الفيروسات المعدلة وارثيًا تعيد الأمل وتكافح الخلايا السرطانية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تفتح مرحلة جديدة من العلاج لمعظم الأمراض المستعصية

الفيروسات المعدلة وارثيًا تعيد الأمل وتكافح الخلايا السرطانية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفيروسات المعدلة وارثيًا تعيد الأمل وتكافح الخلايا السرطانية

محاربة السرطان بالفيروسات المعدلة وارثيًا
لندن ـ كاتيا حداد

كشف العلماء عن أول دليل على إمكانية استخدام الفيروسات المعدلة من أجل مهاجمة الخلايا السرطانية، ما يمهد لمرحلة جديدة من العلاج ضد المرض على مدى العقد المقبل.

وأكد المتخصصون في مستشفى "رويال مارسدن" ومعهد أبحاث الأورام السرطانية "ICR" على أنَّ المرضى الذين يعانون من مرض سرطان الجلد وخضعوا للعلاج بواسطة فيروس "هربس" المعدل قد تحسنت حالتهم، فيما جاءت استجابة بعض الحالات الأخرى للعلاج لافتة للنظر، لاسيما أنَّ التجربة كانت على حالات تم اختيارها بصورة عشوائية.

وأطلق الباحثون على الوسيلة الجديدة للعلاج اسم العلاج المناعي الفيروسي، حيث يعتمد العلاج على استخدام الفيروس المعدل وراثيًا للقضاء علي الخلايا السرطانية من خلال هجوم ذو شقين يعمل على تفجير هذه الخلايا السرطانية من الداخل مع تحفيز الاستجابة المناعية الخاصة في الجسم لمهاجمة وتدمير الأورام بما في ذلك سرطان العنق وسرطان المثانة وسرطان الكبد، على أن إمكانية استخدام هذه الفيروسات يقتصر على الخلايا المصابة بالسرطان بحيث لا يمتد للخلايا السليمة.

ومن الأشكال الأخرى للعلاج تحفيز الجهاز المناعي في الجسم لمكافحة السرطان باستخدام الأجسام المضادة بدلًا من الفيروسات.

ويأمل أستاذ علاجات السرطان البيولوجية كيفن هارينغتون، بأن تصبح وسيلة العلاج المستحدثة متاحة للاستخدام المعتاد في غضون عام في الكثير من البلدان على الرغم من أن استخدام طريقة العلاج هذه ستحتاج إلى موافقة الحكومات، مضيفًا أنه يعمل منذ عامين في هذا المجال الذي يعد بداية مثيرة لشيء جديد.

وصرَّح الرئيس التنفيذي لمعهد أبحاث الأورام السرطانية "ICR" الأستاذ بول ووركمان بأنَّ العادة جرت على التفكير في الفيروسات بأنها أعداء للبشرية ولكنها لها القدرة على علاج الخلايا البشرية المصابة بالسرطان.

يُذكر أنَّ هناك إحدى الدراسات التي تم نشرها قد شملت 436 مريضًا ممن هم مصابون بمرض سرطان الجلد 16 في المائة منهم يستجيبون للعلاج بعد ستة أشهر بالمقارنة بنسبة 2,1 في المائة قد استجابوا بالفعل للعلاج في الوقت الذي ما زال فيه مرضى بالسرطان يستجيبون للعلاج بعد ثلاثة أشهر.

ويعد سرطان الجلد خامس أكثر أنواع السرطان شيوعًا وانتشارا نتيجة زيادة التعرض لأشعة الشمس بالنسبة للأجيال الشابة الذين يخرجون في الأجواء الشمسية خلال العطلة.

كيف يمكن للفيروس محاربة السرطان ؟

الفيروسات جيدة في قتل الخلايا البشرية وهذا ما يجعل بعضها يمثل خطورة، إلا أنَّ التكنولوجيا الوراثية تعني بأنّ العلماء يمكنهم الآن التعامل مع الفيروسات كي تعمل بشكل معين من أجل استهداف الخلايا السرطانية وتفجيرها من الداخل.

لماذا يستخدم فيروس الهيربس؟

اعتاد العلماء على استخدام هذا الفيروس في المختبرات لعقود من الزمن وقد تفهموا الكثير فيما يتعلق ببنائه مما يجعله مرشحًا جيدًا للتعديل الجيني.

هل ستعمل الفيروسات على مواجهة جميع أنواع السرطان ؟

وفقا للدراسات الحديثة فإن الفيروسات حققت نتائج جيدة فيما يخص مرضى سرطان الجلد، كما أن العلماء على ثقة من أن استخدام الفيروس من الممكن أن يقضي على أنواع أخرى مثل سرطان الكبد والمثانة والكبد خلال السنوات المقبلة.

في أي وقت سوف يكون العلاج متاحًا ؟

الأمر فقط يحتاج إلى موافقة لسريان العلاج من قبل الحكومات بينما يأمل العلماء في أن يكون علاج سرطان الجلد المتقدم من خلال الفيروس المعدل متاحاً خلال الاثني عشر شهرًا المقبلة.

هل مكافحة السرطان من خلال الفيروسات المعدلة تعد أفضل طريقة للعلاج ؟

السيناريو المرجح هو أن طرق العلاج هذه تأخذ مكانها إلى جانب مجموعة متزايدة من الأدوية الأخرى والتي يجري تطويرها.

كيف يمكن تجنب الإصابة بسرطان الجلد ؟

ليس دائمًا يمكن الوقاية من هذا المرض على أن تقليل مخاطر الإصابة يكون عن طريق الحد من التعرض للأشعة الفوق البنفسجية مع تجنب تغيير لون البشرة من خلال التعرض لفترات طويلة للشمس.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفيروسات المعدلة وارثيًا تعيد الأمل وتكافح الخلايا السرطانية الفيروسات المعدلة وارثيًا تعيد الأمل وتكافح الخلايا السرطانية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 08:32 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"جيمني 2019 " الجديدة في الأسواق في 5 حزيران المقبل

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 19:10 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

نسرين أبو صالحة تخوض مغامرة في وادي رم

GMT 12:15 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تقرير يوضح ألونسو يعود لفورمولا-1 عبر بوابة رينو

GMT 05:10 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

"اللون الفيروزي" سحر وهدوء في ديكورات منزلك

GMT 02:02 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

عائشة بن أحمد تتابع تصوير مشاهدها في "نسر الصعيد"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday