المصممان جورج قزي وأسطا يهربان من فوضى بيروت إلى هولندا
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

تشكيلتهما لـ 2021 تجلّت في تصاميم مغزولة بالأحلام والحب

المصممان جورج قزي وأسطا يهربان من فوضى بيروت إلى هولندا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المصممان جورج قزي وأسطا يهربان من فوضى بيروت إلى هولندا

المصممان جورج قزي وأسطا
بيروت - فلسطين اليوم

لم تكن العملية سهلة... كانت تحتاج إلى الكثير من الإرادة والقوة... كان سلاحنا الوحيد لتجاوز المآسي التي توالت علينا في الآونة الأخيرة هو التجرد من الواقع بإنكار حصولها». بهذا استهل الثنائي جورج قزي وأسعد أسطا تصريحاتهما عن تشكيلتهما الأخيرة من الـ«هوت كوتير» لخريف وشتاء 2021. تشكيلة ولدت فكرتها في باريس من وحي الفن والطبيعة الهولندية ورأت النور في بيروت في عز أزمتها. يقول جورج: «غداة انفجار مرفأ بيروت، كان هناك غضب لا يوصف يعتمل بداخلنا ترجم نفسه فيما بعد في رغبة محمومة في الإبداع.

لم يكن الأمر مجرد تحدٍّ بقدر ما كان عناداً أيضاً... لم يكن أمامنا حل آخر سوى الانغماس في العمل والتحلي بالإيجابية والأمل حتى نستمر ونشعر بوجودنا». يلتقط أسعد أسطا خيط الحديث معلقاً: «تذكرنا بأن مهمتنا كمصممين قائمة أساساً على تجميل الحياة وإدخال السعادة على الغير... تذكرنا أيضاً أنه من دون فن ومن دون جمال تفقد الحياة معناها وتُصبح مملة». ولأن هذه الحياة لم تكن ملهمة في بيروت حينها، ارتأيا أن يحلقا بخيالهما بعيداً عنها إلى حقول التوليب المتفتحة بكل درجاتها اللونية المترامية على مدى البصر،

وإلى متاحف ومعارض أمستردام حيث توجد لوحات خالدة لفيرمير ورامبرانت وفان كوخ. وبالنتيجة جاءت هذه التشكيلة تحاكي لوحات فنية مفعمة بالرومانسية والأنوثة وفي الوقت ذاته تعصف بالحياة والأمل بغد أفضل. كل غرزة وكل طية كانت تتراقص بين الواقع والحلم. الواقع الذي فرضته كورونا والأزمة الاقتصادية ثم انفجار مرفأ بيروت والحلم ببداية عهد جميل، وكأنها توثيق لرحلة بدأت كهروب من الشتات والفوضى والألم لتنتهي بحلم هولندي جميل. يتذكر المصممان أنهما في شهر مارس (آذار) الماضي، وفي عز أزمة كوفيد 19.

كانا يتواجدان في باريس كعادتهما في كل موسم موضة. كان يسكنهما التفاؤل والأمل بمستقبل باهر لا سيما أنهما احتفلا قبل ذلك بأشهر قليلة بمرور 10 سنوات على تأسيس دارهما «قزي وأسطا». لكن فجأة تغير كل شيء. أغلقت الموانئ والمطارات وفاحت رائحة الخوف من فيروس غير مرئي في كل العالم. لم يكن أمامهما سوى العودة إلى بيروت بعد أن أُجهض برنامجهما في زيارة أمستردام لتصوير تشكيلتهما فيها على خلفية حقول التوليب المتفتحة في فصل الربيع. لم يخطر ببالهما أن الأمر سيزيد بلة بحيث يُدمر مشغلهما ويودي الانفجار ليس برسوماتهما ومجموعة من تصاميمهما بل أيضاً بأحلامهما القديمة.

يؤكد المصممان أنهما رغم ذلك لم يستسلما. فربما تكون التشكيلة وُلدت من رحم الفوضى والمعاناة، لكن المفارقة أنهما حرصا فيها على أن تصرخ بالجمال والفرح، من خلال مجموعة من فساتين الزفاف تحديداً. كانت هذه الفساتين بمثابة طوق النجاة بالنسبة لهما على المستوى المادي أيضاً، لأن موسم الأعراس لم يمُت كما صور البعض. بالعكس زاد إقبال العرائس على الـ«هوت كوتير»، لأن القيود المفروضة على التجمعات الكبيرة في الأعراس جعلت العروس في زمن كورونا تقتصد ميزانية لا يستهان بها كانت تُصرف سابقاً على فرق موسيقية وقاعات فخمة مزينة بالورود،

إضافة إلى عدد هائل من الضيوف. ما اقتصدته ذهبت النسبة الأكبر منه لفستان العمر. هذا الفستان المصمم على مقاسها وحسب مزاجها أصبح استثمارها الأهم في رصيد الذكريات. بيد أن كمية الجمال في هذه الفساتين لم تأخذ من التصاميم المخصصة للمساء والسهرة حقها. بالعكس كانت كل طية أوريغامي تظهر في تنورة، أو كسرة تتدلى من الظهر إلى الأرض أو كشاكش أو بليسهات متماوجة تحاكي عملاً فنياً أو شكل زهرة التوليب أو لونا من ألوانها المتدرجة من الأبيض إلى البرتقالي والبنفسجي إلى الأزرق والأسود.

والنتيجة أن تشكيلة «قزي وأسطا» للخريف والشتاء 2021 جاءت نابضة بالألوان والحياة ولسان حالها يقول إن «الشمس تُشرق دائماً بعد العاصفة، والأزهار تتفتح بعد كل شتاء والحياة بدون فن لا طعم لها».أغلب القطع، إن لم نقل كلها، تحمل اسماً فنياً يُوحي بشكلها أو بلوحة رسمها فنان ما. هناك مثلاً تصميم يقطر أنوثة مستوحى من لوحة المزهرية لفان كوخ جسد حب الرسام الشهير للزهور، وأخذت فيه تضاريس المرأة شكل مزهرية. يتكون التصميم الذي تُميزه درجات مختلفة من الأخضر، من ثلاث قطع: كورسيه بدرجة هادئة تُزينه تطريزات على شكل بتلات ناعمة من حرير الأورغنزا،

ينفش حجمه عند الخصر ليُؤطر تنورة مستقيمة تكاد تلامس الكاحل بدرجة مختلفة من الأخضر. وتكتمل هذه اللوحة المفعمة بالأنوثة بـ«كاب» طويل ببلسيهات باللون الأخضر الربيعي يتدلى من جانب الكتف ويعانق الخصر بحزام مبتكر من اللون نفسه. تشمل المجموعة أيضاً جاكيت واسعة مستوحاة من لوحة لرامبرانت مصنوعة من المخمل الداكن وتتميز بأكتاف غير محددة وأكمام منفوخة تحمل استدارة زهرة التوليب. أكثر ما يلفت فيها تطريزاتها الغنية التي تداخلت فيها خيوط الذهب مع بريق اللؤلؤ لتخلق تناقضاً لذيذاً بين الظل والضوء. أما تأثير فيرمير فتجلى في فستان سماوي منسدل تركزت تفاصيله على الأكمام المطرزة فتبدو وكأنها أجنحة بنسب متدرجة.

رغم ميل المصممين الدائم إلى التصاميم الهندسية والفنية، فإن إحساسهما بالألوان إضافة إلى التقنيات والتطريزات الدقيقة التي لجأ إليها نجحت في تحقيق المعادلة الصعبة بين الانسيابية والخطوط الهندسية. وحتى تكتمل هذه اللوحة الفنية، صُورت التشكيلة في بيروت في قاعة «دي غورناي» المتخصصة في رسم مناظر طبيعية على ورق الجدران باليد، لتكون خلفية مثالية تُعزز روحها المطبوعة بالفن الباروكي وتُعوض عن حقول التوليب. وبالفعل كان مفعولها قوياً. فقد أيقظت أيضاً رغبة محمومة للانعتاق من قيود الحجر الصحي والأماكن المُغلقة، والانطلاق إلى البرية للإحساس بالحياة وتلمُس الفرح.

قد يهمك ايضا:

18 وفاة و2255 إصابة بكورونا في "إسرائيل" خلال 24 ساعة
السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصممان جورج قزي وأسطا يهربان من فوضى بيروت إلى هولندا المصممان جورج قزي وأسطا يهربان من فوضى بيروت إلى هولندا



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 10:19 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 فلسطين اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 10:48 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين
 فلسطين اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف نوم المراهقين

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة

GMT 04:14 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تعتز بدورها في مسلسل "جسر الخطر"

GMT 05:26 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نجوم الفن يشاركون في حفل زفاف ابن هاني شاكر

GMT 05:24 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

الفنانة لبلبة تؤكد أن مصر قوية وأكبر من الإشاعات

GMT 00:13 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

سامر المصري يكشف صعوبة التصوير في التحرير

GMT 23:52 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

ماء الورد لتهدئة الأعصاب

GMT 21:08 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

النقشات التي تميّز حقائب اليد في شتاء 2019

GMT 03:21 2018 الجمعة ,13 إبريل / نيسان

تصميم شرفة منزل عملية بتفاصيل ليست مكلفة

GMT 23:29 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

الحاجة كريستينا ... وحرب «العم» بلفور

GMT 15:28 2016 الثلاثاء ,16 شباط / فبراير

تعيين أكرم الخطيب مفتيًا لجنوب محافظة الخليل

GMT 02:57 2015 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

5 علامات تكتشف بها الطفل المصاب بالتوحد
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday