العيوب التناسليّة عند الرجال تؤثر على واحد من بين 300 شخص
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

في بعض الحالات تُصبح ممارسة الجنس كابوسًا مهينًا

العيوب التناسليّة عند الرجال تؤثر على واحد من بين 300 شخص

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - العيوب التناسليّة عند الرجال تؤثر على واحد من بين 300 شخص

العيوب التناسليّة عند الرجال من الأمور الصادمة
لندن - كاتيا حداد

تُعدّ العيوب التناسليّة عند الرجال من الأمور الصادمة التي قد تُشعر المرضى بحرج بالغ وتصدّهم عن متابعة الطبيب للعلاج؛ حيث أنَّ مجرد الحديث عن تلك الأعراض  يندرج ضمن الأمور البالغة الحساسية.

وتؤثر تلك العيوب على رجل واحد من بين 300 آخرين، بما يفسد علاقاتهم الجنسية الطبيعية، ويصبح لها تأثير وصدمات جسدية ونفسية مدى الحياة.

ومن بين تلك الحالات؛ يُعاني جيمس نيومان (49 عامًا) من حالة تسمى الأحليل أو مبال تحتاني أي عيوب قناة مجرى البول، يظهر على شكل جذع بعيدًا عن قاعدة القضيب، بدلًا من على الحافة، وأحيانًا يميل رأس القضيب إلى الوراء، مما يجعل من المستحيل التبول واقفًا.

وجيمس رجل متزوج ولكنه عقيم بسبب سوء حالته الصحية، فقد تعرض لـ19 عملية مؤلمة منذ كان عمره تسعة أشهر، في محاولة لتصحيح نتائج العمليات السابقة، وتعرض لسلسة من المشاكل مع ثقب قديم ولكنه لايزال يتبول من حفرة تحت قضيبه، كما أنَّ ممارسة الجنس كان كابوسًا مهينًا، ولكن اكتشف مؤخرًا أنه ليس وحده.

وترتبط تلك الحالة أيضًا بعدم نزول الخصيتين، حتى في بعض الأحيان قد تسبب عقمًا للرجل، كما أنَّ الفتيان المصابين بذلك العيب يمتلكون قضيبًا أصغر من المتوسط، وفضلاً عن السخرية والإهانة، إذا اكتشف زملائهم في المدرسة ذلك العيب في غرفة تغيير الملابس يتهمونّهم بالشذوذ، مما يسبِّب صدمات جسدية وعاطفية خلال العلاقة الجنسية.

ولم تُعرف أسباب الإصابة بذلك العيب حتى الآن، إلا أنَّ كثير من الرجال لا يعرفون أنَّ لديهم تلك الحالة من الأساس، رغم أنَّ أبائهم يعرفون ولكن لم يسعوا لمساعدتهم، ولذلك تمّ منع الأطباء من تعقُب أنماط الميراث.

وزاد أرقام المتضررين من هذه الحالة إلى الضعف خلال جيل واحد، مما يجعله حالة شائعة كـ"شفة الأرنب" و"الشق الحلقي".

وأرجع بعض الخبراء هذا إلى الوالدين؛ بسبب استخدام بعض الأمهات لحبوب منع الحمل، مما يؤثر على نحو 125 طفل، ويتطلب عمليات جراحية للتصحيح، ولكنها ليست بتلك البساطة.

تاريخيًا، وحرص عدد كبير من الجراحين غير المتخصّصين على تحذير الآباء من العواقب الوخيمة التي تصيب الأطفال نتيجة لهذه الحالة، ولقد حاولوا دون جدوى تمديد أنبوب البول للوصول إلى رأس القضيب، ولكنه يبدأ في التسرُّب ويحتاج إلى إصلاح متكرر.

العيوب التناسليّة عند الرجال تؤثر على واحد من بين 300 شخص

وإذا ما انصهر القضيب بالكامل إلى الجسم، فهناك حاجة إلى جراحة تجميلية لفصله أو لبناء أنبوب البول؛ ففي الماضي، كان غالبًا ما يستخدم الجلد مع بصيلات الشعر لهذه الإجراءات، مما يسبِّب الالتهابات والألم الخانق بالإضافة إلى انسداد في المسالك البولية.

ويؤكد بعض المتخصّصين أنَّ التقنيات الجراحية الحديثة يمكنها تجنب هذه المضاعفات، ولكن هناك خلاف حول سنّ إجراء العملية، أو ما إذا كان ينبغي التدخل على الإطلاق في الحالات الشديدة.

ويعترف بعض الأطباء أنه حتى الآن يمكن أنَّ يصنف هذا النوع من الجراحة أنه اعتداء على الأطفال الصغار، ويجب مسبقًا أخذ الموافقة من الوالدين.

ويجري نحو 1500 عملية مبال تحتاني كل عام، واحد من كل سبعة تجرى بشكل خاطئ، وغالبًا ما تؤدي إلى مشاكل بولية مدى الحياة، وفي حالات أخرى، تترك الجراحة ندبات قبيحة.

ويسجّل جراحي الأطفال البريطانيين المرضى الذين خضعوا للعملية، وأيضًا يرصدون نحو 400 طريقة للعملية تمّ استخدامها لتحديد الأكثر نجاحًا.

وتوضح البيانات المنشورة للمرة الأولى من قِبل جراحي المسالك البولية للأطفال أنَّ بين العامين 1999 و2010، 14.5% من الأطفال المصابين خضعوا لأكثر من ثلاث عمليات في محاولة لتصحيح التشوه، حيث يؤكد استشاري جراحة المسالك البولية للأطفال في مستشفى ألد هاري، ليفربول، سيمون كيلي، والذي قاد أيضًا حملة تسجيل المرضى: "هذه ليست طريقة خالية من التعقيد، ولكننا سنكون أول دولة في العالم تراقب نتائج العمليات، وسيكون ذلك عونًا كبيرًا لدفع تحسين المعايير الجراحية للمضي قدمًا".

وبفضل منتديات الإنترنت تواصل مع العديد من الحالات الذين تعرضوا لتلك العمليات في سنّ الطفولة، والكثير منهم يصف تلك العمليات بالاعتداء على الأطفال، حيث يؤكد جيمس: "إنها أكثر بكثير من مجرد عملية لتتبول بشكل طبيعي، إنها اعتداء".

العيوب التناسليّة عند الرجال تؤثر على واحد من بين 300 شخص

وتعرَّض جيمس للعديد من الصدمات، ولكنه تعافى بفضل زوجته، ولكنه يرفض الحديث عن علاقته الجنسية بها.

ويوضح طبيب المسالك البولية في جامعة نيوكاسل، الدكتور ماثيو جاكسون،  والذي يعمل مع الجمعية الخيرية للتحليل التحتي في المملكة المتحدة لكشف وجهات نظر الرجال الذين أجريت لهم جراحة خلال الطفولة: "يعاني الرجال لسنوات من تلك المضاعفات، ويذكرون إنهم لم يخيروا للقيام بهذه العملية، كما أنَّ العديد من العائلات لم يناقشوا هذه الحالة مع آبائهم عندما كبروا، فالأولاد هم الشخص الوحيد المتضرر في الغالب".

ويضيف الدكتور جاكسون: "من الصعب جدًا التنبؤ بما هو السن المناسب للجراحة وما هو الشرط الصحيح لتبرير الجراحة أو تحديد النتيجة المطلوبة".

وأيضًا الملحن المحترف ستيف بروكس (42 عامًا)، وحالته أسوأ بكثير من حالة من جيمس؛ فقد ولد مع صغر القضيب، مع الاختلاف من مبال تحتاني، وهو ما يعني أنَّ الجهاز بأكمله كان مربوطًا في جسده من قِبل عصابة من الجلد بين ساقيه، مثل عائلة جيمس، كان والدا ستيف يخجلان جدًا من مناقشة حالته، وأنه كان يتعرض للمضايقات في المدرسة أيضًا.

وتعرَّض بروكس لـ15 عملية في محاولة لتكبير القضيب والسماح له بالتبول واقفًا، وذلك حين كان عمره 11 شهرًا، وفي عمر الـ17 عامًا رفض الخضوع لأيّة عملية جراحية أخرى، ولكن فشلت محاولات الزواج والاتصال الجنسي، وتركته صديقته في عمر الـ21، لأنها كانت تريد أطفال.

ثم تزوج بروكس في سن الـ27، وزوجته معلمة موسيقى تحولت إلى طبيبة نفسية ولديهم ابنة في سنّ الـ14 وولد في سن الـ12، ويضيف: "ظاهريًا حياتي في حالة جيدة، لدي زوجة وعائلة جميلة، وأنا أحب عملي، ولكنني أخضع لعلاج مكثف من الاكتئاب الشديد، أكتشفت حالتي في مرحلة البلوغ، إنَّ الأمر مأسوي حقًا، كثير من الأولاد يشعرون بالخجل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العيوب التناسليّة عند الرجال تؤثر على واحد من بين 300 شخص العيوب التناسليّة عند الرجال تؤثر على واحد من بين 300 شخص



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 07:55 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

منتجون يراقبون ميغان ماركل للتأكد من الحفاظ على وزنها

GMT 15:44 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة لكزس LX 2016 في فلسطين

GMT 02:26 2015 السبت ,21 آذار/ مارس

ياسمين رئيس أخت "بلطجي" في "من ضهر راجل"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday