دراسة تُبيّن أنَّ الأرق يُدمر أنسجة المخ  ويؤثر على الساعة البيولوجية
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أوضحت أن قلة النوم تسبب إعوجاج في بعض أجزاء الدماغ

دراسة تُبيّن أنَّ "الأرق" يُدمر أنسجة المخ ويؤثر على الساعة البيولوجية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة تُبيّن أنَّ "الأرق" يُدمر أنسجة المخ  ويؤثر على الساعة البيولوجية

حالة مرضية تعاني من الأرق بشكل دائم
لندن - كاتيا حداد

إكتشفت دراسة جديدة أن  الفشل في الحصول على نوم جيد لليلة واحدة تدمر أنسجة المخ, وأوضح الأطباء أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق يواجهون خطر  الإصابة بالإحباط، والقلق، وتقلبات المزاج الحادة، ولكن دون معرفة السبب وراء ذلك, ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن هؤلاء الأطباء توصلوا حاليا إلي السبب، إذ أن نقص قلة النوم تسبب إعوجاج في بعض أجزاء من الدماغ المتحكمة في المشاعر, واستخدم العلماء أجهزة رسم المخ ذات التقنية العالية لفحص  أمخاخ 23 شخصًا يعانون من الأرق "بشكل دائم" أو على نحو مكثف، وأفادت تقاريرهم الطبية بصعوبة حصولهم على النوم  لمدة شهر على الأقل.

دراسة تُبيّن أنَّ الأرق يُدمر أنسجة المخ  ويؤثر على الساعة البيولوجية

وتم مقارنة هذه الصور، التي أظهرت قوة التيارات الكهربائية في جميع أنحاء الدماغ، مع صور أشعة أمخاخ  30 شخصا بصحة جيدة. ووجد فريق الدراسة، اختلافات ملحوظة في المادة البيضاء في المخ، و"الأنسجة" التي تربط بين أجزاء مختلفة من المخ, وظهر على المرضى، الذين كانوا يعانون من الأرق، إشارات على الأضرار التي لحقت بالمادة البيضاء في جميع أنحاء المخ، وخاصة في الجانب الأيمن، المسؤول عن المشاعر. كما وجدت الدراسة، أن الجسم "الثفني" في المخ، الذي يربط القسم الأيمن بالمخ، لم يكن يؤدي وظيفته بشكل فعال, ووجد العلماء الصينيين، من مستشفى "قوانغدونج" الشعبية، انخفاض ملحوظ في  سلامة المادة البيضاء في المكان، الذي ينظم الوعي، والنوم واليقظة.

وأوضحوا أن "اختلال سلامة هذا الجسم الثفني ربماينتج عنه إلإصابات بحالة الاكتئاب لدى أصحاب الأرق الدائم". ويرتبط الأرق الدائم بالتعب خلال النهار، واضطراب المزاج وضعف الإدراك، وغالبا ما يؤدي إلى الاكتئاب واضطرابات القلق, وحسب الدراسة، فإن كل الكائنات الحية تقريبا لديها ألية داخلية، معروفة باسم الإيقاع اليومي أو الساعة البيولوجية للجسم، الذي تنظم وظائف الجسم على مدار 24 ساعة من دوران الأرض, ففي البشر، يتم تنظيم هذه الساعة عن طريق الحواس الجسدية، وخاصة طريقة إدارك العينين للضوء والظلام ، وشعور الجلد بالتغيرات في درجات الحرارة, وأن هناك أدلة متزايدة على أن تغيير هذا الإيقاع، على سبيل المثال من خلال العمل لساعات متزايدة أو السفر  بانتظام مناطق مختلفة زمنيا، يُمثل ضغطا على الساعة البيولوجية للجسم ،ويخلق مشاكل صحية على المدى الطويل.

وإقترحت الدراسة الجديدة أن تغيرات الساعة البيولوجية للجسم تؤثر على المخ. وقال رئيس فريق البحث شومي لي، إن "على الرغم من أن الأرق اضطراب منتشر بشكل ملحوظ، فإنه لا تزال أسبابه وعواقبه غير معروفة حتى الآن", وأضاف: "مساحات المادة البيضاء هي حزم مخصوصة، أو ألياف طويلة من الخلايا العصبية، التي تربط جزء واحد من الدماغ بآخر، فإذا كان هناك انخفاض في مساحات المادة البيضاء، تضررت الاتصالات بين مناطق المخ", كما وجدت الدراسة أيضا فقدان المايلين، طلاء الحماية حول الألياف العصبية، في المرضى الذين يعانون من الأرق.

وقال الباحثون، إن هناك حاجة لمزيد من العمل، لأنه على الرغم من إيجاد روابط قوية بين الأرق وتدهور المادة البيضاء، فإنه ولا يمكن التأكد من  ما إذا كانت مشاكل النوم قد تسبب مشاكل في المخ، أو ما إذا كانت أي مشاكل في المخ قد تسبب الأرق, ووجد مشروع بريطاني كبير في عام 2014 أن الشعب البريطاني ينام حاليا ساعتين أقل في الليلة عما كان عليه الأمر   قبل 60 عاما, وحذر مؤلفو الدراسة من جامعات "أكسفورد"، و "كامبردج"، و"هارفارد"، و "مانشستر" و"ساري" الناس من "التغطرس الزائد" إزاء تجاهل أهمية النوم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُبيّن أنَّ الأرق يُدمر أنسجة المخ  ويؤثر على الساعة البيولوجية دراسة تُبيّن أنَّ الأرق يُدمر أنسجة المخ  ويؤثر على الساعة البيولوجية



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday