ابتكار مضخّة لـ اليد تحقن مرضى السُكري بالإنسولين
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يتصل لاسلكيًا بتطبيقات إلكترونيّة تقدم السجل التلقائي للعلاج

ابتكار مضخّة لـ" اليد" تحقن مرضى السُكري بالإنسولين

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ابتكار مضخّة لـ" اليد" تحقن مرضى السُكري بالإنسولين

جهاز طبيّ جديد يضخّ مادة الإنسولين لمرضى السُكري بدقة
لندن - ماريا طبراني

قاربت الأيام التي يحتاج فيها مرضى السكري إلى حقن أنفسهم بالإنسولين على النفاد، بفضل المضخّة التي يتحكم فيها تطبيق جديد يمكن ارتداؤه على الذراع أو المعدة، مع قدرته على تقديم الأدوية المنقذة للحياة على مدار الساعة.ويحتوي التطبيق على جهاز لاسلكي وماء لتعقب النشاط، ولا يختلف عن تلك التي وجدت في نطاقات اللياقة البدنية، والتي يمكنها قياس مستويات السكر في الدم ومعايرة كمية الدواء اللازم تلقائيًا، ويمكن برمجتها من قِبل وحدة تحكم في اليد بحجم الهاتف الذكي، إذ يتم دفع كميات محددة من الإنسولين من أنبوب متكامل من خلال كانيولا في مجرى الدم.

ويتصل الجهاز أيضًا لاسلكيًا بتطبيقات عبر الإنترنت، والتي تحافظ على سجل تلقائي من العلاج، وترصد سجلات ومستويات الجلوكوز بشكل مستمر، ويمكن الإطلاع على البيانات عبر الموقع من قِبل المستخدمين، والآباء المرضى الصغار، والأطباء.

ومرض السكري هو الحالة التي تصبح فيها مستويات السكر في الدم، أو الجلوكوز مرتفعة جدًا، وينتج عن غدة البنكرياس، وهي جزء من الجهاز الهضمي، كما أنه يؤدي إلى عدم إنتاج أو عدم كفاية كميات الإنسولين، الهرمون الذي يتحكم في مستويات السكر في الدم، والداء من النوع الأول يتسبب عن طريق انغلاق النظام المناعي على الذات ومهاجمة البنكرياس الصحي، وهو يصيب نحو 400 ألف شخص في بريطانيا، أما السكري من النوع الثاني، حيث لا يتم إنتاج الإنسولين بشكل كافٍ لتلبية الطلب، ويؤثر على أكثر من ثلاثة ملايين شخص، ويشمل عوامل خطر زيادة الوزن والتقدم في العمر سريعًا.

وجميع الذين يعانون من داء السكري من النوع الأول، يعالجون عن طريق الإنسولين الصناعي، وهذا الهرمون يصل مباشرة إلى مجرى الدم ويتناول تقليديًا على شكل حقن، والجانب السلبي هو أن المرضى يكونون في حاجة إلى الحُكم على كمية الإنسولين ذاتيًا اعتمادًا على ما تناولوا ودرجة نشاطهم، فإذا تم ضخ القليل منه مع مستويات عالية من السكر، يمكن أن يسبب مضاعفات على المدى الطويل، أما الكثير منه يترك المريض في خطر نقص سكر الدم، وهذا يمكن أن يسبب فقدان الوعي والتشنجات.

وتم تصميم علاج مضخّة الغنسولين لمحاكاة الطريقة التي يعمل بها البنكرياس، وتوفير إمدادات ثابتة من الإنسولين التي يمكن تعديلها وفقًا لحاجة الفرد، والتعويض عن النشاط اليومي وتناول الطعام؛ من أجل تجنب الارتفاعات المرتبطة بوجبات الطعام أو تدني نسبة الإنسولين، والمضخّة الجديدة التي طورت من قِبل شركة سيلنوفو الويلزية، تمّت الموافقة عليها من قِبل المعهد الوطني للصحة والرعاية لنظام التأمين الصحي، وهو في حجم علبة الكبريت.

ويتعلق على الجلد بلاصقة ويربط إلى أنبوب صغير يدخل الجسم، وعن طريقه يتم تسليم الإنسولين، وتستخدم المضخّة التي تعمل بالبطارية على "محرك الشمع" لدفع كميات محددة من الإنسولين عن طريق استخدام الحرارة لخلق حركة، ويوجد داخل الجهاز قطعة صغيرة من الشمع، وعندما يقرر الجهاز أنه يحتاج إنسولين، يزيد من درجة حرارة الخزان المعدني الذي يحتوي على الشمع، وحينها يذوب الشمع ويتسع بنسبة تصل إلى 20% من حجمه.

وفي الوقت الذي يتسع فيه، فإنه يتم دفعه إلى لوحة معدنية، والتي بدورها تضغط على المكبس الذي يدفع الإنسولين من وإلى القنية، ومنها إلى مجرى الدم، وبعد الاستعمال، يتصلب الشمع وينكمش، مع الضغط على المكبس، وتسمح هذه التقنية بدرجة دقة أكبر بكثير من المضخّات الأخرى، التي تعتمد على الضغط الميكانيكي لإيصال الإنسولين.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ابتكار مضخّة لـ اليد تحقن مرضى السُكري بالإنسولين ابتكار مضخّة لـ اليد تحقن مرضى السُكري بالإنسولين



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 08:32 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"جيمني 2019 " الجديدة في الأسواق في 5 حزيران المقبل

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 19:10 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

نسرين أبو صالحة تخوض مغامرة في وادي رم

GMT 12:15 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تقرير يوضح ألونسو يعود لفورمولا-1 عبر بوابة رينو

GMT 05:10 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

"اللون الفيروزي" سحر وهدوء في ديكورات منزلك

GMT 02:02 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

عائشة بن أحمد تتابع تصوير مشاهدها في "نسر الصعيد"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday