بعض الحرمان يكسب طفلك إرادة حرّة وشخصية مستقلة
آخر تحديث GMT 02:55:43
 فلسطين اليوم -

الدلال الزائد يفسد الأطفال ويضعف شخصياتهم

بعض الحرمان يكسب طفلك إرادة حرّة وشخصية مستقلة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بعض الحرمان يكسب طفلك إرادة حرّة وشخصية مستقلة

بعض الحرمان يخلق أطفال حرة
واشنطن - رولا عيسى

لا أريد لطفلي أن يتعلّم مهارات القيادة السيئة، من صغره أريده أن يعتمد على نفسه لا على العجلات المساعدة للدراجة الهوائية، فهي تعطيه إحساسًا خاطئًا بالثبات والأمان وتشجّعه على الاستعانة دائمًا بالغير.

كنت في السادسة من عمري، أذكر جيدًا عندما نظرت إلى جدائل شعري، وأدركت أنَّ أبي لم يعد يمسك دراجتي ويسندها، كانت المرة الأولى التي أقود فيها الدراجة من دون مساعدة أي أحد، كنت سعيدة جدًا وفخورة لأنني أشبه أختي التي تكبرني وأستطيع قيادة دراجتي دون مساعدة.

كانت لحظة ممتعة، لم تفارق ذاكرتي، وقد يبدو غريبًا أنني اخترت لطفلي عدم المرور بتلك اللحظة، لحظة الشعور بمتعة الاستقلال والاعتماد على النفس، بعدم وجود عجلات مساعدة والقيادة الحرة، تتساءلون لماذا قمت بهذا الفعل؟ لأنَّه لن يركب دراجة ذات عجلات مساعدة!

مع معرفتي أنَّه قد يشعر بالتوتر في ساحة اللعب وسيبحث عن دراجة ذات عجلات مساعدة، ربما أستطيع أن أكون للحظات سعيدة، وعلى صور ظريفة أضعها على موقع الـ"فيسبوك"؛ لكنني ما زلت أتعلم على كل مستوى من مستويات الأمومة، وهذا الأمر لا يتعلق بي فقط ولا يتعلق بالآن أو بالغد ولكنه يتعلق باختيار من أجل مستقبل أفضل.

الآن يركب طفلي دراجة دون محركات سرعة ولكنها ذات إطارات عريضة مملوء بالهواء المضغوط ومكبح واحد فقط، وقبل أن تعتقد أنها دراجة من  طراز جديد تم اختراعها في العقد الماضي لإقناع الآباء الأثرياء بدفع مبالغ إضافية، ربما تريد أن تنظر إلى الآلة المحركة "بارون كارل فون داريس" التي تم اختراعها عام 1817، والغريب أنَّ بشارة صناعة  الدراجات الحديثة كانت أساسًا دراجات توازن مخصصة للبالغين.

ربما يتصور بعض الآباء أنني أعيق طفلي، والبعض يتساءل متى سيحصل طفلي على دراجة ذات محركات سرعة ؟، وكوني أعمل في مجال قيادة الدراجات، فإنني بالطبع أريد أن يصبح طفلي محبًا لركوب الدراجات مثلي تمامًا، ولكنني لا أريد أن أصبح أمًا دافعة لطفلها لشيء يكره فعله.

فهو يرى ركوب والديه للدراجات، وقد جال معي طويلًا عبر مقعده الخلفي للدراجة منذ أن كان طفلًا صغيرًا، فمن الطبيعي أن يريد هو الآن دراجة خاصة به، والسبب الصريح لعدم شرائي دراجة رخيصة الثمن ذات عجلات مساعدة هو أنني لا أريد أن يتعلم طفلي مهارات القيادة السيئة في هذا السن المبكر.

فالعجلات المساعدة في رأيي، وهذا أيضًا رأي معظم معلمين القيادة، يمكن أن يعطي إحساسًا خاطئًا بالثبات والأمان وتشجيع الاعتماد على الغير، وكذلك الاعتقاد بأنَّ الطفل يمكن أن يقود بأقصى سرعة ممكنة ثم يتمسك بمكابح اليد بقوة وبهذا سيكون كل شيء على ما يرام، ولكن إذا كانت الأرض بها نتوء بسيط لن يمر الأمر بسلام، وأعلم أيضًا أنه إذا تعوَّد القيادة بواسطة عجلات مساعدة سوف أضطر إلى تعليمه مهارة الاتزان فيما بعد ولكنني أفضل تعليمه تلك المهارة من الآن.

العجلات المتوازنة تعلم الطفل أنَّ الثبات والتمركز هو الذي يحرك الدراجة وأنَّ وجود المكابح اليدوية تساعد على ذلك، وهى تشجع الطفل أيضًا على التفكير في قيادة الدراجة وكيف أنَّ حركته وتوازنه يؤثر على الدراجة، وأخيرًا هذه المهارة سوف تصبح غريزة عند طفلي فأنا أعلم جيدًا فقط في قيادة تسلق الجبال، وأنا أكافح كثيرًا لكي أتذكر كيف أقود على النحو الصحيح.

العجلات المتوازنة ليست فائقة السرعة ولكنَّها متعة في حد ذاتها، وتعتمد على نفس مبادئ لوح تزحلق الأطفال، وبعد بضع رحلات إلى ساحة اللعب تقدَّم طفلي من مجرد المشي بالدراجة والعبث بجرسها إلى مجرد الجلوس على مقعد الدراجة حتى يمكنه الانطلاق على طول الساحل، وكلما زادت ثقته بنفسه يرفع كلتا قدميه في الهواء ويضعها فقط في حالة وجود منحدرات طفيفة.

والآن أصبح يحب القيادة بأسرع سرعة ممكنة دون الخوف من الوقوع، ونعمل نحن الآن على كبح سرعته وتهوره، وبمجرد تعلمه وحصوله على مزيد من التمرين في استعمال المكابح والتوقف في الوقت المناسب سيكون الوقت سانحًا لتعلمه قيادة دراجات ذات محرك سرعات وبهذا نكون قد تخلصنا من مرحلة استخدام عجلات مساعدة من عدمه.

ربما يكون تعليم الأطفال كيفية قيادة الدراجة شيء مجهد، ولكن تقسيم هذه الخطوة إلى خطوات صغيرة يؤدي إلى تطور في مهارات الطفل، وذلك بتعلم شيء واحد صغير كل فترة محددة، ولا ينبغي أن يكون الهدف هو تعليمهم القيادة بمفردهم  في أسرع وقت ممكن فقط، ولكن ينبغي أن يكون الهدف هو الحصول على المتعة وتعلم قيادة الدراجة بكفاءة.

وإذا كنت تفكر بشراء درجة توازن للأطفال، اشتري واحدة خفيفة، لأنك ستضطر إلى حملها للبيت بعد نوبة غضب من طفلك الصغير. وتأكد أنَّ طفلك يمكنه استعمال مقبض المكابح لأنَّ المعظم غير مصمم لاستعمال الأطفال الصغار، وبذلك تكون المكابح عديمة الفائدة.

وإذا كان طفلك لديه الثقة بنفسه ويلهو ويلعب بجرأة  في سن الثانية، فإنَّه سيستطيع لاحقا تعلم دراجة التوازن، وإذا أردت شراء دراجة، اختر ذات الحجم المناسب وذات الكفاءة العالية والتي يمكن أن تمرر إلى الجيل الذي يليه أو أن تباع بمبلغ يصل إلى 60% من سعرها الأصلي، فالدراجة رخيصة الثمن ذات الإطارات المليئة بالفووم سوف ينتهي بها الحال إلى باحة المهملات.

ومن أجل صحة وسلامة أطفالنا ولأنَّ طرقنا مكتظة فإنَّ شيء واحد الأكيد وهو: المملكة المتحدة تحتاج إلى تعليم أطفالها مهارة القيادة، وكلما تعلموا هذه المهارة مبكرًا كلما زادت ثقتهم وإحساسهم بالأمان في المستقبل.  

palestinetoday
palestinetoday
 فلسطين اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعض الحرمان يكسب طفلك إرادة حرّة وشخصية مستقلة بعض الحرمان يكسب طفلك إرادة حرّة وشخصية مستقلة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعض الحرمان يكسب طفلك إرادة حرّة وشخصية مستقلة بعض الحرمان يكسب طفلك إرادة حرّة وشخصية مستقلة



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

الملكة ماكسيما تثير الجدل بسبب عدم ارتداء قبعة رأس

لندن - كاتيا حداد
وصلت الملكة ماكسيما، ملكة هولندا، الإثنين، بصحبة زوجها، الملك فيليم-ألكسندر، إلى المملكة المتحدة لحضور مراسم حفل "فرسان الرباط" في كنيسة سانت جورج بقلعة ويندسور، بحضور الملكة إليزابيث الثانية ولفيف من أفراد العائلات الملكية في بريطانيا وأوروبا. ولفتت ماكسيما الانتباه إليها بفضل إطلالتها التي جاءت باللون الوردي، ولعل أبرز ما علّق عليه المتابعون على السوشيال ميديا بمجرد نشر بعض الصور لها من المراسم هو عدم ارتدائها قبعة رأس في البداية، ما بدا غريبًا بالنسبة للمتابعين بعض الشيء، وهو الأمر الذي تداركته ماكسيما لاحقًا، بعد ظهورها مجددًا في فترة ما بعد الظهيرة. واختارت ماكسيما لإطلالتها فستانًا على شكل رداء مزوّد بحزام ورقبته مصممة من أعلى على شكل حرف V، وجاء ليُبرز قوامها الطويل الممشوق، وأكملت طلتها بانتعالها حذاءً مح...المزيد

GMT 12:18 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
 فلسطين اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط
 فلسطين اليوم - 6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط

GMT 13:04 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
 فلسطين اليوم - كتاب يكشف أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 01:22 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

هيفاء الحسيني ترفض الديكتاتورية في العراق

GMT 03:39 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"كيلز" تطلق ماسكات بمواد طبيعية للعناية بالبشرة

GMT 18:18 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

تامرعبد المنعم يصالح محمد فؤاد في حفلة زفاف
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday