المرأة الخليجية تُقرر استبدال لون العباءة الأسود بألوان أخرى
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

بعد أنَّ كان عنوان "الغموض والستّر" لقرون عديدة

المرأة الخليجية تُقرر استبدال لون العباءة الأسود بألوان أخرى

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المرأة الخليجية تُقرر استبدال لون العباءة الأسود بألوان أخرى

استبدال لون العباءة الأسود بألوان أخرى
الرياض - فلسطين اليوم

أقدمنّ بعض النساء الخليجيات على خطوة جريئة؛ بعد أن قررنّ خلع "العباءة السوداء" لأسباب نفسية أو صحية أو مُناخية.

وارتبط اللون الأسود بلون العباءة التي ترتديها المرأة الخليجية؛ حيث كان سائدًا لقرون، ربما لأنه الأكثر غموضًا وسترًا، ولكن بدأت تلك القاعدة في التلاشي خلال الأعوام الأخيرة، لتدخل ألوان عدّة في منافسة الأسود، في خطوة حصدت استنكار شرائح واسعة من المجتمع الخليجي.

وبعد أنَّ امتدت تلك الخطوة حتى دخلت في نطاق "المُباح" علمًا أنها أساسًا لم تكن ضمن "المُحرّمات" شرعًا، إلا إذا دخلت ضمن حدود "الشهرة للفت الانتباه".

سلوى استبدلت عباءتها السوداء بأخرى بيضاء قبل خمسة أعوام، وكانت أول من فعل ذلك على مستوى المدينة التي تعيش فيها، القطيف، واستمرت كذلك، حتى وفاتها قبل فترة، وتقول شقيقتها زكية آل عبدالجبار: "كانت سلوى مُصابة بسرطان الثـــدي، ومـــن خلال ما نسمعه حول طاقة الألوان، كانت تفكـــر كثيــرًا في جملة سمعتها، مفادها بأنَّ اللون الأسود جاذب للطاقة السلبية في المحيط، فقررت تغيير لون عباءتها إلى الأبيض، لنقائه، ولأنه لا تأثير له سلبيًا على هالة الإنسان".

وتكمل زكية: "اتبعتّ ما قامت به أختي قبل وفاتـهـــا، ولا أزال، وبقيت هي ترتدي العباءة البيضاء خمسة أعوام، وهي أول من بدأ ذلك في القطيف، المجتمع المحيط كان يعتقد بأن شقيقتي طبيبة، وحين تنفي ذلك، كانوا يشيحون بنظرهم عنها، إلا أنها لم تهتم، غالبًا ما نكون مقيّدين بعادات وتقاليد اجتماعية، قد لا تمّت بصلة إلى قناعاتنا كأشخاص، ألا أنَّ تغييرها لا يعتبر هدمًا لثوابت قد تزعزع هذا المجتمع، وبالفعل لبستُ العباءة البيضاء، وبدأ من حولي يتقبّل ذلك تدريجًا".

وتوجّهت زكية إلى مكة المُكرمة قبل عام، وشاهدت عباءات بألوان متعددة تخلو من التطريز وتداخل الألوان، ما لفت انتباهها، فقصدت أقرب محل واشترت عباءة زرقاء: "أرتدي الآن عباءة زرقاء، ولدي قناعة بأن الشرع لن يحدد لونًا للعباءة بقدر ما تحمله من مميزات الستر وعدم إظهار تفاصيل الجسد. كما توصلت إلى أنَّ عباءة النساء في شكلها الحالي، لم يكن موجودًا أو منصوصًا عليه في الشرع"، واصفة تغيير لون العباءة من الأسود بـ"الحلم" الذي كان يراودها، مشيرة إلى أنَّ بعضهنّ يعجبهنّ التغيير إلا أنهنّ لا يملكن الجرأة على ذلك، وهي لا تعتبره جرأة منها، فهي فقط اتبعت قناعاتها وما يمليه عليه عقلها.

وإذا كانت الشقيقتان سلوى وزكية، غيّرتا لون العباءة، لأسباب صحية ونفسية، فهناك من يعترض على اللون الأسود لأسباب "مناخية"، إذ ترتدي عبير عباءة بنية اللون، وتؤكد: "الأسود يزيد من شعوري بالحرارة، فيما نحن نعيش في مناطق تصنّف حارة. وكنت أترقّب التغيير الذي كنت أظن أنه مستحيل، كان ربع العباءة بلون مختلف عن الأسود، ومن ثم نصفها أسود والنصف الآخر بلون مغاير، وربما أكثر، حتى تمّ الاستغناء عن الأسود البغيض وحصل التغيير بالتدريج، ولم يكن دفعة واحدة، فكان الأمر حينها شبه مقبول. وبعضهم اعتبره بداية التغيير، وكان ذلك فعلاً".

واختارت حنان الرمادي، لأنها تعشق هذا اللون، مضيفةً: "انتشرت العباءة بألوانها المختلفة في مناطق عدّة من المملكة، البداية كانت في جدة، وكان قبلها في دول الخليج الأخرى، وعلى رغم أن التغيير كان على مراحل، إلا انه لا يعني قبولاً من الجميع، فلا يزال بعضهم يرى مسمى العباءة في اللون الأسود فقط، وهذا ناتج من التعوّد فقط".

ولا تتوقّع حنان أنَّ تكون هناك "شطحات" في الألوان، مثل أنَّ تصل إلى ألوان مُبهجة ولافتة كالأحمر، أو الأصفر أو الوردي والبرتقالي: "لا زلنا في حدود المقبول، مثل البني بدرجاته، والأزرق الغامق والفاتح، والرمادي، والأهم أننا تخلصنا من الأسود الكئيب، وهذا لا يعني عدم ارتدائي العباءة السوداء مطلقًا، ولو لم تكن هناك بدايات لتنحي الأسود اقتنعت بها أسرتي، لم أكن لأبدأ بذلك، إلا أنَّ الأمر كان في حاجة لبداية جريئة ليعتاد المجتمع على ذلك".

ويؤكد أستاذ أصول الشريعة الدكتور محمد السعيدي، عدم وجود نصّ شرعي يفرض اللون الأسود على عباءة المرأة، وأضاف لـ"الحياة": «المطلوب من المرأة أنَّ تتستر وتلبس ما لا يشف ولا يصف، وأي لباس يكتمل فيه العنصران السابقان شرعي، ومن قمنّ بتغيير لون العباءة لم يدخلنّ في محظور شرعي، ما لم يكن لبس للشهرة، كأن تتميز بلون عباءة عن مختلف الناس، وهذا منهي عنه، أما إذا انتشر وشاع في المجتمع، فليس بلبس شهرة".

وحول تصميم زي العباءة والخلافات، يؤكد السعيدي: "هناك نصوص تاريخية في كتب التراث، حملت وصفًا لعباءات كانت ترتديها النساء، ووفق الوصف إنها كانت تُرتدى على الرأس. كما حملت الحقب التاريخية تصاميم مختلفة وفق البلدان، مثل العباءة المغربية، التي تختلف عن الخليجية، ولم توجد سابقًا وسائل تواصل لتناقل المتبع في زي البلدان الأخرى، إلا أنَّ عباءة الكتف إنَّ لم تصف، وتظهر وتبين الرقبة والأذن، كأن تضع المرأة وشاحًا ليغطيها، فلا خلاف في ذلك

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرأة الخليجية تُقرر استبدال لون العباءة الأسود بألوان أخرى المرأة الخليجية تُقرر استبدال لون العباءة الأسود بألوان أخرى



GMT 09:49 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث موديلات معاطف مطبعة بالورود لإطلالات عصرية في شتاء 2021

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

موديلات "أزياء الكارو" أحدث موضة من منصات عروض خريف 2020

GMT 08:31 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

موديلات فساتين عقد القران للمرأة العربية لخريف 2020

GMT 11:04 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

موديلات فساتين مزينة بالورود أحدث صيحات موضة خريف 2020

GMT 07:27 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق السروال المخمل بأسلوب ملفت لاطلالات شتاء 2021
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday