موديلات التسعينات تستحوذ على عرض أزياء علامة شلوى الشهيرة
آخر تحديث GMT 06:49:41
 فلسطين اليوم -

أعادت إلى الأذهان بدلات "أديداس" الرياضية المخططة

موديلات التسعينات تستحوذ على عرض أزياء علامة "شلوى" الشهيرة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - موديلات التسعينات تستحوذ على عرض أزياء علامة "شلوى" الشهيرة

موديلات التسعينات
لندن - ماريا طبراني

قدمت العلامة الفرنسية الشهيرة "شلوى" عرض أزياء متميز يستلهم نمط أزياء التسعينيات ذات الألوان الصاخبة، والتي كانت تقدمه عارضة الأزياء الإنجليزية الشهيرة، كيت موس.

وخصصت المديرة الإبداعية لدار الأزياء، كلير ويت كيلر، عرض أزياء " SS16" للفتيات اللائي يستلهمن نمط "كيت" في الأزياء، وانطلقن عارضات الأزياء وهن يرتدين السراويل واسعة القدمين الصاخبة، والتي تعيد إلى الأذهان بدلات علامة "أديداس" الرياضية المخططة على الجانبين، والتي يمكن ارتدائها في الملاهي الليلية، وذلك في عرض أزياء يعج بموسيقى الحفلات التي انتشرت في أواخر التسعينات.

موديلات التسعينات تستحوذ على عرض أزياء علامة شلوى الشهيرة

وبعد أن أثبت دار الأزياء الفرنسي أنها رائدة في ترسيخ و إعادة استلهام نمط السبعينات من القرن الماضي على مدى الموسمين الماضيين، كان من الرائع رؤية "كيلر" وهي توجه نمط مجموعتها الجديدة من الأزياء صوب عالم مختلف.

ويقدم عرض الأزياء مجموعة متنوعة من الأزياء الأنيقة، وخاصة الفساتين والبلوزات الفضفاضة والجذابة التي يتميز بها "كلوي"، ولاسيما بتصميم مفعم بألوان قوس قزح، فضلاً عن السراويل والتوب الرياضي الذي يتم ارتدائه مع التنانير الطويلة الفضفاضة، والسراويل الحريرية.

موديلات التسعينات تستحوذ على عرض أزياء علامة شلوى الشهيرة

وعلى الرغم من أن "كيلر" تبدو جادة في تقديم هذا النمط الصاخب من الأزياء، إلا أن المجموعة الجديدة تبعث على الكثير من البهجة، حيث يقدم مزيجًا من الألوان الذي يبدو قليلاً بلا معنى، حيث ينتقل من الأزياء البحرية الموحدة لألوان المارون أو الكستنائي، ثم إلى ألوان الباستيل الباهتة ثم ألوان قوس قزح الحيوية، كما تقدم الفساتين القصيرة للغاية، أو البيبي دول، والتوب التي تستدعي نمط أزياء مغنية الروك الأميركية الشهيرة، كورتني لوف.

كما يضم العرض مجموعة من الأزياء النسائية الداخلية أو الكلسونات الملونة التي تميز الجدات، تحت تنانير الدانتيل الفضفاضة، وبلوزات عارية الكتفين وسترات مكتنزة منسوجة، وشراشيب طويلة بألوان قوس قزح مع شرٌابات متلونة تتمايل أثناء سير عارضات الأزياء ليعطي شعورًا بأجواء الكرنفال.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موديلات التسعينات تستحوذ على عرض أزياء علامة شلوى الشهيرة موديلات التسعينات تستحوذ على عرض أزياء علامة شلوى الشهيرة



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ فلسطين اليوم
منذ أن ظهرت ماريان فيثفول وجولي كريستي وجين بيركين على ساحة المشهد في الستينيات، كانت صورة فتاة لندن انتقائية وبوهيمية وغير متوقعة، تلك الملامح التي عادت مرة أخرى تتأرجح في التسعينيات، فظهرت السترات والسراويل القصيرة جدًا التي تعبر عن نوع معين من الفتاة البريطانية، والتي مثلتها عارضة الأزياء الإنجليزية كيت موس بدرجة كبيرة وفقًا لموقع مجلة فوج. كانت كيت موس، المولودة في جنوب لندن في سن التاسعة عشرة فقط حيث ظهرت على غلاف مجلة فوج البريطانية، والتي استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه. والتقطت صور غلافها الأول لمجلة فوغ البريطانية، العارضة التي تحولت إلى مصورة كورين داي، والتي قالت عن كيت: "لقد كانت طفلة مغرورة من كرويدون، ولم تكن مثل عارضة أزياء.. لكنني كنت أعلم أنها ستكون مشهورة." في ذلك الوقت، لم تكن هيبة Vogue...المزيد

GMT 17:41 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

إيقاف الإيطالي إيانوني 18 شهرا لتعاطيه المنشطات

GMT 17:43 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

الغموض يحوم حول مصير طواف فرنسا 2020

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 04:13 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل البراونيز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday