المواد المخدرة المحظورة أقل ضررًا من الشائع وأفضل علاج
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

وسط قلق واسع النطاق حول الأضرار النفسية والاجتماعية

المواد المخدرة المحظورة أقل ضررًا من الشائع وأفضل علاج

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المواد المخدرة المحظورة أقل ضررًا من الشائع وأفضل علاج

المواد المخدرة المحظورة
نيويورك ـ مادلين سعادة

أكد طبيب نفسي رائد أنَّ العقاقير المخدرة أو الهلوسة مثل "LSD"، والفطر السحري التي تحدث أثارًا مخدرة ونفسية عند تناولها، هي أقل ضررًا بكثير مما هو شائع، مشيرًا إلى أنه ينبغي إعادة تصنيفها على لوائح المواد المخدرة؛ ليسهل على العلماء إجراء الدراسات والبحوث اللازمة لاكتشاف منافعها المحتملة.


وتوقفت الأبحاث الطبية المبشرة في المنشطات منذ فترة طويلة عام 1967، بسبب إثبات عدم قانونيتها، وسط قلق واسع النطاق حول الأضرار النفسية والاجتماعية.


وأوضح الطبيب من معهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب التابع لكلية "كينغز كوليدج" في لندن، جيمس روكر، في مقاله المنشور في المجلة الطبية البريطانية، أنه لا يوجد دليل يثبت أن العقاقير المخدرة تتسبب في الإدمان، فضلًا عن وجود القليل من الأدلة التي تثبت ضررها عند استخدامها في التحكم في الأعصاب، مشيرًا إلى أنَّ مجموعة كبيرة من الدراسات تؤكد إمكانية استخدامها في علاج الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا.


ويبحث العلماء إعادة دراسة فوائد عقاقير مثل "LSD" و"سيلوسيبين"، وهو المركب النشط في الفطر السحري، في علاج الإدمان، واضطراب الوسواس القهري، والتخفيف من أعراض القلق في المرضى الميؤوس من شفائهم، وفقا لإحدى الدراسات السويسرية الصغيرة.


وأضاف روكر أنَّ إجراء تجارب أكبر على هذه العقاقير هو أمر  شبه مستحيل، بسبب العقبات العملية والمالية، والبيروقراطية التي فرضها الوضع القانوني للمواد المخدرة.
ويتصدر الفطر السحري وعقار "LSD"، الدرجة الأولى من اللائحة الأولى للمواد المخدرة المحظورة عالميًا، أما بالنسبة  إلى المؤسسات التي ترغب في إجراء البحوث الطبية الخاصة بهذه العقاقير، فينبغي أن تحصل على ترخيص قيمته خمسة 7 آلاف دولار لحيازة المخدر، وتملك أربعة مستشفيات فقط في بريطانيا على سبيل المثال ترخيصًا واحدًا.


ويجب أن تتوافق الشركات القليلة الراغبة في إنتاج العقاقير المخدرة مع القوانين الدولية، ما يعني أن الباحثين سيتكبدون تكاليف باهظة للحصول على المواد المخدرة اللازمة للأبحاث، مع وجود مصنع واحد يعرض 150 ألف دولار في مقابل الحصول على غرام واحد من السيلوسيبين.


وتابع روكر: "تعني هذه القيود، والبيروقراطية المصاحبة لها، أن تكلفة البحث باستخدام المنشطات السريرية هي أعلى بنحو خمس إلى عشر مرات من البحوث التي تجرى على المواد المخدرة الأقل تقييدًا والأكثر ضررًا مثل الهيروين، مع عدم وجود احتمال أن الفوائد يمكن ترجمتها إلى ممارسة أكبر".


وينبغي على الهيئات الوطنية والدولية إعادة تصنيف المنشطات لتصبح ضمن اللائحة الثانية من المواد المخدرة الأكثر خطورة للتمكن من إجراء تقييم شامل يعتمد على الأدلة، لإمكانات هذه المواد المخدرة العلاجية.


وتعتبر لوائح العقاقير المخدرة هي من مسؤولية وزارة الداخلية في بريطانيا، التي تستشير المجلس الاستشاري لإساءة استخدام المواد المخدرة.


ويجري الرئيس السابق للمجلس، الباحث ديفيد نوت، الذي أقيل من منصبه بعد أن قال إن العقاقير المخدرة تعطي نشوة أقل ضررًا من الكحول، بإجراء البحوث اللازمة لكشف آثار المنشطات على المخ، ويعتبر فريقه البحثي في امبريال كوليدج في لندن هو الأول في العالم الذي يجري الأشعة على المخ للأشخاص الواقعين تحت تأثير عقاقير الهلوسة.


ويعتبر نوت من أشد منتقدي القيود المفروضة على الأبحاث المتعلقة بالمنشطات، حيث شبه قمع هذه البحوث بالرقابة التي كانت مفروضة على العالم غاليليو وحظر التلسكوب، ويعاني فريقه من صعوبة للحصول على تمويل، ولذلك أعلن  أخيرًا أنه سيضطر إلى جمع الأموال من أجل استكمال المراحل التالية من أبحاثهم.


وصرَّح وزير الشرطة والجريمة والعدالة الجنائية، مايك بينينج بأنَّ: "المواد المخدرة تعتبر غير قانونية حيث أظهرت التحليلات العلمية والطبية أنها ضارة على صحة الإنسان، كما أنَّ عقاقير الهلوسة تدمر الحياة، وتسبب البؤس للأسر والمجتمعات المحلية، والحكومة البريطانية ليس لديها أي نية لإسقاط صفة الجريمة عنها، ولدينا نظام ترخيص واضح، يدعمه القانون الذي يسمح بإجراء البحوث المشروعة في بيئة آمنة مع ضمان أن العقاقير الضارة لا يساء استخدامها ولا تصل إلى أيدي المجرمين".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المواد المخدرة المحظورة أقل ضررًا من الشائع وأفضل علاج المواد المخدرة المحظورة أقل ضررًا من الشائع وأفضل علاج



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 13:18 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

التفاح يقوّي عضلة القلب ويساعد في إنقاص الوزن

GMT 01:21 2015 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

شركة مرسيدس تعرض صور وتصاميم صالون سيارتها الجديدة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday