التوتر أثناء الحمل يؤدي إلى إجهاض الذكورأكثر عن الإناث
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

في دراسة صحية أجريت عام 2012

التوتر أثناء الحمل يؤدي إلى إجهاض الذكورأكثر عن الإناث

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - التوتر أثناء الحمل يؤدي إلى إجهاض الذكورأكثر عن الإناث

التوتر أثناء الحمل يؤدي إلى إجهاض الذكور
لندن - ماريا طبراني

ذكرت صحيفة بريطانية، أن الجميع يعلم أنه بمجرد أن تبلغ المرأة 35 عامًا تتناقص خصوبتها ويكون من الصعب حدوث الحمل.

وأضافت الصحيفة أن من المذهل كما يبدو، أن هذا الافتراض يستند إلى أرقام - لا تزال تستخدم المبادئ التوجيهية للخصوبة المتعارف عليها من 300 سنة، إذ تم استقصاء الإحصاءات من أنماط المواليد ما قبل ثورة الفلاحين الفرنسيين.

وجمع المؤرخ الفرنسي هنري لويس، الذي توفي عام 1991، المعلومات من الرعايا الفرنسيين بين القرنين الـ18 والـ19 - بشكل حاسم، قبل استخدام وسائل منع الحمل - وكان يستخدم لحساب هذا معدلات الخصوبة "الطبيعية".

ونتيجة لذلك، فإن معدل خصوبة المرأة التي تبلغ من العمر ما بين 35 - 39 لعدم استخدام وسائل منع الحمل يفترض عادة أن تكون 34%، مقارنة بـ 48% بالنسبة لأولئك اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 إلى 24. أما من 40 إلى 44 عامًا، فإنها تقل إلى 17%، وأقل من 5% بحلول الـ 45 عامًا.

ولكن في القرن الثامن عشر، العديد من النساء المسنّات قد أرضعن رضاعة طبيعية من الولادة السابقة، التي من شأنها أن تقلل من إمكانية الحمل.

ويضاف إلى ذلك السيدات ما فوق 35 عامًا وقد سبق لهن الولادة من ستة أو سبعة أطفال، معرضات لمضاعفات قد تسبّب العقم. وبشكل حاسم، إذا كانت المرأة لا تريد المزيد من الأطفال كانت على الأرجح تتجنب ممارسة الجنس تمامًا.

ومن الواضح، أن لديهن القليل من القواسم المشتركة مع المرأة العصرية التي تأخرت في بدء تكوين أسرة.

وأظهرت دراسة طُبقت على 782 من الأزواج الذين يحضرون لمراكز تنظيم الأسرة، أن معدلات الحمل في السنة الأولى حال ممارسة امرأة الجنس مرتين في الأسبوع، هو 82% بالنسبة للعمر من 35 -39؛ في حين أن فرصة الحمل في السنة الثانية 90%، لكن للعمر 19 -26، فترتفع فرصة الحمل بعد سنة واحدة 92% و98% بعد سنتين.

وفي أيامنا هذه، 99.9% من الجنس لا يؤدي إلى الحمل، لذلك من الواضح أن هناك بعض الخيارات فيما يخص وسائل منع الحمل الموثوق.

وكشف مسح صحة عام 2010 في إنجلترا، عن أن 82% من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16 و54 نشطات جنسيًا، مع 83% من هذه المجموعة يستخدمن وسائل منع الحمل.

وأبرز المسح الخيارات الأكثر شعبية هي الواقي الذكري وحبوب منع الحمل - التي تستخدم بنسبة 22% من جميع النساء النشطات جنسيًا. ولكن حبوب منع الحمل هي الأكثر شعبية مع النساء الأصغر سنًا - تستخدم من قبل ما يقرب من نصف اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16 إلى 24 عامًا.

أما الزرع، والحقن واللصقات - المعروفة باسم وسائل منع الحمل طويلة المدى- هي الخيار لـ7% من النساء فواحدة من خمسة تقريبًا من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 16-24 عامًا.

ويستخدم خمسة في المائة من النساء وسائل منع الحمل ويعتمدن على لفائف، و2% يعتمدن على طريقة الانسحاب قبل القذف و3% على طرق "طبيعية" - إذ يمارسن الجنس في أوقات لا تتزامن مع فترة خصبة المرأة.

وكان الامتناع النموذج الرئيسي لوسائل منع الحمل في القرون الغابرة، ولكنها تستخدم من قبل فقط 0.6% من النساء الآن.

ورغم استخدام أكثر من 80% من النساء الناشطات جنسيًا لوسائل منع الحمل ولكن ما يقرب من نصف جميع حالات الحمل كان غير مخطط لها في المملكة المتحدة.

وتبلغ نسبة الفشل الواقي الذكري من قبل الشركات المصنعة إلى 2%، وهي نسبة محسوبة من التجارب التي تطوع فيها الأزواج ورصدت تجاربهم.

في حين اعترف العديد بمواجهة مشاكل - من المضادات للحيوانات المنوية التي وضعت في الجهة الخاطئة من الواقي لتلك الحالات التي انزلق فيها خلال العملية الجنسية - ففي 2.248 دورة شهرية تم استخدام الواقي الذكري كانت هناك حالات 4 حالات حمل فقط. ومن هنا تم التوصل إلى هذه النسبة 2%.

وفي الوقت نفسه، قدّرت دراسة أميركية عام 2002 أن نسبة الفشل 18% بعد إجراء مسح شمل 7.643 امرأة - الذين قالوا إنهم اعتمدوا على الواقي الذكري - كشفت عن أن 14% قد حصل الحمل بعد عام، ويفترض بسبب الاستخدام غير الصحيح.

أما بخصوص وسائل منع الحمل عن طريق الفم تستخدم بشكل صحيح، ومخاطر الحمل هي 0.3% سنويًا.

وفي حالة عدم الاستخدام "النموذجي" يرتفع المعدل إلى 9%، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم الخلط في التواريخ، أو النسيان أو متاعب في المعدة.

ومن الأرجح حدوث حمل تحت سن 30، للرغبة في إنجاب الأطفال، أو تنوي إنجاب المزيد من الأطفال، ولكونها غير متزوجة.

مع أسلوب الانسحاب قبل القذف، عندما يمارس بدقة يقدّر معدل الفشل بنسبة 4%، ولكن في عدم "الاستخدام النموذجي"  يرتفع إلى 22%.

وكان نسبة 20% من تلك النساء المولودات في عام 1946، يستخدمون حبوب منع الحمل عام 1966 وارتفعت بشكل مذهل إلى 70% في عام 1974.

في 18 تشرين الأول/أكتوبر 1995، أرسلت اللجنة البريطانية للسلامة الدوائية بريدًا إلكترونيًا إلى الأطباء محذرين من أن أدلة جديدة اقترحت أن "الجيل الثالث" لحبوب منع الحمل (التي اخترعت في الثمانينات) تضاعف تقريبًا خطر جلطات الدم في الساقين.

من المفهوم أن هناك قلق منتشر بين النساء، فعلى الرغم من أن النساء تم حثهن لاستمرار تناول حبوب منع الحمل، أفاد"جي بي " بأن 12% من المستخدمات قد توقفن عن تناول الحبوب.

وأصبحت حبة الصباح متوفرة في الصيدليات عام 2000. وبعد مرور عشر سنوات، وجد المسح الصحي في إنجلترا أن 7% من النساء الناشطات جنسيًا استخدمن الحبوب في العام السابق، ولكن ما برز هو الاستخدام بين جيل الشباب. أكثر من واحدة من بين خمسة - 21% - قد استخدمتها في الفئة العمرية بين 16 و24.

 وفي عام 2012 في إنجلترا وويلز، ولد 374346  من الأولاد مقابل 355.328 من الفتيات، مما رفع الفرق 19018 لصالح الفتيان.

وبينت الدراسة أن الأولاد ولدوا في نهاية الحروب، وولدت المزيد من الفتيات عندما يمر الوالدين بأوقات الشدة لفترات طويلة - على سبيل المثال، كما حدث بعد الزلزال الياباني 1995 وفي نيويورك في أعقاب تدمير برجي مركز التجارة العالمي في عام 2001، كما أن الضائقة المالية الطويلة تنتج أيضًا اتجاهًا مماثلًا لزيادة البنات.

ووجد الباحثون في التحقيق عن الإجهاض في ولاية كاليفورنيا أن هناك المزيد من حالات الإجهاض من الأطفال الذكور عندما كانت معدلات البطالة أعلى بين عامي 1989 و 2001، ولذلك فإن التفسير الأكثر ترجيحًا لهذا النمط هو أن التوتر أثناء الحمل يؤدي إلى المزيد من حالات الإجهاض من الذكور أكثر من الأجنة من الإناث.

يضاف إلى ذلك، فإن الجانب الآخر من الحجة القائلة بأن المزيد من الجنس ينتج المزيد من الأولاد كما أثبتت النتائج أن ممارسة الجنس بنسبة أقل تنتج المزيد من الفتيات - والإجهاد.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التوتر أثناء الحمل يؤدي إلى إجهاض الذكورأكثر عن الإناث التوتر أثناء الحمل يؤدي إلى إجهاض الذكورأكثر عن الإناث



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 11:32 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

اصنعي بنفسك سجادة مميزة لمدخل باب المنزل

GMT 09:24 2016 السبت ,26 آذار/ مارس

الفوز لأهله وليس للمسؤولين

GMT 20:31 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

طريقة عمل شيش طاووق

GMT 04:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

صداقات وأسرار حياة عبد المنعم إبراهيم لم يعرفها أحد

GMT 06:28 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ميشيل تتعجّب مِن تربية النساء بقسوة وتدليل الرجال

GMT 11:53 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أهم ضوابط إتيكيت التقاط الصور "سيلفي" لتجنُّب الإحراج

GMT 06:52 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

النكبة في عيون مفجري الثورة الأوائل
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday