الصدمات النفسيَّة والضغوط وراء وهم الخيالات الأذنيَّة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

بريطانيَّة تسمع 13 صوتا مختلفا استطاعت التغلب عليهم

الصدمات النفسيَّة والضغوط وراء "وهم الخيالات الأذنيَّة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الصدمات النفسيَّة والضغوط وراء "وهم الخيالات الأذنيَّة"

الصدمات النفسيَّة والضغوط وراء وهم الخيالات
لندن ـ ماريا طبراني

توصلت دراسات حديثة إلى أن نسبة 40% من الناس يسمعون أصوات مختلفة ومخيفة في مرحلة ما من حياتهم، ولكن يعيش الكثيرون حياة صحية ومرضية على الرغم من تلك الخيالات الأذنية.

وبينت الأبحاث أن هذه الأصوات تظهر كثيرا عقب التعرض للضغط الشديد أو لصدمة، ويعتقد أن نسبة 70% من هؤلاء الأشخاص قد تعرضوا لصدمة، مشيرة إلى أن الأصوات تختلف اختلافا كبيرا من شخص إلى آخر، ولكن في كثير من الأحيان تقلد صوت ولغة ضحاياهم.

وتسرد راشيل وادينغهام أنها في أحد الليالي، وخلال عامها الأول في جامعة شيفيلد، كافحت من أجل النوم، بعد أن سمعت 3 رجال في منتصف العمر يتحدثون في الطابق السفلي، كانوا يقولون إنها غبية ووقحة ويتمنون أن تقتل نفسها، فذهبت إلى الأسفل متحدية إياهم، ولكنها لم تجد أحدا وسمعتهم يضحكون ويؤكدون أنها لن تجدهم.

تكررت تلك الأصوات عدة مرات، وأصبحت عدوانية في حياتها، كانت تسمعهم على مدار الساعة، وقد أصابهم جنون العظمة، وعندما شعرت بألم في الرقبة، اعتقدت أنه تم زرع جهاز تتبع تحت بشرتها.

أدمنت وادينغهام على الكحول وتجنبت الأصدقاء، وخافت من تناول الطعام والاستحمام، وفي نهاية المطاف انتقلت إلى مستشفى الأمراض النفسية، إذ تم تشخيصها بأنها مصابة بالفصام، وخلال ثمانية أشهر في المستشفى تلاشت الأصوات، إلا أن الآثار الجانبية للدواء لا تطاق. على حد تعبيرها.

اكتسبت أكثر من 29 كيلوغراما، وأصيبت بمرض السكري، وحاولت الانتحار لأنها لم تعد تسمع تلك الأصوات. وتسمع وادينغهام 13 صوتا، وتقول "حين أسمع تلك الأصوات أشعر بما يشعرون به، أستطيع أن أهدا وأشعر بالأمان، في الماضي حين كنت أسمع تلك الأصوات أشعر أنني تحت المراقبة، ولكن الآن لدي القدرة للسيطرة والتحكم فيها".

تساعد وادينغهام الآخرين وتدير مركزا للصوت الجماعي، وهو مشروع واسع في لندن يقدم الخدمات للشباب الذين يعاون من هذه الحالة، بدأ في عام 2010.

وأشار أوجيني جورجيسا، محاضر كبير في جامعة أرسطو إلى أنه "لو أعتقد الناس أن أصواتهم هي التي تقهرهم وتضرهم فهم أقل عرضة للمواجهة وأكثر عرضة لينتهي بهم الأمر كمرضى نفسيين".

وتابع قوله "إذا كان لديهم تفسيرات تسمح لهم بالتعامل مع الأصوات  بشكل أفضل، فهذه الخطوة ستمكنهم من العيش معهم".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصدمات النفسيَّة والضغوط وراء وهم الخيالات الأذنيَّة الصدمات النفسيَّة والضغوط وراء وهم الخيالات الأذنيَّة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 10:25 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

عالم الطبيعة ديفيد أتينبارا لن يعود إلى "إنستغرام"

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 04:54 2016 الخميس ,21 إبريل / نيسان

قناع للشعر التالف ب البيض و زبدة الشيا

GMT 04:10 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

"مرسيدس بنز E400 " كابورليه رياضية بلا خجل

GMT 02:11 2015 الإثنين ,07 أيلول / سبتمبر

سيدة تخضع لجلسة تصوير تظهر فيها عارية الصدر

GMT 07:41 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نهى عابدين توضح أسرار مشاركتها في "البارون" و"الكنز"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday