هوس الشباب المصري بالشهرة في موقع الـفيسبوك يغير من ثقافاتهم وتقاليدهم
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

لم تعد الصورة تقتصر على الإسلاميين الملتحين وأصحاب الشوارب الطويلة

هوس الشباب المصري بالشهرة في موقع الـ"فيسبوك" يغير من ثقافاتهم وتقاليدهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - هوس الشباب المصري بالشهرة في موقع الـ"فيسبوك" يغير من ثقافاتهم وتقاليدهم

هوس الشباب المصري بالشهرة
القاهرة ـ سعيد الفرماوي

تضج مواقع التواصل الاجتماعي، بالشباب المصري المهووس بالشهرة عبر الـ"فيسبوك"، حيث يلتقطون الصور، ويرتدون أزياء خاصة، ويمارسون سلوكيات تبدو بعيدة عن تقاليد المجتمع المصري بهدف الوصول إلى "الشهرة".

ويطمح الشاب أحمد زلطة إلى أن يصبح عارض أزياء "موديل"، إذ يقف على تلة فوق مآذن القاهرة القديمة في إحدى الحدائق العامة الوحيدة في القاهرة، ويلتقط صورًا لنفسه بنظاراته الشمسية "راي بان"، ويرتدي بنطلون "جينز" ممزق، ويتبع أحدث صيحات الموضة في سترته التي يرتديها.

وأوضح زلطة (20عامًا) الطالب في كلية الاقتصاد، أن هذه السلوكيات باتت "شائعة" في مصر، حتى لو بدت غريبة للوهلة الأولى، فيكفي أن تجري نزهة واحدة في عطلة نهاية الأسبوع، وتتجول في المساحات الخضراء القليلة في القاهرة، لتجد أمثال هؤلاء الشباب، يصور بعضهم بعضًا بكاميرات غالية الثمن.

وأضاف وهو يلتقط لنفسه صورًا مع اثنين من أصدقائه، "هناك الكثير من الشباب الذين يشترون كاميرات الآن لهذا السبب".

ويتفق محمد عفت 19 عامًا مع المصور زلطة قائلًا "يرى الناس أنها أسهل طريقة لتصبح مشهورا"، مشيرًا إلى أنَّ الأمر يتعلق بشهرة من نوع آخر، مثل أن يكون لديك رأسمال من الأصدقاء على "فيسبوك"، ومصورون يشتركون في الكثير من المجموعات التي تحمل أسماء منحرفة في نطقها تشبه أسماء الفنانين وعارضي الأزياء في مصر.

وأبرز أنَّه يدفع 60 جنيهًا مصريًا، حوالي 8 دولارات، مقابل 10 صور يحملها على المجموعات، أو إلى ملف التعريف الخاص بحسابه على "فيسبوك"، ثم ينتظر المتابعين، وعدد طلبات الصداقة، أو الإعجابات، مستدركًا "لكن نادرا ما يتحقق الحلم، ويصبح أحدهم شهيرا بحق".

وأكد الطالب في كلية الاتصالات سونك دياب (20عامًا)، أنَّ هناك بعض النجوم في هذا العالم الافتراضي، لكن الكثيرين منهم مجنونون بصفقات الإعلانات، واعتراف الشارع بهم، وأن يتبعهم الكثيرون على "فيسبوك"، مشيرًا إلى أنَّ  لديه أكثر من 44 ألف متابع على "فيسبوك"، ويظهر على إعلانات سلسلة "برجر" وشركة رقائق البطاطس.

وأضاف "أنا لست مغنيًا، أنا لم أفعل شيئا سوى التقاط الصور، لقد أصبحت مشهورًا دون أن أفعل أي شيء".

وساعدت هذه السلوكيات في خلق أخلاقيات معينة، ولكن الشباب المشاهير يرتدون بشكل متشابه السراويل الضيقة جدا، والكنزات الصوفية على نمط الشمال الأوروبي، والشعر المنتفخ، ويستخدمون الـ"فوتوشوب" لإضافة كحل العين، والتاتو على أجسامهم، وأقراط في آذانهم.

وثمة سلوكيات تخرج عن المفاهيم التقليدية للرجولة، إذ تقتصر الصورة النمطية للذكورة في مصر على اثنتين: الإسلاميين الملتحين، أو أصحاب الشوارب الطويلة.

وأوضح ميدوز،المعروف باسم محمد أحمد، إننا "نرتدي الملابس التي تضغط على الجسد، ويعتبر ذلك شيئا جديدا في مصر" ويضيف "بالطبع الناس ينتقدون ذلك، ويقولون أنك تقلد الفتيات، ولكننا نقلد الأجانب، حيث لا حدود لديهم، الجميع يحاول أن ينفذ ما يدور في عقله، ولا يوقفهم أحد".

ويقول كمال (21 عامًا) أحد زبائن ميدوز، إنَّ الشهرة ما هي إلا وسيلة للتحايل على التقاليد الاجتماعية المحافظة، في بعض الأحيان يقول الناس: إننا لا ننظر إليكم كرجال، بينما يقول آخرون: إن ذلك ضد الدين، ولكننا نريد أن نفعل شيئا مختلفا، شيئا جديدا، سواء أحبوه أم لا".

أما دياب والذي يعتبر هو ونظراؤه متأثرين جزئيًا بثورة يناير، وكان ينشر لنفسه صورًا منذ عام 2009، يعتقد بأنه بدأ يفقد شعبيته في العام الماضي، ويرى أن ذلك مرتبط بالصحوة الاجتماعية التي أشعلتها الثورة.

وتابع دياب "عندما هدأت الثورة، وترك الناس السياسة، بدؤوا يتبعون رغباتهم الخاصة، لاستكشاف فيسبوك، ليعرفوا ماذا يحدث، وتدريجيا بدأ الناس يرون الكثير من النماذج عن الموضة".

ولا يقتصر الأمر على الملابس، أو الشهرة، هناك الفتيات والشباب، حيث يحاول كل من طرفه أن يغري الآخر بصداقته، ويمثل "فيسبوك" وسيلة جيدة للتواصل مع الفتيات في مجتمع يصعب فيه اختلاط الجنسين.

كل ذلك ترك أثره على ثقافة الناس، في مجموعات معينة يتحدثون مثلا عن "فامايزا"، وهو تعبير جديد في العربية يشير إلى أنواع الشهرة، ونشرت عن بعض تلك الاتجاهات مواقع مصرية كثيرة أشارت إلى بعض الأنماط الشهيرة بدت مؤنثة الطابع إلى الدرجة التي تحيرك ما إذا كانت تلك ملابس رجل أم امرأة، وأنها أثرت على محلات ملابس الأزياء.

وذكر مدير سلسلة محلات ملابس رجال "فوج فاشون"، إسلام عماد، أنَّ "الأنماط الشهيرة لقد غيرت الطريقة التي نشتري بها الملابس".

ولاحظ إسلام أنَّ الناس يطلبون الملابس ذات نمط الشهرة "فيموس ستايل" منذ 9 أشهر، ويطلق عليها الآن نكتة، إذ يصفها بأنها "نصف مصرية"، وبدلا من أن يشتري ملابس بسيطة في أزيائها، يشتري الآن ملابس مزرقشة، "كل ذلك بسبب الشهرة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هوس الشباب المصري بالشهرة في موقع الـفيسبوك يغير من ثقافاتهم وتقاليدهم هوس الشباب المصري بالشهرة في موقع الـفيسبوك يغير من ثقافاتهم وتقاليدهم



GMT 09:49 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث موديلات معاطف مطبعة بالورود لإطلالات عصرية في شتاء 2021

GMT 13:40 2020 الأربعاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

موديلات "أزياء الكارو" أحدث موضة من منصات عروض خريف 2020

GMT 08:31 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

موديلات فساتين عقد القران للمرأة العربية لخريف 2020

GMT 11:04 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

موديلات فساتين مزينة بالورود أحدث صيحات موضة خريف 2020

GMT 07:27 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق السروال المخمل بأسلوب ملفت لاطلالات شتاء 2021
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday