الدهون الأحادية غذائية علاجية أساسية تحافظ على صحة الإنسان وتحارب السُمنة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بعضها يقضي على الكولسترول ويقي من أمراض القلب والسكتات الدماغية

الدهون الأحادية غذائية علاجية أساسية تحافظ على صحة الإنسان وتحارب السُمنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الدهون الأحادية غذائية علاجية أساسية تحافظ على صحة الإنسان وتحارب السُمنة

خبراء تغذية بريطانيون
لندن - ماريا طبراني

أكد خبراء تغذية بريطانيون، أنَّ الطعام المثالي ينبغي أن يحتوي على نسب كثيرة من الدهون، إذ أنَّ الجسم البشري يستهلك كمية كبيرة منها يوميًا، مشيرين إلى أنوا ع محددة تحافظ على صحة الإنسان ولا تسبب له السمنة.

وكشف الخبراء في تقرير نشرته المجلة الطبية البريطانية، أنَّ الدهون المشبعة يمكن أن تكون جيدة، إذ أنَّ الدراسات أثبتت أن الأشخاص الذين يتناولون الزبدة والحليب والقشدة والزبادي كامل الدسم عمومًا أفضل لصحة القلب وأقل خطر في التعرض لمرض السكر من النوع 2.

وأوضح التقرير أنَّ الدراسة التي أجراها العلماء أخيرًا أثبتت عكس ما هو متعارف عليه من الإرشادات الصحية المعروفة منذ العام 1983، التي حذرت من إتباع نظام غذائي منخفض الدهون من اجل الحد من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب.

وأبرز أنَّ بعض العلماء الآن في الواقع لا يرون أنَّ تلك النصيحة القديمة، بالرغم من عدم وجود أي أدلة محاكمة التي تعضد هذا الأمر، مسؤولة، جزئيًا، عن أزمة السمنة؛ فقط لأنها شجعت على زيادة الكربوهيدرات في وجباتنا الغذائية.

وصرَّح مؤلف كتاب "الدهون حول الوسط" الدكتور البريطاني مارلين جلينفيل، بأنَّ الأنواع الرئيسية من الدهون هي المشبعة، وغير المشبعة، والأحادية، موضحًا "نحن بحاجة إلى الأنواع الثلاثة في وجباتنا الغذائية؛ ولكن لأن بعضها أفضل لنا من غيرها من المهم أن نحرص على عدم المبالغة في الدهون في الآكل".

وبيَّن غلينفيل، أنَّ كل الدهون تحتوي الأنواع الثلاثة لكن بنسب مختلفة، وبعض الدهون صحية أكثر في الطهي مع أكثر من غيرها، موضحًا أنَّ الدهون المشبعة هي الدهون الصلبة بشكل طبيعي في درجة حرارة الغرفة وتوجد في المنتجات الحيوانية مثل منتجات الألبان واللحوم، والسلع المصنعة مثل الكعك والبسكويت والفطائر.

وأشار إلى أنَّها تستعمل بكثرة، وتؤدي إلى رفع مستويات الكولسترول "الضار"، وهي واحدة من الأسباب الرئيسية لأمراض القلب، كما تم ربطها بالسرطان والسمنة، مبرزًا أنَّ هناك نوعان من الكولسترول: المفيد والضار، أما الكولسترول المفيد معروف باسم "HDL" الذي يرمز للبروتين الدهني عالي الكثافة.

ونوَّه بأنَّ الكولسترول الضار معروف باسم "LDL" أو البروتين الدهني منخفض الكثافة، إذ أنَّه يمكن للوز وفيتامين B3 والشاي الأخضر أن يساعدوا في خفضه، كما أنَّ فيتامين "B3" يساعد أيضًا على زيادة الكولسترول الضار والمفيد على حد سواء.

ولفت غلينيفيل، إلى أنَّ معظم الدهون المتعددة غير المشبعة متضمنة في الدهون السائلة في درجة حرارة الغرفة وفي حالة التبريد، فالزيوت النباتية مثل زيت الذرة، زيت القرطم، زيت عباد الشمس وزيت الجوز كلها دهون غير مشبعة، موضحًا "هذه الدهون لها تأثير معاكس للدهون المشبعة لأنها تخفض الكولسترول الضار في الدم، ولكنها ليست جيدة تماما أيضا".

وأضاف "في الواقع، أظهرت الأبحاث في الأعوام العشرة الماضية أنَّ الدهون المتعددة غير المشبعة يمكن أن تزيد من كمية الجذور الحرة في أجسامنا، وهي الخلايا الشاذة التي يمكن أن تزيد من خطر السرطان وأمراض أخرى"، مستدركا "هذا صحيح بشكل خاص عندما يتم استخدام هذه الدهون في الطبخ مثل الأحماض الدهنية أوميغا 6 في شكله السائل حيث يصبح غير مستقر".

واستأنف "لكن على الرغم من هذا، هناك بعض الدهون المتعددة غير المشبعة التي تعتبر ضرورية للغاية في أجسامنا، تسمى الأحماض الدهنية الأساسية "إفاس EFAs"، "الدهون المتعددة غير المشبعة يمكن أن تنقسم إلى نوعين؛ "أوميغا 6" و"أوميجا3".

وأكمل "تم العثور على زيوت أوميغا 6 في المكسرات والبذور، وكذلك زيت زهرة الربيع المسائية، زهرة نجوم وزيت لسان الثور"، موضحًا "هذه "إفاس" تساعد على منع الجلطات الدموية والحفاظ على الدم سيولة، ويمكن أيضا تقليل الالتهاب وذلك أمر حيوي في منع التهاب المفاصل".

وبيَّن أنَّ "اوميغا 3 من الزيوت ذات الأهمية الخاصة، وهي الأكثر شيوعا في الأسماك الزيتية مثل الماكريل والرنجة والسلمون والتونة وسمك السلمون المرقط، وتقلل ميل الدم إلى التجلط، ما يساعد على منع أمراض القلب والسكتات الدماغية، وإذا كنت نباتيًا لا يزال بإمكانك الحصول عليها من بذور الكتان، وفول الصويا، ولكن بمستويات هي أقل من نسبتها في الأسماك".

كما نصح الدكتور غلينفيل، بأنَّ الفائدة من هذه الدهون ستقل في حالات محددة منها التعرض للضغوط، وشرب الكثير من الكحول أو عدم الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية الرئيسية، مثل المغنيسيوم والزنك، وفيتامين B6، فزيوت أوميغا 3 يمكن أن تساعد على خفض ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، تنعيم البشرة، وزيادة وظائف المناعة، وزيادة معدل التمثيل الغذائي، وتحسين الطاقة والمساعدة في الأكزيما".

أما الدهون الأحادية غير المشبعة، وفق الدكتور غلينفيل، عادة ما تكون سائلة في درجة حرارة الغرفة، ولكن قد تتصلب عند تبريدها، ويتم العثور على هذه الأكثر شيوعًا في زيت الزيتون وزيت بذور اللفت وزيت الفول السوداني والزيتون والمكسرات والأفوكادو.

ويعتقد بأنَّ هذه الدهون الآن أكثر فعالية في خفض نسبة الكولسترول ويعتقد أيضا أنها تؤدي إلى انخفاض مستويات السمنة، وانخفاض معدل الإصابة بسرطان وحياة أطول، وبسبب كل هذه العوامل يوصي به عمومًا لذا فعلينا جميعا محاولة استبدال بعض الدهون المشبعة في النظام الغذائي بالدهون غير المشبعة الأحادية، وأن نحاول أن نطبخ بهذه الدهون بدلًا من الدهون غير المشبعة، على حد قول غلينفيل.

وتابع "إنَّ زيت الزيتون على سبيل المثال عالٍ في الدهون غير المشبعة الأحادية، والتي تؤدي لخفض الكولسترول الضار ورفع الكولسترول المفيد".

وأشار إلى أنَّ الدهون المتحولة هي الدهون غير المشبعة التي تم هدرجتها، إضافة الهيدروجين إليها، موضحًا أنَّ هذه العملية تحدث عادة في التصنيع الغذائي، لاسيما في إنتاج السمن النباتي، وهناك أدلة متزايدة على أنَّ الدهون المتحولة هي على الأرجح أسوأ الدهون على الصحة.

وأضاف الدكتور غلينفي، "مع عدم وجود فوائد غذائية لها على الإطلاق، فهذه هي أسوأ أنواع الدهون وينبغي تجنبها بأي ثمن، لاسيما أنَّها توجد في الكثير من الأطعمة المصنعة، وترتبط الدهون المتحولة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وهي خطر رهيب على الصحة العامة؛ لأنها تؤدي لتصلب الخلايا والشرايين، كما أنها تسبب تجمع الدهون حول منتصف الجسم، حتى مع إتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية، فإنها تمنع الامتصاص لتوفير "إفاس" اللازمة للتغلب على مقاومة الأنسولين".

 

وأكد أنَّ الأطعمة التي تحتوي على الدهون المشبعة، هي اللحوم الحيوانية، الزبدة، الدهون الحيوانية، الشوكولاته، زيوت السمك، الجبن، والمكسرات والمايونيز، وزيت النخيل، وزيت جوز الهند.

أما الأطعمة التي تحتوي على الدهون المتحولة، فهي الأطعمة المقلية، والوجبات السريعة، وخلطات الكيك الجاهزة، والأغذية المجمدة، والسمن النباتي، والعجين الجاهز، والفشار الجاهز، واللحوم المصنعة مثل لحم الخنزير المقدد، ولحم الخنزير، البرغر والنقانق.

والدهون غير المشبعة، مثل زبدة الفول السوداني، والزيتون، والأفوكادو، وبذور السمسم، والزيوت مثل زيت الزيتون والسمسم والفول السوداني وزيت الكانولا.

ومن الأطعمة عالية الدهون المتعددة غير المشبعة، الجوز، وبذور اليقطين مثل وبذور عباد الشمس، وبذور الكتان، والأسماك مثل السلمون والتونة والماكريل، والقرطم وفول الصويا وزيت الذرة.

والأطعمة التي تحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة، الزيوت مثل زيت الزيتون، عباد الشمس، القرطم، البندق، الكانولا، والأفوكادو، والمكسرات المختلفة البندق، المكاديميا، البقان، واللوز، والفستق، والكاجو، والأسماك مثل سمك الهلبوت والماكريل والرنجة الأطلسي.

كما أنَّ الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المشبعة مثل الجوز، وسمك السلمون؛ والتونة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدهون الأحادية غذائية علاجية أساسية تحافظ على صحة الإنسان وتحارب السُمنة الدهون الأحادية غذائية علاجية أساسية تحافظ على صحة الإنسان وتحارب السُمنة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 08:32 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"جيمني 2019 " الجديدة في الأسواق في 5 حزيران المقبل

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 19:10 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

نسرين أبو صالحة تخوض مغامرة في وادي رم

GMT 12:15 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تقرير يوضح ألونسو يعود لفورمولا-1 عبر بوابة رينو

GMT 05:10 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

"اللون الفيروزي" سحر وهدوء في ديكورات منزلك

GMT 02:02 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

عائشة بن أحمد تتابع تصوير مشاهدها في "نسر الصعيد"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday