اختيارات الإنسان للأطعمة تتأثر بمراحله العمريّة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يتقبل النكهات المعقدة بعد عمر 22 عامًا

اختيارات الإنسان للأطعمة تتأثر بمراحله العمريّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - اختيارات الإنسان للأطعمة تتأثر بمراحله العمريّة

اختيار الطعام المفضل يتأثر بالعمر
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت دراسة بريطانية، أُجريت عن مدى تأثير العمر على تذوق الطعام، أن الأشخاص البالغين يفضلون تناول أطعمة مثل الزيتون والجبن الأزرق والأنشوجة، وهي الأطعمة التي يكره تناولها الكثيرون أثناء مرحلة الطفولة. ووجد الخبراء أن العمر الذي يحدث فيه "تحول لمسار تذوق الطعام"، هو العمر الذي نفضل فيه تناول "أطعمة البالغين".

وأضافت الدراسة، أنَّ متوسط أعمار الأشخاص الذين يبدأون في تقبل النكهات القوية والمعقدة لأطعمة مثل جبن الماعز وصلصة الفلفل والأفوكادو، هو 22 عامًا. وحددت الدراسة 20 نوعًا من الأطعمة، التي من غير المحتمل أن يتقبلها المرء حتى بلوغ أواخر سنوات المراهقة وأوائل سن العشرينات.

وأرجع العلماء سبب التغيير في تذوق الطعام، إلى انخفاض عدد براعم التذوق في الفم مع التقدم في السن، فنجد أن الأطفال يولدون برغبة فطرية شديدة، للأطعمة ذات المذاق الحلو، مثل لبن الأم الممتلئ بالسكر والدهون، ويملك الأطفال الرضع نحو 30 ألف من براعم التذوق في أفواههم، ولذلك فإن النكهات القوية، سيكون لها مذاق كثيف للغاية بالنسبة لهم، ولكن عند البلوغ يتبقى فقط نحو ثلث هذه البراعم في الفم، وهذا ما يفسر تحمل الأشخاص البالغين للنكهات الأقوى.

وأوضحت الدراسة، التي أجريت بين 1950 ألف بريطاني، عن الأطعمة التي كانوا يكهرونها في فترة الطفولة، ويجدونها لذيذة في سن البلوغ، أن الكثيرين يجدون صعوبة في تقبل النكهات القوية لأنواع من الأسماك مثل أسماك الماكريل، في مرحلة الطفولة وحتى طوال سنوات المراهقة، وكذلك الحال مع الجبن الناضج، فمعظم من هم دون الـ 21 عامًا، لايتقبلون طعم جبن البارميزان، أما من هم دون الـ22 عامًا لا يأكلون الجبن الأزرق، والأمر ذاته بالنسبة لنكهة الكاري الحار التي لايتقبلها معظم الناس، حتى أواخر سن المراهقة، ومن غير المفاجئ أن نجد مجموعة من الخضروات واردة في أعلى القائمة، مثل السبانخ والفلفل التي لا تتقبلها براعم الذوق لدينا قبل سن الـ 21، وكذلك الحال مع صلصة الفلفل الحار والخيار والثوم وصلصة الفجل، والفاصوليا الحمراء، أما بالنسبة لجبن الماعز فهي أكثر الأطعمة التي يكرهها الأطفال، ويجد البالغين أيضًا صعوبة في تقبلها قبل سن 28 عامًا.

وأبرزت الإحصاءات أنه "على الرغم من أنّ الغالبية، يتقبلون مجموعة كاملة من الأذواق والنكهات ببلوغ سن العشرين، ولكن لا يزال هناك نوعين من الأطعمة في المتوسط، يرفض تناولها البالغون".

وكشفت الدراسة أيضًا أن "الوجبات المدرسية تلعب دورًا رئيسًا في المساعدة على تكوين آراء في وقت مبكر عن الأطعمة والنكهات". وأظهرت البيانات أنَّ واحدًا من كل ثلاثة بالغين يتناول طعامًا لا يعجبه، خوفًا من إزعاج المُضيف، مشيرة إلى أنّ "أكثر من واحد من بين كل عشرة قد فعل ذلك خلال الوجبات العائلية، في حين أن غداء عمل والعشاء مع الأصدقاء أو العائلة يدفع بعض الأشخاص إلى محاولة تحمل الطعام والابتسام"، لافتةَ أن أكثر الأوقات التي نتمتع فيها بالطعام الذي لا نتقبله، هو أثناء تناول وجبات الطعام مع الأصدقاء، كما أن تناول الأطعمة الجديدة في العطلات، ولقاء شخص لديه معرفة أوسع بالأطعمة والنكهات أيضًا من ضمن الأسباب".

وبيّنت أخصائية التغذية العلاجية كارين بول أنَّ "علاقتنا مع الغذاء تتطور في سن مبكرة جدًا، ويمكن أن تؤثر على كيفية تناولنا للطعام وماذا نأكل طوال حياتنا". وأضافت "براعم التذوق لدينا هي الطريقة الأولى التي نتعرف بها على الغذاء إما كصديق أو كعدو، أما الأطعمة ذات المذاق القوي أو المرير، غالبًا ما نبتعد عنها، وبعد ذلك علينا أن نحدد ما الطعام الذي نحبه والذي نتجنب تناوله".

واستطردت "من الناحية البيولوجية، ومع تقدمنا في العمر، يصبح معدل التجديد في خلايا براعم التذوق بطيء، وينخفض عددها الإجمالي، مما قد يؤثر على ردة فعلنا تجاه بعض الأطعمة، الأمر الذي يجعل النكهات الأقوى ممتعة".

وأردفت "من الطبيعي، أنه وبينما ننمو ونسعى إلى توسيع آفاقنا عبر العديد من المجالات، هناك العديد من العوامل الخارجية التي تساهم في أن يصبح الناس أكثر ميلًا إلى المغامرة في أعمار معينة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اختيارات الإنسان للأطعمة تتأثر بمراحله العمريّة اختيارات الإنسان للأطعمة تتأثر بمراحله العمريّة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 09:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 10:00 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تبدو مرهف الحس فتتأثر بمشاعر المحيطين بك

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 05:22 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

نيسان جي تي آر 2017 تحقق مبيعات عالية

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 07:57 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 01:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

حسين تصمّم مجموعة حديثة من ديكورات حفلة السبوع
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday