المخ البشري يمكنه التغلب على الصدمات العاطفية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يستطيع البحث والدخول في "حب جديد"

المخ البشري يمكنه التغلب على الصدمات العاطفية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المخ البشري يمكنه التغلب على الصدمات العاطفية

يُعاني الكثير من الرجال والنساء من الصدمات العاطفية
لندن ـ كاتيا حداد

يُعاني الكثير من الرجال والنساء من الصدمات العاطفية، لاسيما عقب الانفصال ما قد يدفعهم إلى الدخول في نفق مظلم من الألم العاطفي، معتقدين أن هذا العذاب لن ينتهي أبدًا.

وعلى العكس من ذلك كشف العلماء البريطانيون عن بصيص أمل في نهاية هذا النفق، زاعمين أنَّ جميع البشر مفطورون بشكل طبيعي، على التغلب على الفترة الصعبة التي يمرون بها في أعقاب الانفصال عن الشريك، بل ويمكنهم البحث عن حب جديد.

ويشير بحث علمي بريطاني إلى أنَّ المخ البشري مبرمج على تخطي الأوقات المؤلمة التي تعقب الانفصال، بل والشروع في علاقات عاطفية جديدة، وبحث العلماء عمليتي الانفصال العاطفي ، والتي أسموها "المرحلة الأولى من رفض الشريك"، والانتقال إلى علاقات جديدة، والتي أسموها "المرحلة الثانية من الانفصال العاطفي".

وأضاف الطبيب البريطاني، براين بوت ويل، من جامعة سانت لويس: "لدينا الكثير من الدراسات العلمية التي تشير إلى وجود آلية معينة في مخ الإنسان، مصممة بشكل طبيعي خصيصًا لمساعدة من يتعرضون إلى صدمات عاطفية، على التغلب على الفترة المضطربة جدًا من حياتهم"

وتابع: "وتقترح هذه الدراسات أن هؤلاء الأشخاص سيتمكنون من التعافي، وأن الألم سيزول مع مرور الوقت، و سيكون هناك ضوء في نهاية النفق المظلم".

وأشار الباحثون إلى أنَّ الرجال والنساء قد ينفصلون لأسباب مختلفة استنادا إلى مجال علم النفس التطوري، مضيفون أن الرجال هم أكثر عرضة لإنهاء العلاقة بسبب خيانة الشريكة وممارستها الجنس مع رجل أخر.

وأوضح بوتويل أنَّ الرجال يبتعدون عن تربية الأطفال الذين لا يرتبطون بهم بشكل وراثي، وذلك لأسباب تطورية  نفسية، مضيفًا: الرجال لديهم حساسية خاصة تجاه الخيانة الزوجية الجنسية من الشريكة.

وهذا لا يعني أنَّ النساء لا تصيبهن الغيرة عند خيانة الشريك، ومن ناحية أخرى فإن المرأة قد تكون معرضة للانفصال عن شريكها إذا كان غير مخلص عاطفيا، ويعود ذلك أيضًا إلى أسباب تطورية نفسية.

وفُطرت نفسية النساء على تقييم الموارد العاطفية التي يقدمها الشريك، مثل مساعدتهن في رفع معنوياتهن، فضلًا عن الحماية الجسدية، وتميل النساء إلى رفض الشريك الذي يهدد بتجفيف منابع هذه الموارد، بسبب الخوف من فقدان الأمان العاطفي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخ البشري يمكنه التغلب على الصدمات العاطفية المخ البشري يمكنه التغلب على الصدمات العاطفية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:35 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

ترتيب الأبراج الأكثر عصبية وغضب وطريقة التعامل معها

GMT 11:32 2018 الثلاثاء ,27 شباط / فبراير

اصنعي بنفسك سجادة مميزة لمدخل باب المنزل

GMT 09:24 2016 السبت ,26 آذار/ مارس

الفوز لأهله وليس للمسؤولين

GMT 20:31 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

طريقة عمل شيش طاووق

GMT 04:37 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

صداقات وأسرار حياة عبد المنعم إبراهيم لم يعرفها أحد

GMT 06:28 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

ميشيل تتعجّب مِن تربية النساء بقسوة وتدليل الرجال

GMT 11:53 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

أهم ضوابط إتيكيت التقاط الصور "سيلفي" لتجنُّب الإحراج

GMT 06:52 2019 الخميس ,16 أيار / مايو

النكبة في عيون مفجري الثورة الأوائل
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday