تعرَف على المستوى الاجتماعي للشخص من سيارته الخاصة
آخر تحديث GMT 18:59:04
 فلسطين اليوم -

سيارة "أودي" يقودها عُمَال الطبقة المتوسَطة

تعرَف على المستوى الاجتماعي للشخص من سيارته الخاصة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تعرَف على المستوى الاجتماعي للشخص من سيارته الخاصة

وليان هانسون يكشف كيف تشير السيارة الى شخصية الانسان
واشنطن - يوسف مكي

أفاد خبير الاتكيت وليام هانسون، بأن السيارة التي يقودها الانسان تكشف الطبقة الاجتماعية التي ينتمي اليها، في الوقت الذي يشهد فيه شهر آذار/مارس إطلاق العديد من السيارات الجديدة. وتمثل السيارة الأولى بالنسبة للكثيرين أمرًا مهمًا، وسيكون اختيار شركة "فولكس فاغن بولو" عادة خيار ذكي، نظرًا لأنها السيارة التي كانت تقودها أميرة وليز الراحلة ديانا، وهي السيارة المحببة للطلاب، وتقدم عنصر من الفخامة في ذات الوقت، وكانت شركة "أودي" من السيارات التي يقودها عمال الطبقة المتوسطة، واستطاعت السيارة "تي تي" أن تحظى بشعبية بين المثقفين السائقين غير المحترفين، فيبدو أن سرعة 50 ميل/الساعة مناسبة لهم كثيرًا، أما سيارة "بنتلي رولز رويس" يمكن أن ينظر إليها على أنها سيارة الملوك.
 
واستطاعت "بي أم دبيلو" أن تتبادل الأماكن مع سيارات "أودي" في شعبيتها لدى الطبقة المتوسطة وأشخاص في منتصف العمر، وفيما فضل شباب الطبقة الراقية سيارات لاند ورانج روفر ديسكفري وسبورت وفوج، واقتناها لوقت طويل لاعبي كرة القدم ونجوم البوب، ويغلب على الأشخاص الذين يملكون سيارة أيفوك من رينج روفر وكأنهم هم من صنوعها، ففكتوريا بيكهام هي من صممت الصالون الداخلي، أما سيارة لكزس فهي فقط للأشخاص الذين لديهم ميول ماسنوية.

تعرَف على المستوى الاجتماعي للشخص من سيارته الخاصة
 
وترتبط "مرسيدس" بالأشخاص كبيري السن بالرغم من أن تصميم السيارة أخذ في الآونة الاخيرة يناسب الشباب أكثر، وتميل ربات البيوت في منتصف العمل الى قيادة الفئة A، وينصح وليام بالابتعاد عن سيارات الصالون من مرسيدس حتى لا يظن الناس بأن راكبها يعمل سائقا عند صاحبها. وتقود سيارات "ميني" النساء الغنيات في سنواتهن العشرين، فيما تعتبر رينو سيارة لا تدوم طويلا في أيدي صاحبها، ولم يعد أحد يقود سيارات سمارت أو يراها جذابة، ويفضل معلمي الجغرافيا قيادة سيارة فولفو.
 
ويحب الرجال في منتصف العمر والذين يعانون من أزمة منتصف العمر ويريدون ان يشعروا بشعور نجوم موسيقى الروك الى قيادة السيارات المكشوفة، ولا يرى وليام أن امتلاك هذه السيارة ملائم في بريطانيا نظرا لأن الناس بالعموم لا يحبونها. ولا يقتصر الأمر على نوع السيارة ليشير الى طبقة الانسان، بل لونها أيضا، فالفضي والرمادي والأسود، والازرق المتوسط حتى الغامق والأخضر، تبقى الخيارات الأكثر ذكاء، بينما سيعرض الأبيض صاحبها للإحراج فهو يكشف كل ذرة غبار على السيارة.
 
ويعتبر اللون الأحمر من "أودي" و"بي أم دبيلو" هو الأسوأ، أما السيارة الوردية مثل "بيتل" والتي تأتي عادة بشكل مصابيح أمامية مثل العيون فهي مناسبة للأشخاص الذين يبحثون عن لحظات بعيدا عما يجري من حولهم. ويظهر الكثير من الاشخاص بمظهر عدم الاحترافية عندما يلتصقون بالمقود لقراءة علامات الطريق مما يؤدي بهم أحيانا الى الاصطدام بعجلة القيادة إذا ضغط على الفرامل فجأة، وينصح وليام الأشخاص الذين يملكون سيارة لاند روفر أو مرسيدس الى استبدالها بسيارة أوفرنش أو سيارة AMG ليعكسوا مواكبتهم لأحدث السيارات.
تعرَف على المستوى الاجتماعي للشخص من سيارته الخاصة
 
ويحث الناس على تجنب السيارات التي تمتلك جناح خلفي ان لم تكن سيارة سباق، وتكون سيارات الناس من الطبقة العليا عادة فوضوية وقذرة قليلا بسبب شعر الكلاب، وعادة ما يكون الجسم الخارجي للسيارة مليء بالطين والسماد، دليل على أنهم قضوا وقتًا في مزارعهم، فيما يميل الرجال في منتصف العمر الى ابقاء سياراتهم نظيفة.
 
ويرى بعض الناس في لوحة أرقام السيارة قيمة كبيرة تشير الى تاريخها أو قيمتها، وخصوصا أصحاب الطبقة المتوسطي العليا الذين يريدون أن يروا الاخرين انهم يملكون المال وميسوري الحال، فيما يميل أصحاب السلك الدبلوماسي كثيرا الى قيادة سيارة بزجاج مظلل.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرَف على المستوى الاجتماعي للشخص من سيارته الخاصة تعرَف على المستوى الاجتماعي للشخص من سيارته الخاصة



 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 17:19 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلان عن شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات
 فلسطين اليوم - الإعلان عن شركة طيران جديدة منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 15:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

"أبو تريكة" يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 17:46 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أبو تريكة يرفض مقارنته بـ"محمد صلاح" ويفتقد للأهلي

GMT 12:43 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تنتصر على إيسلندا بهدف نظيف في تصفيات "يورو 2020"

GMT 13:26 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

ضمن منافسات الجولة الأولى المؤهلة لكأس أفريقيا

GMT 04:54 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح حديقة "البيارة" الـ30 في قرية برقا قضاء رام الله

GMT 19:11 2019 السبت ,29 حزيران / يونيو

جلابيات وعباءات مستوحاة من الستايل البوهيمي

GMT 01:45 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

"سفيرة العطاء" يتنظر داليا كريم في بداية العام الجديد

GMT 09:46 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تدمر قلعة "كردية" أثرية عمرها ثلاثة آلاف عام
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday