كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم
آخر تحديث GMT 14:49:30
 فلسطين اليوم -

مواقع التواصل تشتعل بالتعليقات على زيادة ونقصان الوزن

كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم

عارضات أزياء كبيرات الحجم
واشنطن - يوسف مكي

ازداد الجدل في الفترة الأخيرة حول استخدام عارضات كبيرات الحجم، فاشتعلت صفحات التواصل الاجتماعي بالتعليقات والآراء، ودعا العديد من النشطاء إلى استخدام عارضات أكبر حجمًا، وما زال العديد منهم يتهمون شركات الأزياء بعار النحافة كما يسمونه، وآخرون يتهمونهم بالتشجيع على السمنة.

ويحتوي عالم عرض الأزياء على مجموعة من المصطلحات التي تميزه، فعبارة "مستقيم الجسم" تشير إلى العارضات تحت مقاس 10 اللواتي يظهرن في إعلانات الشركة الرئيسية، أو في عروض الأزياء، وأحيانًا على صفحات المجلات.

وأفادت مالكة "ميك مانجمتنت" آنا شيلينغلو: "تعتمد هذه الشركات في إعلاناتها، للمجلات النسوية على العارضات من قياس 8-10، في حين تحبذ شركات التصوير أن تكون العارضة فريدة وأقل تجارية، وتفضل مجلات الأزياء الراقية الوجوه الجديدة".

وأضافت شيلينغلو: "يطلق مصطلح الوجوه الجديدة، على العارضات حديثات العهد في المهنة، ممن بدأن لتوهن في مجال عرض الأزياء، وهن عادة ما يكن تحت قياس 16".

ويطلق مصطلح "فتيات" على كل العارضات، فلم يسبق لأحد ممن عمل بصناعة وعرض الأزياء أن أطلق على العارضات مصطلح امرأة حتى وإن كانت تبلغ الثلاثين من العمر، ويطلق مصطلح "الحجم الكبير" على العارضات بقياس 16 وهو متوسط قياس المرأة البريطانية.

كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم

وذكرت شيلينغلو: "أنا نفسي كنت ذات جسم مستقيم، عندما اقترحت علي وكالة العرض التي أعمل فيها أن أشارك في عروض الحجم الكبير، فشعرت بصدمة كبيرة، فمقاسي كان بين 10-12 آنذاك، وهو بعيد جدًا عن الحجم الكبير".

وأوضحت العارضة اوليفيا كامبل ذات المقاس 22: "من الشائع جدًا أن توظف العلامات التجارية عارضات ذات مقاس 12، لقطع لا تبدأ قبل المقاس 18، وفي الحقيقة لدى كل وكالات عرض الأزياء عارضات بالحجم الكبير في كتبهم، لإرضاء لوسائل الإعلام التي تنتقدهم دائمًا بسبب نحافة العارضات".

وتميل الوكالات التي تحتوي على عارضات بالحجم الكبير إلى استخدام مصطلح "منحنيات"، وتشير العارضات إلى أن كلمة "منحنيات" أخف وطأة من كلمة "الحجم الكبير"، فالأخيرة أصبحت كلمة سيئة في المجال بالنسبة للبعض.

وتمكنت نجمة فيلم "برايدس مايد" ميلسا مكارثي، من أن تحقق تقدمًا في هذا المجال بخط الأزياء الذي تملكه، والذي ينتج ملابس من مقاس 4 وحتى مقاس 28، وطالما طالبت مكارثي بشمولية أكبر في مجال صناعة وعرض الأزياء.

ويشير مصطلح "بين البينين" إلى العارضات اللواتي لا ينتمين إلى فئة الحجم الكبير ولا لفئة الجسم المستقيم، وذكرت العارضة ميلا دالبسيو ذات المقاس 14: "نحن لسنا نحيفات جدًا، ولا مستقيمات الجسد، ولسنا من ذوات الحجم الكبير، فيطلق علينا مصطلح بين البينين".

وتعتبر ملكة مقاس "بين البينين" روبين لاولي وهي ذات مقاس 12، وتشرح لوزي نلسون وهي عارضة طلب منها أن تفقد الوزن حتى تصل إلى المقاس 8: "في تجربتي وجدت أن مصطلح بين البينين هو طريقة أخرى استخدمها المصممين ليصنفوا العارضات ليشملوا مجموعة واسعة من أنواع الأجسام، والحقيقة في هذا المجال، أنه كلما كانت العارضة أنحف، تلقت عملًا أكثر، وإذا ازداد مقاس العارضات عن 8 سيطلب منها الانتباه لما تأكل".

واخترع طلاب في ليفربول مصطلح "الحجم الطبيعي" ليشير إلى أي عارضة بحجم طبيعي وإلى النساء في المجتمع، وهي عادة ما تكون أكبر من عارضات الأزياء.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم كثرة الجدل حول استخدام عارضات أزياء نحيفات أو كبيرات الحجم



 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 01:39 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي
 فلسطين اليوم - سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل
 فلسطين اليوم - "أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday