسب قوله.
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع شعبية رامز جلال تضعه في مأزق خلال رمضان 2017 تراجع شعبية رامز جلال تضعه في مأزق خلال رمضان 2017



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي عاليًا بإطلالتها الجديدة

مدريد ـ لينا العاصي
رفعت الملكة ليتيزيا التحدي عالياً في ما يتعلّق بإطلالات موسم الشتاء، بعد إطلالتها الأخيرة في قمة المناخ التي عقدت في مدريد.الملكة ليتيزيا بدت أنيقة بمعطف أسود من دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera بقصة أزرار اللؤلؤ المزدوجة والياقة العالية. وأكملت الإطلالة بكلاتش أسود من تصميم Bottega Veneta وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى من مجموعة مانولو بلاهنيك Manolo Blahnik. كما زيّنت اللوك بأقراط ماسية ناعمة. وفي وقت لاحق من النهار، إنضمت الملكة ليتيزيا لزوجها الأمير فيليبي لحضور حفل جوائز ABC International Journalism Awards، حيث كشفت عن باقي الإطلالة التي أخفتها من خلال المعطف.فقد خطفت ليتيزيا الأنظار بفستان ميدي أسود من ماركة هيوغو بوس، تميّز بالشراريب الطويلة المتدلية من الياقة والكتفين.وفي المناسبتين، تألقت الملكة ليتيزيا بتسريحة شعرها المالس، وبمكياج سموكي ناعم. ...المزيد

GMT 07:44 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"
 فلسطين اليوم - 177 تصميمًا من دار "شانيل" للحقائب والأزياء في مزاد "سوذبيز"

GMT 06:26 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة
 فلسطين اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية جذابة

GMT 06:44 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة نصائح لأبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 فلسطين اليوم - مجموعة نصائح لأبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 05:55 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز أماكن السياحية الترفيهية في هامبورغ الألمانية
 فلسطين اليوم - أبرز أماكن السياحية الترفيهية في هامبورغ الألمانية

GMT 06:41 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مجوعة طرق تمكنك من ترتيب المستودع في بيتك بسهولة ويسر
 فلسطين اليوم - مجوعة طرق تمكنك من ترتيب المستودع في بيتك بسهولة ويسر

GMT 08:00 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

قرار رسمي مفاجئ بغلق قناة "تن" المصرية بعد 4 سنوات من البثّ
 فلسطين اليوم - قرار رسمي مفاجئ بغلق قناة "تن" المصرية بعد 4 سنوات من البثّ

GMT 16:04 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

"فرانس فوتبول" تستعرض مهارات وأهداف محمد صلاح فى 2019

GMT 15:55 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

باريس سان جيرمان يجهّز عرضًا خياليًا لضم محمد صلاح

GMT 17:16 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

علي فرج والوليلي على قمة التصنيف العالمي للإسكواش

GMT 13:03 2019 الأحد ,01 كانون الأول / ديسمبر

صورة مسربة لترتيب اللاعبين في جائزة الكرة الذهبية

GMT 00:06 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مياه عذبة قابلة للاشتعال تخرج من باطن الأرض في روسيا

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 09:31 2016 الإثنين ,30 أيار / مايو

معدن الكبريت وأهميته في تنقية و الجسم

GMT 12:29 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم

GMT 09:36 2016 الثلاثاء ,17 أيار / مايو

بكاء الرجل من أجلك ليس علامة ضعف

GMT 06:03 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أكاديمة في "روج آفا" تقدّم محاضرات لتدريب قادة المستقبل
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday