حبة دواء تعيد الأمل لآلاف الشابات وتقضي على مخاوف استئصال الرحم
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

يجنب النساء إجراء الجراحة التي ترفع مخاطر العقم لديهن

حبة دواء تعيد الأمل لآلاف الشابات وتقضي على مخاوف استئصال الرحم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حبة دواء تعيد الأمل لآلاف الشابات وتقضي على مخاوف استئصال الرحم

حبوب دواء
لندن ـ ماريا طبراني

 يمكن أن تقضي حبة دواء يومية على مخاوف استئصال الرحم وتقدم أملًا جديدًا لبدء أسرة لآلاف النساء الشابات ممن يعانين من آلام الرحم والحد من الخصوبة. ويمكن أن يقي تطور العلاج الجديد للأورام الليفية هؤلاء النساء من اضطرارهن إلى الجراحة، وتكون الأورام الليفية عبارة عن كتل غير سرطانية مملوءة بالدم. وجرى تطوير دواء "أسميا" في 2012 لاستخدامه في تقليص الأورام الليفية قبل استخدام الجراحة لإزالتها

إلا أن الحكم الفاصل من قبل الجمعية الأوروبية، التي تتبع نتائج تجارب سريرية مذهلة، يعني أنه يمكن وصف دواء "أسميا" طويل الأمد للكثيرات ممن يعانين المرض، وتحديد ما إذا كن سيخضعن لجراحات أم لا. 
ويعتقد أطباء أمراض النساء أنه يمكن أن تحول الطريقة التي يتم بها علاج أورام الرحم. وتتطور الأورام الليفية لدى40 سيدة من بين كل 100 سيدة في وقتٍ ما من حياتهن، وأحيانًا تكون أعمارهن ما بين 30 و50 سنة، ولا تعرف الكثيرات أنهن يعانين من الأورام الليفية إلا عندما يخضعن لكشف طب نسوي روتيني، ولكن تبدو الأعراض موهنة بما فيها الدورة الشهرية المؤلمة والثقيلة والنزيف ما بين فترات الدورات الشهرية، والشعور "بامتلاء" الجزء السفلي من المعدة، والشعور بالألم أثناء الجماع، ومشكلات الخصوبة والإجهاض
 
 وفي بعض الحالات يمكن أن يكون النمو كبيرًا جدًا لدرجة أنه يضغط على الأعضاء المجاورة، مثل المثانة والأمعاء والكلى لينتج عنه شكاوى أخرى. ولا يوجد سبب معروف للأورام الليفية، بالرغم من شيوع الإصابة بها بين النساء اللاتي لم ينجبن أطفال. وإذا لم يكن ممكنًا السيطرة بالدواء على الأعراض يمكن أن إزالة الأورام الليفية بجراحة "ثقب المفتاح

وتخضع النساء التي تعاني من أورام ليفية ضخمة إلى عملية انسداد الشريان الرحمي، ويقوم أخصائي الإشعاع بحجب الأوعية الدموية التي تمد الأورام الليفية، ليتم تقليصها

وفي الكثير من الحالات العديدة، يمكن إجراء جراحة استئصال الورم العضلي ـ جراحة مفتوحة لإزالة الأورام الليفية يتبعها إعادة بناء للرحم ـ أو استئصال الرحم ـ إزالة كلية للرحم

 ويقول مارتين ماول ـ استشاري طب النساء في مركز علاج نوتينغام: "وصف إسميا للسيطرة طويلة الأمد على الأورام الليفية تمنح للمرأة الخيار، وفي النهاية لدينا علاج قابل للتطبيق والذي يمكن أن يقلص أورامهن الليفية ويقلل من النزيف، بدلاً من الخضوع لجراحة تخصصية. ويبدو الخيار واضحًا لتلك النساء اللاتي يردن إنجاب أطفال ومن ثم فإنهن يأملن في تجنب الجراحة التي قد تدمر خصوبتهن أو في حالة استئصال الرحم تمنعهن من القدرة على تكوين عائلة

 وباستشارة الدكتور نيتو باجكال ـ استشاري طب النساء في مؤسسة لندن الملكية الحرة ومؤسس منظمة الصحة البريطانية "النساء للنساء"، قال إنه بدون التعرض للجراحة فإن المريضات يتجنبن مخاطر تدمير الأعضاء المجاورة والعدوى والحاجة لنقل الدم

 وهناك راشيل ريتششاردسون إحدى النساء المنتظر استفادتها، وهي طبيبة بيطرية من وايت شيل بغلوسترشاير، والتي كانت تأمل في تكوين عائلة مع زوجها الموسيقي "ماتي" عندما اكتشفت أنها مصابة بأورام ليفية في آيار/مايو 2010. وكشفت أشعة روتينية عن إصابتها بثلاث أورام ليفية، وأكبرها حجمًا مثل كرة الرجبي، وأورام أخرى صغيرة متعددة
  
 وخضعت راشيل لاستئصال الرحم العضلي لإزالة الأورام الثلاث الضخمة، وبعد ست شهور من محاولات الحمل، حاولت راشيل إجراء عملية أطفال أنابيب غير موفقة. ومؤخرًا أصبحت راشيل حامل بشكل طبيعي لتجهض بعد 11 أسبوعًا فقط، وفي وقتٍ لاحق وهنت مشكلاتها

حبة دواء تعيد الأمل لآلاف الشابات وتقضي على مخاوف استئصال الرحم

 وأوضح راشيل (38 سنة): "كنت مصابة بفقر الدم بسبب النزيف الكبير في تلك المرحلة، ولم يتبقى لديّ المزيد من الطاقة لفعل أي شيئ غير العمل، وكانت الأحاديث حول استئصال الرحم، وكانت هذه فكرة بشعة لأني أنا وزوجي "ماتي" كنا نريد أطفالًا فعليًا. وكنا مضطربين
  
 وكشفت أشعة أخرى عن ورم ليفي آخر كبير، وتم وصف دواء "اسميا" لراشيل، وتقول: "خلال أيام تناول دواء إسميا توقف النزيف، وتناولته لمدة ثلاث أشهر من أغسطس/آب 2013 وكان له أثرًا مميزًا بتقليص الأورام الليفية، لقد غير حياتي ولم أشعر بأي أثار سلبية

وفي يناير/كانون الثاني 2014، خضعت راشيل لعملية أطفال أنابيب ثانية، والتي ثبت نجاحها، وفي سبتمبر/أيلول ولد طفلها "جوليان" وعمره الآن 14 شهرًا. وهي تعلم أن الأورام الليفية تنمو لديها مرة أخرى، وتخطط للرجوع لتناول دواء "إسميا" لتقليص هذه الأورام وكانت توقفت عنه بسبب فترة الرضاعة الطبيعية

وأضافت راشيل: "أن هذا الدواء يمنحنا الخيار عندما تشير كل العلامات إلى استئصال الرحم، وبدون "إسميا" لم نكن وزوجي قادرين على إنجاب طفل الآن، ولذلك فنحن مدينون لهذا الدواء دائمًا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حبة دواء تعيد الأمل لآلاف الشابات وتقضي على مخاوف استئصال الرحم حبة دواء تعيد الأمل لآلاف الشابات وتقضي على مخاوف استئصال الرحم



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:31 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 10:26 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة بينهم محاميان

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 00:13 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 13:18 2018 الخميس ,15 شباط / فبراير

التفاح يقوّي عضلة القلب ويساعد في إنقاص الوزن

GMT 01:21 2015 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

شركة مرسيدس تعرض صور وتصاميم صالون سيارتها الجديدة
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday