ثمرة الأفوكادو تحارب سرطان الدم وترفع من فرصة الشفاء
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تحتوي على دهون تساعد الخلايا الجذعية في أداء وظيفتها

ثمرة الأفوكادو تحارب سرطان الدم وترفع من فرصة الشفاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ثمرة الأفوكادو تحارب سرطان الدم وترفع من فرصة الشفاء

الافوكادو
لندن ـ كاتيا حداد

يعتقد العلماء بجدوى الافوكادو في محاربة مرض السرطان، حيث كشفت دراسة جديدة أن الدهون الموجودة في الافوكادو يمكنها مكافحة سرطان الدم الحاد الذي يعتبر من الأمراض الفتاكة.

ويكمن السر في ذلك أن دهون الأفوكادو تعالج الخلايا الجذعية التي تعتبر جذر المرض، خصوصًا مع وجود أدوية قليلة تعالج سرطان الدم "اللوكيميا" على مستوى العالم، ويأمل العلماء في صنع أدوية من الافوكادو قد تساعد في تحسين نوعية حياة مريض "اللوكيميا"

وتوجد الخلايا الجذعية في نخاع الأشخاص الأصحاء، والتي تساعد في تشكيل كرات الدم البيضاء والحمراء، أما في حالة المصابين بمرض سرطان الدم، فتتدهور هذه العملية، فتصبح الخلايا الجذعية غير قادرة على العمل كخلايا طبيعية، بينما اكتشف العلماء أن دهون الافوكادو والتي تسمى "avocatin B" قادرة على مساعدة الخلايا الجذعية على أن تؤدي وظيفتها الطبيعية في النمو.

وأكد البروفيسور بول سباجنولو من جامعة "واترلو"، أن"الخلايا الجذعية هي المسؤولة عن انتكاس كثير من مرضى اللوكيميا"، موضحًا "لقد قمنا بتجريب الدواء الجديد على المستوى الجزئي، وثبت أنه يستهدف الخلايا الجذعية بشكل انتقائي ويترك الخلايا السليمة دون الإصابة بأي أذى".

وذكر سبانجنولو أنه "كما تساعد دهون الأفوكادو avocatin B على تقليل اثر هذه السموم على خلايا الجسم"، وقد وقع سباجنولو براءة اختراع للدواء الجديد لمعالجة سرطان الدم، وقد نشرت الدراسة الخاصة بهذا الدواء في دورية أبحاث السرطان.

ويعتبر سرطان الدم هو سرطان خلايا الدم البيضاء، وهو سرطان دم حاد يحتاج للمعالجة الفورية، أما اللوكيميا فهي شكل من أشكال السرطان الحاد الذي يصيب خلايا الدم  النخاعي، وتؤدى خلايا الدم النخاعي عدة وظائف مختلفة مثل مكافحة العدوى البكتيرية، والدفاع عن الجسم ضد الطفيليات ومنع انتشار تلف الأنسجة.

ويحدث سرطان الدم عندما تنتج الخلايا الجذعية أعدادًا كبيرة من خلايا الدم البيضاء والتي تسمى بـ "خلايا الانفجار"، إلا أن خلايا الانفجار هذه ليس لديها خصائص مكافحة العدوى مثل خلايا الدم البيضاء الطبيعية، ويؤدى إنتاجها المفرط إلى نقص عدد خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين في الدم وكذلك الصفائح الدموية ما يؤدى إلى حدوث الجلطة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثمرة الأفوكادو تحارب سرطان الدم وترفع من فرصة الشفاء ثمرة الأفوكادو تحارب سرطان الدم وترفع من فرصة الشفاء



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 11:52 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

تليغرام وسيغنال وفايبر 3 بدائل "آمنة" لواتساب

GMT 09:01 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

كريم بنزيما يخرج عن صمته ويعلق على قضية "الابتزاز"

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 04:32 2015 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

اجعلي غرفة التلفزيون أنيقة ومشرقة بإتباع أفكار سهلة وبسيطة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday