باحثون ألمان يتوصّلون إلى طريقة لإحياء خلايا المخ التالفة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

عبر الحقن بفيروسات مع قطعة من شفرة "NG2" الوراثية

باحثون ألمان يتوصّلون إلى طريقة لإحياء خلايا المخ "التالفة"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - باحثون ألمان يتوصّلون إلى طريقة لإحياء خلايا المخ "التالفة"

إحياء خلايا المخ التالفة
ميونخ ـ عصام يونس

تمكّن باحثون من تحويل خلايا مخ "تالفة" إلى خلايا عصبية، في تجربة أجروها على الفئران، حيث بعث العلماء الأمل في إحياء الخلايا التالفة بسبب التعرض للجلطة أو الطعنات، أو حتى للرصاص، عبر تحويل الخلايا الهيكلية إلى خلايا وظيفية.

وتعدّ هذه المرة الأولى، التي يتمكن فيها العلماء من خلق قشرة مخية، من الحيوانات الحية، عبر تحويل نوع من الخلايا الداعمة في المخ.

وتدخل القشرة الدماغية، وهي الطبقة الخارجية من الأنسجة في الدماغ، في السيطرة على الحركة وتفسير الحواس والفكر الواعي والذاكرة، حيث لا تنمو خلايا عصبية جديدة في هذه المنطقة من الدماغ لدى البالغين، ولذلك فبمجرد موت أو تلف هذه الخلايا، فلا يتم استبدالها.

وأدّى حقن الفئران بفيروسات تحمل قطعة قصيرة من الشفرة الوراثية الإضافية، من تحوير خلايا هيكلية تسمى "NG2"، الموجودة في الجزء المتضرر من الدماغ، لتتطور إلى خلايا عصبية، ثم نمت في هذه المنطقة المصابة، وأصبحت قادرة على استقبال إشارات من الخلايا العصبية الكائنة في المنطقة المتضررة.

وبعثت الدراسة الآمال في شأن إمكان معالجة أنسجة المخ التالفة لدى المرضى الذين يعانون من الصرع، أو من تعرضوا لسكتة دماغية أو إصابة مؤلمة.

واستخدم العلماء سابقًا الخلايا الجذعية، التي نمت في المختبر، لحقن المرضى في محاولة للمساعدة في علاج الأضرار الناجمة عن السكتة الدماغية، إلا أنَّ آخر الأبحاث، التي نشرت في مجلة الخلايا الجذعية، رفعت من سقف الآمال في احتمال معالجة الإصابات باستخدام الخلايا التي هي بالفعل موجودة في رأس المريض، مما يقلل من خطر الرفض، وغيرها من المضاعفات.

وحذّر الباحثون من أنَّ الأمر قد يستغرق فترة تصل إلى عقدين من الزمن قبل تطبيق هذه التجارب مع الإنسان.

وأوضح المتخصص في علم الوراثة في جامعة لودفيغ ماكسيميليان في مدينة ميونيخ الألمانيّة، وهو أحد رؤساء الباحثين الدكتور بينيديكت بيرنينغر، أن "هناك حاجة لإجراء الكثير من البحوث الأساسية حتى نتمكن من الانتقال إلى التطبيق في العيادات".

وبيّن أنه "في القشرة يمكننا أن نفكر في مرض الزهايمر والسكتة الدماغية، ولكن هذه الأمراض تحتوي على تلف الكثير من الأنسجة، ولذلك سيكون الأمر صعبًا، أما في أمراض أخرى، مثل الصرع، فقد تكون الأنسجة أكثر استعدادًا، ومن المعلوم أن تجديد الخلايا العصبية التي تتابع استجابات حسية أو حركية هي بالتأكيد أكثر جدوى من تجديد دوائر الذاكرة".

وأشار أنه "لن يؤدي إيجاد خلايا عصبية جديدة إلى إعادة الذكريات التي كانت مشفرة في الاتصالات بين الخلايا التالفة، ولكنها على الأقل تسمح للنظام باكتساب ذكريات جديدة".

وتمكن العلماء من التعديل الوراثي لجينات الفيروسات "القهقرية" لعنصر "Sox2"، والذي يلعب دورًا هامًا في تطوير الخلايا الجذعية، ويعمل على تحويل خلايا "NG2" لدى الكبار، التي تساعد عادة على الحفاظ على الهيكل المادي للدماغ، وتزويده بالمواد المغذية، إلى خلايا عصبية.

ونمت الخلايا العصبية الجديدة في المناطق المصابة فقط، ولم تنمو في الأجزاء الأخرى غير المصابة لدى الفئران، وبقياس الموصلية الكهربائية للخلايا الجديدة، تأكد العلماء من دمج الخلايا العصبية الجديدة في الشبكات العصبية في الدماغ وأنه يمكنها استقبال إشارات كذلك.

وكشفت عالمة الأعصاب في جامعة لودفيغ ماكسيميليان في مدينة ميونيخ، والتي شاركت في البحث، البروفيسور ماجدالينا غوتس، أنهم "يأملون في تطوير عقاقير لتعزيز تحول الخلايا عوضًا عن استخدام الفيروسات".

ولفتت إلى أنه "يتوجب علينا التعامل مع الخلايا العصبية التي معنا منذ الولادة في معظم مناطق المخ، والمحافظة عليها مدى حياتنا، لأنها لا تعود بمجرد فقدنا لعدد معين منها"، مبرزة أنه "ليس هناك شيء واحد في الوقت الحاضر يمكنه توليد خلايا عصبية جديدة، ولذلك من المهم جدًا دراسة كيفية توليد خلايا عصبية جديدة عند الحاجة".

ووصف أستاذ ومدير معهد البيولوجيا التكاملية في جامعة ليفربول أنطوني هولاندر، الأبحاث الأخيرة، بأنها "تبعث التفاؤل".

وأضاف "الملاحظة الأكثر إثارة للاهتمام هنا تتمثل في أنه قد تكون أنسجة الدماغ المصابة بيئة أفضل لتحقيق ذلك من أنسجة المخ المعتادة، التي من الواضح أنها شيء جيد، إذا كان الهدف في نهاية المطاف هو علاج الأنسجة المصابة".

واعتبر أنه "من المبكر جدًا القول بمدى أهمية هذه الملاحظة على صعيد العلاج السريري، فعلى سبيل المثال قد تكون طبيعة الإصابة أمر مهم، ولا تقل عن ذلك أهمية أيضًا توقيت الإصابة".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون ألمان يتوصّلون إلى طريقة لإحياء خلايا المخ التالفة باحثون ألمان يتوصّلون إلى طريقة لإحياء خلايا المخ التالفة



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 05:52 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

محمد بن سلمان يلتقط صور"سلفي" في "الفورميلا أي"

GMT 21:19 2016 الأربعاء ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الجزائري بدون نصر الدين خوالد أمام نيجيريا

GMT 07:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"مهند التركي" سعيد بوصول عدد متابعيه إلى مليون معجب

GMT 08:29 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

إليك موضة البليزر مع الحزام لإطلالة شتوية أنيقة

GMT 01:59 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تكشف تفاصيل شخصيتها في فيلم "فوتوكوبي"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday