مبادرة افتراضية لدعم العارضات ومصممات الأزياء في مصر
آخر تحديث GMT 11:11:39
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

تعمل على تصحيح المفاهيم الخاطئة وتنشر ثقافة الأناقة

مبادرة افتراضية لدعم العارضات ومصممات الأزياء في مصر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مبادرة افتراضية لدعم العارضات ومصممات الأزياء في مصر

المبادرة تعزز الجمال العربي
القاهرة - فلسطين اليوم

لتعزيز مساحة «الجمال العربي» على خريطة عالم الموضة والأزياء، إلى جانب العمل على تصحيح «المفاهيم الخاطئة»، أطلقت المصريتان إيمان الديب وميرنا عبد العال، مبادرة افتراضية عبر موقع «إنستغرام»، يتم من خلالها تقديم قصص نجاح عارضات ومصممات الأزياء في مصر والمنطقة العربية للمساعدة في تمكينهن في هذا المجال ما يساعدهن على الانطلاق إلى العالمية، إضافة إلى نشر ثقافة الأناقة في المجتمع.

تقدم منصة ومبادرة «وجه» تسجيلات صوتية، ومقاطع فيديو، إلى جانب قصص السيرة الذاتية المكتوبة لعارضات الأزياء والمتخصصات في التصميم والموضة يتناولن عبرها قصص انطلاقهن والصعوبات المحلية والدولية التي تقف في طريقهن، كما يكشفن عن أبرز المفاهيم الخاطئة المرتبطة بهذا المجال في الداخل والخارج، وسعيهن الدائم إلى تغييرها، و«ذلك في محاولة لتغيير رؤية المجتمع لهن وإكساب المرأة العربية لا سيما العاملة في عالم الموضة مزيداً من الثقة في النفس والاعتزاز بالذات وبملامحها ولون بشرتها» وفق إيمان الديب الشريك المؤسس للمنصة، والتي تقول لـ«الشرق الأوسط»: «لسنوات طويلة من تاريخ الموضة والأزياء في العالم كان مفهوم الجمال ضيقاً، ويقتصر على صاحبات البشرة البيضاء والملامح الغربية، وكأنه لا جمال سواه ولا مكان لمن لا تتمتع به على منصة الفاشون، وأسابيع الأزياء، وإذا كانت الفترة السابقة قد شهدت تغييراً فإنه لايزال محدوداً للغاية».

وتخاطب المبادرة الجميع بهدف إعادة النظر في مفاهيم الهوية والجمال ومقاييس الجاذبية داخل المرأة نفسها التي لا تعتز بشكل كاف بشكلها ما ينعكس على نظرة الرجل والمجتمع لها، وهو ما لمسته إيمان أثناء تدريب الفتيات وتأهيلهن للعمل في مجال الموضة وعرض الأزياء في إطار الوكالة التي أسستها قبل سنتين UNN Model» Management» في مصر بهدف دفع الجمال الأفريقي والعربي إلى العالم وتقول: «أثناء دراستي في أكاديميةNUOVA بإيطاليا ثم سفري للعمل في العديد من الدول كعارضة أزياء واستايليست مثل أميركا وفرنسا أدركت أن ثمة مشكلة تواجه عمل المرأة العربية في هذا المجال، لذلك عندما عدت إلى مصر قررت تأسيس وكالة متخصصة في تدريب عارضات الأزياء بشكل احترافي سليم».

وخلال السنوات الماضية شهد مجال الأزياء والموضة في مصر تطوراً ملحوظاً مع تزايد الاهتمام المجتمع بالموضة وتسارع استهلاكه لسلع الأزياء، وواكب ذلك تزايد المنصات والمبادرات الافتراضية المرتبطة بالجمال والأناقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة لا سيما «إنستغرام» لاحتفائه بالصور.

فيما ترى ميرنا عبد العال الحاصلة على بكالوريوس العلوم السياسية من الجامعة البريطانية في القاهرة، والشغوفة بالكتابة في قضايا تمكين المرأة، أن مصر من أولى الدول التي اهتمت بالجمال في التاريخ، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «في المنحوتات وعلى جدران المعابد الفرعونية، يظهر ولع المرأة المصرية بالتأنق والزينة، وساعدها على ذلك اهتمامها بقوامها الممشوق، وهو ما يدفع الآن أشهر مصممي الأزياء في أسابيع الموضة العالمية إلى تقديم تصاميم مستلهمة من أزيائها».

إلا أن الأمر تغير كثيراً الآن بحسب ميرنا: «ومن هنا نحاول أن نثبت من خلال منصتنا أن أي امرأة يمكنها أن تكون صاحبة جمال وجاذبية مختلفين، وسنقدم ما يساعد على ذلك من خلال تقديم أسس الجمال وطرق اختيار الأزياء، إلى جانب التوثيق لتاريخ الموضة لنؤكد على أنه حق أصيل للمرأة باختلاف هويتها وثقافتها».

عندما تطلع على المنصة الوليدة تتعرف على قصص نجاح وكفاح في عالم الموضة مثل قصة عارضة الأزياء مريم عبد الله التي تكتشف عبرها أنها مهنة شاقة، لا تتطلب الالتزام بمواعيد عمل محددة، إنما هي «أسلوب حياة، وحزمة من التحديات بالنسبة للمرأة العربية على وجه الخصوص».

وإمعاناً في تمكين المرأة توجه المنصة اهتماماً للمرأة حتى في الأماكن النائية والريف، حيث تعمل على تعريف كبار مصممي الأزياء بالفنون التراثية المرتبطة بعالم الموضة مثل التطريز السيناوي والسيرما السوهاجي لاستلهامها دعماً للنساء في هذه المناطق، كما تسلط الضوء على مصممات الأزياء المحافظات الأخرى، على غرار رغدة حسن، مصممة الأزياء في محافظة بني سويف، والتي تقول لـ«الشرق الأوسط»: «رحبت كثيراً بنشر قصتي على المنصة؛ لأنه يحزنني أن كثيرا من الفتيات في الصعيد لا يسايرن تطور الموضة بشكل كاف، وأحاول دوماً إقناعهن أن العادات والتقاليد لا تتعارض مع الأناقة المفعمة بالأنوثة».

يقد يهمك ايضاً :

تصاميم مشبعة بالرسائل الخفية في أزياء الشيخة حور القاسمي لموضة ربيع 2021

إليكِ أبرز فساتين قصيرة تتناسب مع أجواء عيد الأضحى 2020

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مبادرة افتراضية لدعم العارضات ومصممات الأزياء في مصر مبادرة افتراضية لدعم العارضات ومصممات الأزياء في مصر



تنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها

خيارات لفساتين كاجوال مميزة على طريقة ريا أبي راشد

بيروت ـ فلسطين اليوم
تعتمد المذيعة اللبنانية ومقدمة البرامج ريا أبي راشد على إطلالات الفساتين الكاجوال المناسبة للمشاوير اليومية البسيطة، وتنسقها بحسٍّ عالٍ من الأناقة يتماشى مع قوامها ولون بشرتها وشخصيتها، ولتميُّزها في اختيار الأزياء؛ جمعنا لكنّ عدة خيارات لفساتين كاجوال مميزة، فتألقن على غرارها. إطلالات الفساتين البيضاء للأزياء البيضاء مكانة خاصة في قلوب الفتيات، وذلك لرقيِّها وأناقتها، فإن كنتِ من صاحبات القوام الممشوق الذي لا يخشى إظهار عيوبه عند ارتداء اللون الأبيض؛ فيمكن أن تطلّي كإطلالة ريا الأولى، التي تأنقت فيها بفستان أبيض منقط بالأسود ومصمم بأكمام طويلة منفوخة ومميزة، وأكملت مظهرها بحذاء أسود ذي كعب عالٍ مع تسريحة الشعر المنسدل، أما في الإطلالة الثانية فظهرت بفستان أبيض ذي قصة مموجة مزيّن بنقط وقصة ناعمة، وأكملت مظهرها بتسر...المزيد

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

المالكي يهاتف نظيره اللبناني

GMT 07:49 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع العام لا يسمح ببدء أي مشروع جديد على الإطلاق

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 12:35 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بأشكال عصرية وجذابة

GMT 13:22 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

تنورة الفنانة هيفاء وهبي القصيرة تُشعِل باريس

GMT 22:39 2015 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كلب بولدوغ يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية

GMT 09:51 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 معلومات عن الفنانة ليلى حمادة في عيد ميلادها

GMT 08:39 2014 الأربعاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

العثور على أكبر مقبرة للديناصورات وآثار للتماسيح في المكسيك

GMT 09:00 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

"الكسكسي" المغربي يقترب مِن تزيين قائمة التراث العالمي

GMT 05:34 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح مهمة للنساء قبل شراء مفرش السرير لغرف النوم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday