النساء اللواتي يتناولن مضادات الاكتئاب معرضات لإنجاب أطفال مريضين بالتوحد
آخر تحديث GMT 07:00:22
 فلسطين اليوم -

الاستخدام المتزايد للأدوية له تأثير ضار على الأجنّة في بطون أمهاتهم

النساء اللواتي يتناولن مضادات الاكتئاب معرضات لإنجاب أطفال مريضين بالتوحد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - النساء اللواتي يتناولن مضادات الاكتئاب معرضات لإنجاب أطفال مريضين بالتوحد

أدوية مضادة للاكتئاب
واشنطن - يوسف مكي

حذر خبراء من أن النساء اللواتي يتناولن أدوية مضادة للاكتئاب خلال فترة الحمل، يضاعفن خطر إنجاب طفل مصاب بالتوحد، وهذا ما وجدته دراسة أجريت على حوالي 14 ألف امرأة حامل، ولكنهم أكدوا أن الخطر المطلق لإنجاب طفل مصاب بالتوحد ما يزال صغيرًا بنسبة تصل إلى طفل واحد بين 82 طفلًا، أي حوالي 1.2%.

ويرتفع خطر إنجاب طفل مصاب بالتوحد لأمهات يتناولن مضادات الاكتئاب بنسبة 87% مقارنة باللواتي لا يتناولن هذا النوع من الدواء، وتبرز المخاوف أن الاستخدام المتزايد للأدوية المضادة للاكتئاب يمكن أن يكون لها تأثير ضار على المرضى وأطفالهم.

وتنصح الوكالة الوطنية للصحة البريطانية النساء الحوامل بعدم تناول مضادات الاكتئاب، ولكنها تشير إلى استثناء الحالات التي تعاني من اكتئاب شديد، فالنساء اللواتي يعانين من الاكتئاب الشديد لا يستطعن الاستغناء عن أدويتهن.

وتعاني امرأة من بين سبع نساء من الاكتئاب خلال فترة الحمل، وبالرغم من أن العديد من هذه الحالات تعتبر طفيفة، إلا أن حوالي 20 ألف امرأة حامل تتناول مضادات الاكتئاب، أي ما يقرب من امرأة بين 25 امرأة في بريطانيا.

وأفادت قائدة فريق البحث الكندي العالم أنيك بيرار: "وجد البحث أن تناول مضادات الاكتئاب خلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل يضاعف من مخاطر إنجاب طفل مصاب بالتوحد بحلول عمر السابعة، وخصوصًا إذا كانت الأم تأخذ مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية المعروفة باسم إس إس آراي".

وتضاعف استخدام مضادات الاكتئاب في إنجلترا لوحدها خلال العقد المنصرم من 29 مليون وصفة طبية في عام 2004، إلى 57 مليون في العام الماضي، وتعتبر مضادات الاكتئاب "إس إس آراي" الأكثر شيوعًا والتي تنتجها العلامة التجارية "بروزاك".

ويعتقد الأطباء من جامعة مونتريال الكندية، بأن الدواء يؤثر على نمو الجنين من خلال زيادة مستويات السيروتونين في الدماغ، وقالت الدكتورة أنيك: " نستطيع أن نقول إنه من المعقول بيولوجيًا أن تسبب مضادات الاكتئاب مرض التوحد، وخصوصًا إذا تعرض لها الجنين أثناء تطور الدماغ في الرحم، فالسيروتونين يشارك في العديد من عمليات النمو قبل وبعد الولادة، بما في ذلك انقسام الخلايا، وإنشاء روابط بين خلايا الدماغ".

ونشر البحث في مجلة "جاما" الطبيعة للأطفال، واستخدمت فيه بيانات لحالات حمل في كيبيك بين كانون الثاني / يناير 1998 وكانون الأول / ديسمبر 2009، ووجد الفريق أن من بين جميع الأطفال تم تشخيص 0.72% ممن يعانون من مرض التوحد، واكتشفوا أن من بين النساء اللواتي تناولن مضادات الاكتئاب في الأشهر الأولى كان الخطر 1%، فيما ارتفع إلى 1.2% بالنسبة للواتي أخذن الدواء في الأشهر الثلاثة الثانية أو الثالثة من فترة الحمل.

وخلص العلماء بعد الأخذ بعين الاعتبار التاريخ السابق للاكتئاب لدى النساء الحوامل، إلى أن تناول أي نوع من مضادات الاكتئاب يزيد خطر إنجاب طفل مصاب بالتوحد بنسبة 87%، ويزيد عقار "إس إس آراي" الخطر بنسبة 117%.

وربطت دراسات سابقة بين تناول النساء الحوامل لمضادات الاكتئاب وإنجاب أطفال لديهم قصور في الانتباه وفرط في الحركة، وحذر الأطباء من استمرار النساء الحوامل بعدم أخذ مضادات للاكتئاب بدون استشارة الطبيب.

وذكر المتحدث باسم الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء باتريك أوبراين: "يمكن أن يكون الاكتئاب أثناء الحمل خطيرًا جدًا، ويمكن أن يؤثر على صحة الطفل، لذلك يجب علينا النظر في فوائد الأدوية المضادة للاكتئاب في مثل هذه الحالات".

وأضاف أوبراين: "يمكن أن تكون إيجابية الدواء عمومًا تفوق المخاطر، ولكن علينا مناقشة الإيجابيات والسلبيات بين المرضى والأطباء".

وبيّن مدير المركز الوطني للصحة النفسية في جامعة كارديف البروفيسور إيان جونز: "تتفق هذه الدراسة مع بعض الدراسات الأخرى التي نشرت في الأعوام الأخيرة التي وجدت روابط بين تناول المرأة لمضادات الاكتئاب أثناء الحمل وتعرض جنينها لمرض التوحد، ومع ذلك فإن العلاقة لا تزال غير مؤكدة، ومن الممكن أن خطر الإصابة بالتوحد مرتبط بالأدوية، أو بسبب الحالة المزاجية للمرأة أثناء الحمل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء اللواتي يتناولن مضادات الاكتئاب معرضات لإنجاب أطفال مريضين بالتوحد النساء اللواتي يتناولن مضادات الاكتئاب معرضات لإنجاب أطفال مريضين بالتوحد



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 12:18 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

اشتية يؤكد الحكومة تتحضر للانتخابات التي طال انتظارها

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 09:41 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 14:37 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 00:05 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

أخطاؤك واضحة جدّا وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يبشرك هذا اليوم بأخبار مفرحة ومفيدة جداً

GMT 22:53 2016 الجمعة ,12 شباط / فبراير

الأعلان عن تحويل الأموال في المغرب عبر فايبر

GMT 11:56 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

جراحة في الكاحل لبطل الوثب العالي جانماركو تامبيري
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday