مسلمات يتفاعلن بصورهن عبر إنستغرام لاستعراض أحدث أيقونات الملابس المحتشمة
آخر تحديث GMT 12:09:30
 فلسطين اليوم -

كانار تسعى لإكساب الفتيات الثقة المطلقة في اتباع التعاليم الدينية

مسلمات يتفاعلن بصورهن عبر إنستغرام لاستعراض أحدث أيقونات الملابس المحتشمة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مسلمات يتفاعلن بصورهن عبر إنستغرام لاستعراض أحدث أيقونات الملابس المحتشمة

أحدث أيقونات الملابس المحتشمة
لندن ـ ماريا طبراني

انتشر تواصل عدد من النساء والفتيات المسلمات "فائقات الأناقة" عبر موقع "إنستغرام" لمشاركة الصور، وأصبح لديهن الآلاف من المتابعين، وتقول إحداهن إن أسلوب الأيقونات الإسلامية الجديدة لها طريقة هادئة تتماشى مع الحجاب، وتثبت أن المظهر الجيد واتباع التعاليم الدينية يمكن أن يسيرا جنبًا إلى جنب مع أحدث خطوط الموضة.  

وعندما بدأت "مريم أسد الله" نشر صورها للمرة الأولى منذ أعوام قليلة، في واحدة من أكثر أساليبها تناسبًا وتألقًا، بدأ الكثير من الناس في تتبعها حتى دون أن تعرفهم، ولكونها من القلقين بشأن تركيز الآخرين معها، فقد حولت حسابها ليكون مقصورًا على المقربين، إلا أنها سرعان ما أدركت أن المتابعين الجدد كانوا يريدون  متابعتها لأنها كانت تقدم شيئًا محتلفًا لم يجدوه في الموضة السائدة، فهو مزيج من الحشمة والأناقة الذي تردد صداه سريعًا بين المسلمات.

 وبعدها لم يعد حساب مريم مغلقًا على "إنستغرام"، بل بدأت تنشر صورًا لنفسها في مرات قليلة أسبوعيًّا، وفي كل مرة تبدو متألقة ومحتشمة، في حين تنوعت التفسيرات، حيث أن الإسلام يفرض على الرجال والنساء الملابس المحتشمة غير الفاضحة، وعن ذلك قالت: كنت أشتهر دائمًا بأنني فتاة أجيد اختيار ردائي وأثوابي، فقد كنت معروفة بأنني "محجبة أنيقة".

ومريم فتاة في الـ27 عامًا من عمرها، وتعمل مدير مشروع تكنولوجيا المعلومات في ولاية تكساس، وتبدو أنها تسير على الموضة دائمًا، كما أن حقيقة كونها امرأة مسلمة وترتدي الحجاب لم تعوقها أبدًا عن التفنن في إبراز أناقتها وشياكة مظهرها الذي يتمنى أصدقاؤها محاكاته.

مسلمات يتفاعلن بصورهن عبر إنستغرام لاستعراض أحدث أيقونات الملابس المحتشمة

واليوم أصبح حسابها عبر "إنستغرام" مشهورًا ومصدرًا معروفًا لموضة الحجاب، ولديها أكثر من 100 ألف متابع من أنحاء العالم كافة، وكل منشوراتها تحظى بآلاف "الإعجابات"، لاسيما التعليقات المتزايدة من المستخدمين الذين يتساءلون عن مكان شراء ثيابها. 

وتعتبر مريم أسد الله واحدة من النساء المسلمات اللاتي يقدمن موضة الحجاب على طريقتهن الخاصة من خلال الصور التي يشاركن عبر موقع عرض الصور ووسائل الإعلام الاجتماعية، وتتميز صورهن بأناقتهن التي تتماشى مع اتجاهات الموضة، والإكسسورات التي تكون مصممة بطريقة تبدو غير كاشفة، والجينز الضيق مع السترات الطويلة الانسيابية أو العمائم إلى جانب الإكسسورات الجريئة.

وقد تمكنت مستخدمات "إنستغرام" من ملء الفراغ وتغطية الجوانب التي لم تتمكن وسائل الإعلام الأساسية من تغطيتها؛ لاسيما فيما يتعلق بالنصائح والأفكار للنساء اللاتي يردن الحفاظ على مبادئهن الدينية من الاحتشام دون التضحية بإحساسهن بالموضة والأستايل.

والموضة والملابس المحتشمة لا تتعارضان أبدًا، وهذا ما تؤكده سوبيا مسعود، وهي فتاة عمرها 20 عامًا وطالبة بمعهد تقنيات الموضة في نيويورك، ولديها حسابها الخاص بالموضة عبر "إنستغرام".

 مسلمات يتفاعلن بصورهن عبر إنستغرام لاستعراض أحدث أيقونات الملابس المحتشمة

وعن ذلك ذكرت سوبيا: نحن مدونو موضة الحجاب والملابس المحتشمة فتيات عاديات نشأنا بين معطيات الثقافة الأميركية ونرتدي الملابس الأميركية، واتسعت شبيعتنا في الأعوام الأخيرة، فهناك حساب واحد ينشر ويعيد مشاركة أساليب الحجاب من صفحات الموقع (والتي تسمى موضة حجابي أو HijabFashion) ويحظى بنحو 1.3 مليون متابع ويتزايد كل يوم.  

 وأكدت مبتدعة الموضة الإسلامية ومحاضرة ثقافات الأستايل وبروفسير الدراسات الثقافية بكلية الموضة في جامعة الفنون في لندن رينا لويس: أنه هناك شيء مؤلم إلى حد غير عادي، حيث يتم تجاهلها من قِبل "ثقافة المستهلك"، إلا أن الإنترنت سمح بكل من التجار والمعلقين ووجودهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي والذي يقودهم بصريًّا إلى تفاعل هائل. 

وتساءلت نائب الرئيس بشركة أوجيليفي نور في قسم أوجيلفي أند ماذر شيلينا جان محمد، عما إذا كان ذلك سيكون له اتجاه مؤثر بما يكفي لتدفع الشركات التجارية والماركات العالمية لبدء موديلات للمحجبات في إعلاناتهم كما فعلت شركة (H&M) منذ عدة أشهر مضت؟ ربما.

وتصنف أوجيلفي نفسها على أنها أول شركة متخصصة في بناء العلامات التجارية للمستهلك المسلم، وتتوقع جان بدء علامات تجارية أكثر لتقديم اتصالات مماثلة في الأعوام المقبلة.

وبعض العلامات التجارية تفعل ذلك بشكل عضوي عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل "كيدز" التي شاركت منشورًا صممته سوبيا مسعود ويتميز بالعلامة التجارية التي ضمت حذاءً رياضيًّا.      

ومع ذلك، فإن النساء اللاتي يخدمن كسفيرات للموديلات المحتشمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا ينتظرن أن يتم اكتشافهن من قِبل شركات ماركات العلامات التجارية، فالكثير منهن يتلقون عشرات الرسائل من الآخرين ممن يطلبون النصيحة والمشورة حول كيفية وأسلوب ارتداء ملابس معينة للتعامل مع الضغوط الاجتماعية.

وهناك أيضًا روما بيجام (26 عامًا) وهي من مدينة ديترويت، ولديها حساب عبر "إنستغرام" لموضة الملابس المحتشمة، التي قالت: لديّ الكثير من الفتيات الصغار يرسلون إليّ الرسائل وأسئلة مثل: هل كان الحجاب قيدًا لكِ عما تحبين فعله؟ وأجيبهم بكل طرق الأمانة الممكنة.  

وذكرت يُمنة بطل، طالبة عمرها 21 عامًا، أن مدونات الموضة المحتشمة على "إنستغرام" ألهموها كامرأة مسلمة صغيرة السن؛ حيث أنها لم تكن ترتدي الحجاب، إلا أنها حاولت ارتداء ملابس محتشمة بنفس الطريقة التي يفعلونها، ومن يتتبع عشرات المواقع والحسابات مثل مشاركات حساب سوبيا مسعود وأخريات ممن ينشرون أساليب الموضة المحتشمة، فسيكون هذا منعشًا جدًا رؤية الشعبية التي تحظى بها هذه الحسابات والمواقع.

وأضافت: إنهم يساعدوننا أكثر مما نراه في الاتجاه الإعلامي السائد، فهم يسدون الفجوة بين ما نريده أن يكون على الموضة مع الاحتفاظ بالاتجاهات الجديدة، وفي نفس الوقت الحفاظ على القيم والأخلاق الخاصة بنا.  

وكثيرًا ما تقدم العروض لمدونات "إنستغرام" من الشركات التجارية الخاصة بالملابس المحتشمة للترويج لمنتجاتهم، سواءً بالحصول على ملابس مجانًا أو بتخفيضات، وأوضحت سوبيا أنها تعمل مع متاجر متعددة "تتناسب مع مبادئها"، وتحددهم في الصور الخاصة بها، إلا أنها لا تريد تسييل "إنستغرام" الخاص بها، والآخرون يريدون الدفع مقابل الخدمة، لأنه "عمل كثير".

 وقالت ياسمين كانار (26 عامًا) صاحبة حساب "إنستغرام" قديم وصل متابعيه إلى 149 ألف شخص، أن المفتاح والمدخل هو اختيار العلامات التجارية التي أحبها بالفعل، فسأشتري لنفسي منها وهي ذات جودة ممتازة، وإذا لم تكن خاماتها ممتازة فلن أرتديها أو أنشر عنها شيئًا.

 

 

وفي نهاية المطاف، اختتمت ياسمين بأنها تريد أن تلتزم بالغرض الذي أنشأت الحساب على "إنستغرام" من أجله منذ 5 أعوام وهو "تعليم الفتيات المسلمات ومساعدتهن على اكتساب هذه الثقة المطلقة التي يجب ألا تنقصهن، حتى يكن قادرات على بدء ارتداء ملابس محتشمة كالحجاب.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسلمات يتفاعلن بصورهن عبر إنستغرام لاستعراض أحدث أيقونات الملابس المحتشمة مسلمات يتفاعلن بصورهن عبر إنستغرام لاستعراض أحدث أيقونات الملابس المحتشمة



 فلسطين اليوم -

اختارت اللون الأزرق التوركواز بتوقيع المصممة والكر

كيت ميدلتون تخطف الأنظار باللباس الباكستاني التقليدي

لندن ـ كاتيا حداد
نجحت دوقة كمبريدج كيت ميدلتون منذ نزولها من الطائرة، بأن تخطف أنظار الباكستانيين والعالم، هذه المرة ليس بأحد معاطفها الأنيقة أو فساتينها الميدي الراقية، بل باللباس الباكستاني التقليدي باللون الأزرق التوركواز. كيت التي وصلت برفقة الأمير وليام الى باكستان، في إطار جولة ملكية تستمرّ لخمسة أيام، أطلت بالزي الباكستاني المكوّن اساساً من قميص طويل وسروال تحته وقد حملت إطلالاتها توقيع المصممة كاثرين والكرCatherine Walker. ميدلتون التي تشتهر بأناقتها ولا تخذلنا أبداً بإختيارتها تألقت بالزي التقليدي، الذي تميّز بتدرجات اللون الأزرق من الفاتح الى الداكن، وكذلك قصة الياقة مع الكسرات التي أضافت حركة مميّزة للفستان، كما الأزرار على طرف الأكمام.  وقد أكملت دوقة كمبريدج اللوك بحذاء ستيليتو باللون النيود من ماركة Rupert Sanderson، مع كلاتش وأقر...المزيد

GMT 04:45 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير
 فلسطين اليوم - ملابس كاجوال على غرار المطربة المغربية رجاء بلمير

GMT 01:39 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي
 فلسطين اليوم - سعوديات تميزن بميولهن المتنوعة في مجال الإرشاد السياحي

GMT 04:50 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل
 فلسطين اليوم - "أبلة فاهيتا" أشهر دمية في مصر تعود للظهور وإثارة الجدل

GMT 23:43 2014 الجمعة ,05 كانون الأول / ديسمبر

اعتقال امرأة من تشيلي تحول الماريجوانا إلى شجرة ميلاد

GMT 05:22 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شعبان يؤكّد ان الألفاظ السيئة تعود على الجسم بالمرض

GMT 23:14 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أهم الفوائد والأضرار الخاصة بـ"الكبدة" على جسم الإنسان

GMT 17:58 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على وصفة سهلة لإعداد الدجاج التركي في الفرن

GMT 18:39 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

كريم بنزيما يحتفظ بجائزة "لاعب الشهر" في نادي ريال مدريد

GMT 05:37 2018 الأحد ,21 تشرين الأول / أكتوبر

استقبلي فصل الخريف مع نفحات "العطور الشرقية"

GMT 01:50 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

جلال الداودي يوضّح أن لاعبي الحسنية سبب تفوّقه

GMT 16:21 2016 السبت ,11 حزيران / يونيو

تعرفي على أفضل نوع حليب للمواليد

GMT 21:27 2019 الجمعة ,11 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب الليبي يفرض التعادل على نظيره المغربي بهدف لمثله
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday