الدار العراقية للأزياء تقدم عروضها في 80 دولة وتفشل بإقامتها في موطنها
آخر تحديث GMT 19:54:47
 فلسطين اليوم -

تبتكر تصاميم تعكس الوجه المشرق لحضارة وادي الرافدين

الدار العراقية للأزياء تقدم عروضها في 80 دولة وتفشل بإقامتها في موطنها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الدار العراقية للأزياء تقدم عروضها في 80 دولة وتفشل بإقامتها في موطنها

الدار العراقية للأزياء
بغداد - نجلاء الطائي

نفذ قسم الإنتاج في الدار العراقية للأزياء في وزارة الثقافة، تصاميم مستوحاة من حضارة وادي الرافدين. وذكر معاون قسم الإنتاج المصمم سيف العبيدي، أن التصاميم تجسّدت في أزياء عكست الوجه المشرق للموروث الحضاري والثقافي، مؤكدًا أن العمل جاري لتنفيذ تصاميم الثور المجنّح برؤية معاصرة مستنبطة من وحي الصور التاريخية الآشورية، وتصميم الأختام الذي جمع بين آلهة الشمس وآلهة الماء، موضحًا أن التصاميم يتم تنفيذها بأنامل مبدعي القسم من خلال استخدام التطريز الآلي واليدوي الذي يبرز معالم الزي بأسلوب متميّز ومهارة عالية.

وذكرت المصممة باسمة فاضل، أنّ ما يميز الأزياء رمزيتها العالية لخصوصية الألوان المستخدمة واختيار الخامات والأقمشة بما يناسب الحقبة الزمنية والتاريخية لتعطي الأزياء البُعد التاريخي المطلوب. وتنتج دار الأزياء العراقية، تحفًا فنية "لا تقدر بثمن"، على الرغم من أنهم يتسلمون الميزانية الأقل من وزارة الثقافة، مشيرة إلى أن رواتب عارضاتها لا تتجاوز 500 ألف دينار. وتقيم عروضًا مهمة في النمسا والصين ودول أجنبية كثيرة، مبينة أن خبراءها يعجزون عن تشغيل الأجهزة المتطورة التي في الدار، لأنهم لم يدخلوا دورات احترافية.

الدار العراقية للأزياء تقدم عروضها في 80 دولة وتفشل بإقامتها في موطنها

وذكر المصمم والنحات في دار الأزياء سعد الربيعي، أن "العمل في دار الأزياء العراقية في تقدم مستمر، رغم ضعف التركيز الحكومي على هذا القطاع المهم، ومن أبرز مهامه نقل صورة عن تاريخ وحضارة وفولكلور بلدنا إلى خارج الحدود"..مشيرًا إلى أن "لدار الأزياء حضورًا متميزًا في محافل دولية مهمة، ولكن عروضنا ونشاطاتنا في الداخل محدودة جدا، ولا تقارن بمشاركاتنا الخارجية التي نقدم من خلالها تصاميم برؤى حداثية، عن واقع العراق عبر التاريخ".

وعلل الربيعي قلة العروض الداخلية، بـ "قلة المناسبات التي من يمكن استغلالها لتقديم عروضنا التي تتطلب تحضيرات استثنائية ودقيقة، وتحتاج الى مناخات بعيدة عن الاضطرابات الأمنية والسياسية، فما نقدمه في النهاية عبارة عن عروض فرح واستقرار".

 

وأضاف أن "مجتمعنا حاليا لا يستوعب فكرة حضور عرض للأزياء التاريخية أو الفولكلورية، وذلك لخصوصيات دينية في بعض الأحيان، وعليه فإن عروضنا عادة ما تقام في كردستان العراق، وإن أقيمت في بغداد فتكون في فندق الرشيد، أما عروضنا في الخارج فكثيرة، وقدمنا عروضا عراقية مهمة في النمسا والصين والجزائر ودبي وعمان سوريا وبيروت وغيرها من الدول، وشاركنا في مهرجانات دولية مهمة وحصلنا على جوائز مهمة".

الدار العراقية للأزياء تقدم عروضها في 80 دولة وتفشل بإقامتها في موطنها

وقدمت الدار "على مدى 38 عاما 195 عرضًا محليًا و14 مهرجانًا دوليًا، وشاركت في أكثر من 80 عرضًا دوليًا، في مختلف أنحاء العالم".

وأوضح المصمم سعد الربيعي، آليات اختيار عارضات الأزياء، قائلًا إن الاختيار يتم "وفق مواصفات معينة، من حيث الطول والرشاقة والملامح العراقية المميزة، لأن عروضنا ليست عصرية وإنما تراثية تاريخية شعبية من جذور العراق، وكل فستان يتم تصميمه هو عبارة عن موضوع يخص جانبا من أرض هذا الوطن ويحكي قصة من قصصنا، ولذلك هناك فساتين تحتاج إلى طول معين؛ كالزي الهاشمي والسومري، فلا بد من اختيار عارضات لديهن ملامح تنتمي الى هذه الجذور العريقة، وهناك مدرب للعارضات مهمته اختيار الأنسب منهن، لكل عرض مزمع".

ولفت النحات والمصمم في دار الأزياء، إلى أن "عارضاتنا في تغير مستمر، ولا مكان لعارضة ليست بعمر الشباب، لكن رواتب عارضاتنا لاتتجاوز الـ 500 الف دينار، ولدينا عارضات يعملن بنظام الملاك الدائم وأخريات يعملن بنظام العقود وهن الأغلبية، ومع أن الرواتب قليلة جدا إلا أن اعتمادهن يكون على ما يحصلن عليه من مخصصات خلال مشاركاتهن الخارجية، ولذلك لا يعتبرن الراتب شيئا أساسيا، وبقناعتي هو غير مجز بالمرة".

ويشكو الربيعي من "نقص الخبرات، لأن خبراء دار الازياء لم يتغيروا منذ ثمانينيات القرن الماضي، ورغم خبراتهم المتراكمة والطويلة، إلا ان من الواجب رفد الدار بخبرات شبابية تخضع لدورات مكثفة، لمواكبة حداثة الموضة، والاستفادة منها في رسم روح الماضي من جديد، عبر أزيائنا".

ويواصل القول "مطرزونا وخياطونا ومصممونا لم يدخلوا أي دورات تدريبية منذ زمن طويل وهذا مؤلم، والمشكلة الأكبر هو تجهيز دار الازياء بمكائن خياطة وتطريز متطورة جدا وتعمل بالحاسب الآلي، ولكن مصممينا وخياطينا يعجزون عن إدارتها، وهم معذورون لأنهم لم يتدربوا على التقنيات الجديدة، ويجب زجهم في دورات تخصصية احترافية، ومغادرة أساليب العمل القديمة التي لا نزال مستمرين عليها، ولو بقيت الحال على ما هي عليه، فنحن أمام قنبلة موقوتة ستنفجر في أي لحظة".

ويمضي الربيعي بالقول، عن موازنة الدار، إن "معلوماتي تشير إلى أننا نستلم التخصيصات المالية الأقل من وزارة الثقافة، وهي لا تسد متطلبات العمل الذي نضطلع به، ويكفي أن نفقات المشاركات في المعارض الخارجية يتم احتسابها من ضمن الموازنة التشغيلية لوزارتنا، وهذه التكاليف وحدها كفيلة بالقضاء على آخر درهم في خزينة دار الأزياء".

وبيّن "نحن نتحدث عن تذاكر طيران وإقامات في الفنادق وشراء أقمشة معينة، وهدايا تقدم من قبل الوفود الى الدول المضيفة للمهرجان، وحتى الان لم تقدم دراسة مالية تنصف دار الأزياء، وعلى طول السنوات هناك خلل في موازنتنا، حتى أننا نضطر في بعض الأوقات الى الاعتذار عن المشاركة في محافل ثقافية مهمة، لعدم قدرة الدار على سداد تكاليف المشاركة في هذا الحدث، وحصل أن امتنعنا قبل شهر تقريبا عن المشاركة في مهرجان ثقافي في إحدى الدول الاوربية، لهذا السبب".

وكشف عن الخامات والمواد والأقمشة التي يستخدمونها في الدار، أن "أغلبها تستورد من الخارج، بحسب مواصفات فنية دقيقة نطلبها خصيصا ووفق نوعيات خيوط معينة، وحتى الإكسوارات والحلي والأزياء العربية والكردية والآشورية تأتي موادها الأولية من الخارج، والصين مصدرنا الرئيسي تليها سوريا، ويتم تجميع المواد في الدار لخياطتها وفق تصاميمنا، بمعنى أن عمامة جدنا أنكيدو خيوطها صينية".

وأكد إمكانية أن تتوسع ميزانية الدار عبر بيع منتجاتها، أن "الأزياء التي ننتجها لا تعرض للبيع، ومهمتنا أن نكون واجهة ثقافية للعراق، ونتسلم في كل مشاركة عشرات الطلبات لشراء الأزياء التي نعرضها، ولكننا نرفض لأن الفستان الذي ننتجه هو عبارة عن قطعة فنية لا تقدر بثمن، وتصلح لأن تقدم كهدايا لرؤساء الدول، للرمزية العالية التي يعبر عنها كل سنتيمتر منها، فمنها السومري والأكدي والآشوري والبابلي والبغدادي وغيرها".

وختم الربيعي بالتعبير عن أمله في "التركيز على دار الأزياء، وإيلائه أهمية قصوى لأنه واجهة ثقافية غاية في الأهمية وتعريفية بتاريخ هذا البلد وثقافاته وتراثه وفولكلوره، وكل هذه المقومات مهمة في الوقت الحاضر، وأزياء البلد هي قصته الكاملة التي لا تحتاج الى تعليق"، متمنيا أن "يتم دعم فكرة إقامة المهرجانات المحلية والعروض، ولاسيما لتلاميذ وطلبة المدارس والكليات، لتعريفهم بحضارة بلدهم وإحياء روح الاسلاف في داخلهم، سعيا إلى مستقبل مشرق للثقافة العراقية".

يذكرأن دار الأزياء العراقية تأسست عام 1970، وهي إحدى تشكيلات وزارة الثقافة، ولها عدد من الأقسام هي التصميم والخياطة والمرسم والتطريز والنحت والسيراميك والصيانة والحاسبة والانترنت، واقساما خدمية منها قسم الشؤون الادارية والحسابات والتدقيق والتخطيط والمتابعة كالعلاقات الثقافية والتوثيق الإعلامي والاكسسوار المرافق للعروض وأخيرا قسم عروض الأزياء.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدار العراقية للأزياء تقدم عروضها في 80 دولة وتفشل بإقامتها في موطنها الدار العراقية للأزياء تقدم عروضها في 80 دولة وتفشل بإقامتها في موطنها



 فلسطين اليوم -

سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات

إطلالة شرقية راقية للملكة رانيا خلال احتفال عيد الاستقلال

عمان - فلسطين اليوم
خطفت الملكة رانيا الأنظار خلال احتفال عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن بإطلالة شرقية راقية، وفي كل عام ولمناسبة عيد استقلال الأردن تتألق الملكة رانيا بإطلالة شرقية بامتياز، تتميّز بالأناقة والرقيّ. سواء بالعبايا أو بالفستان المزيّن بالتطريزات أو النقشات الشرقية، وحتى بالتنانير المستوحاة من الأزياء الشرقية، تنجح في كل سنة بأن تختار إطلالة مفعمة بالسحر الشرقي. هذا العام، وبمناسبة عيد الاستقلال الرابع والسبعين للأردن، أطلت الملكة رانيا بالقفطان، ونشرت صفحة الملكة على إنستغرام وفيسبوك صور المناسبة التي ظهرت فيها الملكة إلى جانب الملك عبدالله. وتميّز القفطان باللونين الأبيض والأزرق، وبقصة الأكمام الواسعة باللون الأبيض مع التطريزات الناعمة عند الطرف، في حين نسّقت معه حزاماً حددّ خصرها، وزيّنت الطبعات الشرقية التق...المزيد
 فلسطين اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 08:05 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الأسد" في كانون الأول 2019

GMT 09:31 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 10:34 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 01:32 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

عربة "الكوتشي" وسيلة تستقطب السياح في مدينة مراكش

GMT 05:44 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

مكتبات "مودرن رائعة" يمكنك تنفيذها في المنزل

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:31 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الصين تستعرض أغلى سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 13:18 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

تغلبي على احتقان الحلق وحضري اقراص الاستحلاب

GMT 08:36 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

تعرف علي أهم أسباب هجرة الرسول إلى المدينة المنورة

GMT 16:44 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نسّقي الجاكيت المفتوحة مع الحجاب بهذه الطرق

GMT 13:23 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح فعالة ومضمونة لتربية طفلين صغيرين معًا

GMT 02:11 2015 الإثنين ,02 شباط / فبراير

عبير شمس الدين تشارك بـ"على مقاسي" في سباق رمضان

GMT 18:22 2015 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فوائد الجري ولو لمدة 5 دقائق فقط

GMT 04:04 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

دانية الزهارنة تحوّل الصلصال إلى صناعات مذهلة

GMT 06:06 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

نهال عنبر تنفي وجود تشابه بين برنامج "كلام ستات" و"نفسنه"

GMT 04:37 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ من Givenchy"" الشنطة التي ستُغيّر إطلالتك بشكل مُميز
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday