العلامات الخطيرة للعادة الشهرية تؤدي إلى الإصابة بـبطانة الرحم المهاجرة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يستغرق تشخيص المرض 10 أعوام ويعد من أهم أسباب العقم لدى النساء

العلامات الخطيرة للعادة الشهرية تؤدي إلى الإصابة بـ"بطانة الرحم المهاجرة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العلامات الخطيرة للعادة الشهرية تؤدي إلى الإصابة بـ"بطانة الرحم المهاجرة"

آلام الدورة الشهرية
واشنطن ـ رولا عيسى

أكدت طبيبة أمراض النساء الأسترالية، لارا بريدن، أنَّ معظم النساء يعانين من آلام طبيعية أثناء الدورة الشهرية التي تتم كل 28 يومًا تقريبًا وتستمر من 4 إلى سبعة أيام، موضحة "إذا زادت المتاعب التي تعاني منها المرأة أثناء فترة الحيض، فيمكن أن تكون مؤشرًا سيئًا لمرض خطير للغاية وهو "انتباذ بطاني رحمي" أو ما يعرف باسم "بطانة الرحم المهاجرة".

وأضافت بريدن "يتم تسكين آلام الدورة الشهرية الطبيعية، بالمسكنات المعروفة مثل "الايبوبروفين"، أو عن طريق الوصفات الطبية، لأدوية مضادة للالتهابات"، مشيرة إلى أنَّ ظهور أعراض أشد قوة مثل الغثيان، وآلام في الظهر أو الساق أو نزيف في أوقات غير متوقعة من الشهر، يمكن أن تنبئ بظهور هذا المرض.

وأوضحت أنَّ بطانة الرحم المهاجرة، هي حالة مرضية تنمو فيها أجزاء من بطانة الرحم في أماكن أخرى خارج الرحم مثل المبيض والمثانة و الأمعاء، وأضافت "تتعرض النساء لألام طبيعية في فترة الحيض، ناجمة عن مادة "البروستاجلاندين" التي تساعد الرحم على التقلص ليتخلص من البطانة الرحمية، التي يمكن علاجها عن طريق مضادات الالتهابات والمسكنات والنظم الغذائية".

وتابعت "يستمر الألم في اليوم الأول والثاني من النزيف، وهناك عدد من المؤشرات التحذيرية التي تؤكد ضرورة توجه  المرأة إلى الطبيب المختص، منها استمرار الآلام إلى أكثر من يومين، أو ظهورها قبل ذلك، أو زيادتها عن معدلاتها الطبيعية التي تدفع المرأة إلى التقيؤ".

وبيَّنت بريدن "يظهر الألم الطبيعي في منطقة أسفل البطن حيث الرحم، ولكن إذا امتدت الآلام إلى أسفل الظهر أو الساقين ، فلا تعتبر هذه أعراض طبيعية".

ولفتت إلى أن معاناة المرأة من آلام أثناء أو بعد ممارسة الجنس يمكن أن يكون أيضًا أحد الأعراض الرئيسية الخطيرة  لهذا المرض، التي تستوجب الذهاب إلى الطبيب، وقد لا يشعر المرضى بألم عميق في كل مرة يمارسن فيها الجنس، قد تأتي الآلام  المبرحة في منتصف الشهر أو في أي وقت، وليس فقط خلال فترة الحيض".

وأبرزت أنَّ النزيف بين العادات الشهرية يعتبر علامة تحذيرية أخرى على الإصابة بالمرض، مضيفة أن نزول الدم قبل يوم أو يومين من العادة الشهرية هو أمر طبيعي، ولكن نزوله خلال الشهر فهو علامة تحذيرية تستوجب استشارة الطبيب".

ونوهت بريدن إلى أنَّ العوامل الوراثية لها دور في ظهور التهاب بطانة الرحم، فغالبية السيدات اللائي لهن أم أو أخت تعاني من ألام مبرحة أثناء الدورة الشهرية تعتقد أنه أمر طبيعي، أخيرًا، ولكن من وجهة نظرها كطبيبة، تعتقد أن إصابة شخص قريب بالمرض، يدفع إلى أخذ الأمور على محمل الجد.

وتؤكد أن المشكلة الأكثر صعوبة، أنه قد يستغرق الأمر عشرة أعوام للتشخيص الصحيح بالإصابة بالمرض، وتستبعد كطبيبة في كثير من الأحيان التشخيص بهذا المرض، إلا من خلال إجراء الجراحة التنظيرية، حيث يفتح الطبيب جزءًا من البطن والنظر بالداخل لاكتشاف المرض.

وتأمل بريدن بأن يتم تشخيص المرض من خلال اختبار الدم، وترى أن القضية الأكبر من وجهة نظرها هي أن أسباب المرض مجهولة على الرغم من وجود بعض النظريات الرئيسية.

وتشرح هذه النظريات قائلة "لوقوع الدورة الشهرية أو حدوث الإخصاب بشكل طبيعي، فينبغي أن تمر البويضة من المبيض عبر قناة فالوب ثم إلى الرحم، وتفيد أحدث النظريات بأن توجه البويضة بشكل خاطئ، قد يتسبب في ظهور خلايا بطانة الرحم خارج الرحم ونموها".

واستطردت "بينما تفيد نظرية أخرى بأن معظم النساء لديهن خلايا وأنسجة خارج بطانة الرحم، ولكنها تبقى نائمة طوال حياتهن، بينما تنشط لدى أخريات وتستجيب للهرمونات".

وأشارت إلى أنه بسبب عدم وجود أي أدلة قاطعة تثبت صحة أي من هذه النظريات، فالعلاج الوحيد لهذا المرض الخطير هو خضوع السيدات اللائي يعانين من المرض، للعمليات الجراحية لإزالة خلايا بطانة الرحم المهاجرة، وتعد هذه الجراحة ناجحة جدًا بخاصة مع النساء اللائي تعانين من العقم.

وأكدت الطبيبة أنها قابلت إحدى الحالات التي تعاني من العقم بسبب "بطانة الرحم المهاجرة"، على الرغم من أن هرموناتها سليمة وزوجها سليم، وخضعت بالفعل لعملية جراحية لإزالة بطانة الرحم المهاجرة، وتمكنت بعد العملية بثلاثة أو أربعة أشهر في أن تحمل بطفلها.

ولفتت بريدن إلى إمكانية ظهور المرض من جديد، ويمكن الوقاية منه عن طريق منع تحفيز هرمون الإستروجين لنمو خلايا بطانة الرحم خارج الرحم، أو عن طريق إجراء بعض التغييرات الغذائية، التي تساعد على تحسين الوظيفة المناعية، مثل المكملات للغذائية، والأطعمة التي تحتوي على "البروبايوتك" مع البكتريا المفيدة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلامات الخطيرة للعادة الشهرية تؤدي إلى الإصابة بـبطانة الرحم المهاجرة العلامات الخطيرة للعادة الشهرية تؤدي إلى الإصابة بـبطانة الرحم المهاجرة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 11:32 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

اصنعي بنفسك سجادة مميزة لمدخل باب المنزل

GMT 09:24 2016 السبت ,26 آذار/ مارس

الفوز لأهله وليس للمسؤولين

GMT 20:31 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

طريقة عمل شيش طاووق

GMT 04:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

صداقات وأسرار حياة عبد المنعم إبراهيم لم يعرفها أحد

GMT 06:28 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ميشيل تتعجّب مِن تربية النساء بقسوة وتدليل الرجال

GMT 11:53 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أهم ضوابط إتيكيت التقاط الصور "سيلفي" لتجنُّب الإحراج

GMT 06:52 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

النكبة في عيون مفجري الثورة الأوائل
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday