النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الحزن يخيم على نجوم الفن عقب رحيل "ملكة الرومانسية" عن عمر يناهز 76 عامًا

النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة

الفنانة القديرة الراحلة زبيدة ثروت
القاهرة - سهير محمد / شيماء مكاوي

توفيت الفنانة زبيدة ثروت، عن عمر يناهز 76 عامًا بعد صراع طويل مع المرض. وتعتبر الفنانة واحدة من أيقونات الجمال في تاريخ السينما، ولقبت بملكة الرومانسية. وعلى الرغم من ابتعادها عن الأضواء منذ اعتزالها الفن في أواخر السبعينات إلا أن أعمالها ظلت عالقة وراسخه في أذهان عشاقها، واستمرت أفلامها أعوام طويلة في الوقت الذي لم يتجاوز عمرها الفني  20 عامًا، وحاولت خلالهم أن تخرج عن إطار أفلام البنت الرقيقة الحالمة المكسورة، التي حصرتها فيها ملامحها وجمالها الأوروبي.

النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة

وولدت الفنانة زبيدة ثروت في 14 يونيو/حزيران 1940، في مدينة الإسكندرية، وبدأت في عام 1956، بأدوار صغيرة في أفلام "دليلة، وحكاية الـ3 بنات"، قبل أن تحصل على أول بطولة مطلقة لها في فيلم "الملاك الصغير"، مع يحيى شاهين، عام 1957، وفي عام 1958 قدمت فيلم "بنت 17"، وفي عام 1959، عرضت "عاشت للحب، وشمس لا تغيب"، وفي عام 1960 اشتركت في فيلم "أني اتهم" مع محسن سرحان، ويعتبر عام 1961 هو عام الحظ بالنسبة لها، لأنها قدمت ثلاثة أفلام مهمة، هي "يوم من عمري" الذي توجها على عرض الرومانسية، والذي قدمته مع عبدالحليم حافظ، ومثلت في فيلم "في بيتنا رجل "مع عمر الشريف ايضًا، واشتركت في فيلم "نصف عذراء"، ثم توقفت لمدة 7 أعوام، بسبب زواجها من المنتج صبحي فرحات، وعادت عام 1969 واستمرت في تقديم أفلام الحب والرومانسية، منها "الحب الضائع، والأحضان الدافئة، وزهرة البنفسج، وشمس وضباب، والحب الحرام".

النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة

وفازت في مسابقة أجمل مراهقة، وهي مسابقة نظمتها مجلة الجيل، بفارق خمسة آلاف صوت عن الفتاة التي حصلت على المركز الثاني، ونشرت المجلة صورتها على مساحة كبيرة، فلفتت أنظار المخرجين والمنتجين بعد بضع أعوام على عملها في الفن، التحقت بكلية الحقوق جامعة الإسكندرية.

وكان آخر عمل شاركت فيه، مسرحية اسمها "عائلة سعيدة جدًا" مع الراحل أمين الهنيدي والمنتصر بالله، ومن تأليف وإخراج الراحل السيد بدير، ومثلت أيضًا مسرحية "20 فرخة وديك"، وقررت الاعتزال من أواخر السبعينات بعد فيلم المذنبون إخراج سعيد مرزوق. وكشفت الفنانة الراحلة زبيدة ثروت عن سبب اعتزالها الفن عام 1976، وذلك في إحدى حلقات برنامج "بوضوح" الذي عُرض على قناة الحياة ويقدمه الإعلامي "عمرو الليثي". وقالت إن سبب اعتزالها هو انشغالها مع أحفادها من بناتها الأربعة، وأضافت أنها لم تتلق العروض التي كانت تتمنى تقديمها في هذه المرحلة وتجعلها تترك أحفادها.

وأما عن الجانب السياسي في حياة الفنانة زبيدة ثروت، فقالت في وقت سابق أن جهاز المخابرات برئاسة صلاح نصر، في فترة الستينيات كان يضغط على الفنانات، لاستخدامهن في أعمال خاصة، موضحة أن المخابرات استدعتها يومًا ما، ولكن صلاح نصر وجدها "لسة صغيرة" على حد قولها، فلم يعاودوا الاتصال بها مرة أخرى.

النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة

وتزوجت عام 1960 ضابطًا في البحرية المصرية، هو إيهاب الغزاوي ثم المنتج السوري صبحي فرحات، الذي أنجبت منه بناتها الأربع، أما الزواج الثالث فكان من المهندس ولاء إسماعيل، وتزوجت المرة الرابعة من الممثل عُمر ناجي، وكان الكوافير اللبناني "نعيم" هو آخر أزواجها. وكانت هناك قصة حب من طرف العندليب عبد الحليم حافظ  لها، وهذا ما صرحت به الممثلة عندما  حلت ضيفة على إحدى حلقات برنامج "بوضوح" المذاع على شاشة الحياة، مع الإعلامي عمرو الليثي، وأوصت بأن تدفن بعد وفاتها بجوار عبد الحليم حافظ.

وأعلنت الفنانة الراحلة للبرنامج أنها لم تعرف أن عبد الحليم حافظ، تقدم بالفعل للزواج بها إلا بعد أن كانت تزوجت بالفعل، وصار لديها أطفال، وصارت تحب حياتها، وذكرت أنها سمعت أن عبد الحليم حافظ طلب أن توضع صورتها في مدفنه بعد وفاته.

وكانت زبيدة، البالغة من العمر 76 عامًا، تتلقى العلاج في مستشفى الصفا في المهندسين، حتى وافتها المنية مساء الثلاثاء. وأصيبت بمرض سرطان الثدي مؤخرًا، وكذلك سبب لها كثرة تدخينها للسجائر مشاكل صحية كثيرة، وقالت سابقًا بأن شراهتها في تدخين السجائر كان سبب إصابتها بمرض سرطان الرئة، وفشلت في الإقلاع عن التدخين.

النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة

وقسّم النقاد حياة الفنانة زبيدة ثروت الفنية، لثلاث مراحل، وأكد الناقد محمود قاسم، أن بداية الفنانة الراحلة زبيدة ثروت، تتشابه لحد كبير مع الفنانة لبنى عبدالعزيز، خاصة أنهما بدأ في نفس الوقت وكليهما تزوج من منتج، وأضاف "رحلة زبيدة ثروت مع الفن تتضمن عدة محطات الأولى كانت مع أدوار البنت ذات الوجه الملائكي، مثل أفلام بنت 17 التي ناقشت خلاله قضية مهمه جدًا، وهي الانتقال من فترة المراهقة للشباب ايضًا، وهناك فيلم شمس لا تغيب، والملاك الصغير، وعاشت للحب، المأخوذ عن رواية "شجرة اللبلاب"، ثم تأتي مرحلة أفلام "في بيتنا رجل، ويوم من عمري"، أما المرحلة الثالثة والأخيرة، التي حاولت خلالها أن تخرج من إطار أدوار البنت الجميلة، وناقشت في فيلم الأحضان الدافئة، مشاكل المرأة المطلقة، وشاركها البطولة سمير صبري أيضًا مشاكل الخيانة، قدمتها مع سعاد حسني، ورشدي أباظة في الحب الضائع، وأفلام كوميدية التي قدمتها مع حسن يوسف، وأحمد رمزي، مثل "أنا وزوجتي والسكرتيرة"، وأنهت حياتها الفنية بفيلم سوري وهو "الحب الحرام"، واستحقت أن تحصل على لقب "بسكوتة السينما".

وترى الناقدة ماجدة موريس أن ملامح زبيدة ثروت المميزة دفع المخرجين لحصرها في أدوار البنت الرومانسية، ومن ناحية أخرى، هي لم تحاول البحث عن أدوار تغير بها من نفسها، واختارت الاهتمام بأسرتها وهذ لا يمنع أن أفلامها خلدت اسمها بين نجمات السينما المصرية، وحصلت على لقب أجمل عيون وملكة الرومانسية، وربما هي فضلت ذلك ومشوارها الفني القصير، وحب الناس لها على الرغم من اعتزالها منذ أعوام طويلة، ولم يأت من فراغ ومشوار زبيدة ثروت القصير، يذكرني بمشوار المطربة أسمهان التي رحلت في سن صغير وبالرغم من ذلك أغانيها باقية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة النقاد يؤكدون أن ملامح زبيدة ثروت الملائكية حصرتها في تجسيد شخصية الفتاة الرقيقة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 09:26 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ايفانكا ترامب تنتقل إلى واشنطن وتغير اسمها الوظيفي
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday