صيادلة في غزة يتمكنون من تمديد آمن لصلاحية أدوية في ظل نفادها
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

عجز تتعدى نسبته 30% من المستهلكات الدوائية

صيادلة في غزة يتمكنون من "تمديد آمن" لصلاحية أدوية في ظل نفادها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - صيادلة في غزة يتمكنون من "تمديد آمن" لصلاحية أدوية في ظل نفادها

صيادلة في غزة يتمكنون من "تمديد آمن" لصلاحية أدوية
غزة – علياء بدر

تمكّن ثلاثة صيادلة في غزة من "تمديد حياة أدوية" منتهية الصلاحية في ظل شح ونفاد أدوية من مستودعات وزارة الصحة في قطاع غزة، وأخضع الصيادلة الأدوية منتهية الصلاحية إلى عملية فحص وتحليل ودراسة عبر مختبرات الوزارة ليكتشفوا أن بعض الأصناف تستمر فعاليتها الكيميائية بنفس الجودة والكفاءة، وأنه بإمكانهم إحياءها من جديد وتمديد صلاحيتها.

وبحسب وزارة الصحة فإن فريق الصيادلة الثلاثة وفّر عليها عبر تمديد حياة الأدوية بالاستخدام "الفعّال والآمن" خلال السنة الأولى للتجربة نحو 200 ألف دولار، وتقول الصيدلانية نعمة صيام– أحد أعضاء الفريق- إنهم استطاعوا تمديد حياة نحو 20 صنفًا من الأدوية الضرورية اللازمة لمشافي قطاع غزة، موضحة أن هذا ساهم بتوفير أدوية ضرورية وهامة لم يتوفر لها أي بديل.

وتشير إلى أن من الأدوية التي تم تمديد صلاحيتها (ميثوتركسيت، بروبرانولول، بنتوثال الصوديوم، فلومازينيل، ميثوتركسيت)، وتوضح صيام أن الصنف الدوائي المستهدف يخضع لعملية تحليل وفحص للعنصر الكيميائي، فإن حافظ على فعاليته بنفس الكفاءة يتم تمديد فترة إحيائه من جديد.

وتبين أن فترة الصلاحية الجديدة تمتد "للأدوية بين 3 -6 أشهر على حسب نوع الصنف الدوائي، مشيرة إلى أن جهود فريقها جاءت نتيجة دراسة علمية أثبت خلالها أن العديد من الدول الأجنبية والمجاورة اتبعت هذا الأسلوب "تمديد حياة الأدوية" دون أن يسفر ذلك عن أية أعراض جانبية للمرضى.

ويعدّ الفريق الصيدلاني ملفاً خاصاً لتوثيق الأدوية التي تم تمديدها بما يشمل بيانات الصنف الدوائي، والمواد الكيميائية له، ويوضح مدير دائرة الرقابة الدوائية بوزارة الصحة المشرف على الفريق الصيدلاني أيمن الكردي أن عدم توفر المختبرات العلمية بالإمكانات المطلوبة في قطاع غزة؛ حال دون تمديد حياة العديد من الأصناف الأخرى من الأدوية.
ويضيف أن "بعض الأصناف الدوائية تحتاج مختبرات خاصة وأجهزة عالية الدقة لتحليل العناصر الكيميائية للأدوية؛ لكن ذلك غير متوفر للأسف"، ويلفت الكردي إلى أن 75% من الأدوية التي تم إحياؤها هي أدوية طوارئ تتمثل بأقراص دوائية ومحاليل وحقن، مؤكدًا عدم وجود أي بديل لها في القطاع، وأنه إذا توفرت الإمكانات والمستلزمات الدوائية والطبية لما تم اللجوء لتمديد حياة الأدوية.
ويستشهد الفريق الصيدلاني بنجاح عمله بمنظمة الغذاء والدواء الأميركية بعدما مددت حياة الرف لآلاف الأصناف الدوائية لسنوات عديدة، مؤكدين أنهم يستندوا بإحياء الأدوية إلى المرجع العلمي لمنظمة الصحة العالمية، وأن أصناف الأدوية التي تم تمديد الحياة لها تقدم للمرضى عبر المستشفيات فقط وليس الصيدليات.
 
وتحتاج مستشفيات قطاع غزة 480 صنفًا من الأدوية؛ لكن وزارة الصحة تعاني من شح كبير جراء نفادها بالإضافة لمنع الاحتلال الإسرائيلي إدخال العديد منها، ويصف مدير عام الصيدلة بوزارة الصحة منير البرش نجاح الفريق الصيدلي ب"الباهر" في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، مضيفًا أن "تمديد حياة الرف لهذه الأدوية وفّر على وزارة الصحة ملايين الدولارات وحياة الناس؛ بعدما كانت تخسرها بإتلافها".
ويشير إلى أن الوزارة تجد صعوبة في الحصول على الأصناف الدوائية اللازمة لمشافي غزة، وجود شح كبير في هذه الأدوية.

ويبين رئيس نقابة الصيادلة في قطاع غزة خليل أبو ليلة أن تمديد صلاحية الأدوية المنتهية إجراء معمول به عالميًا لجأت إليه العديد من الدول كأمريكا وكولومبيا، الأمر الذي وفّر عليها أموالاً طائلة، ويشير أبو ليلة  إلى أهمية إتباع الأسس العلمية في تمديد الأدوية عبر إخضاعها إلى تحليل مختبري؛ "فإن ثبتت فعالياتها فإنه لا ضير في أن يجدد عمر الدواء ولا خطر على حياة المريض"، وفق قوله.

ويضيف "يتوقف تمديد صلاحية الدواء على فعالية المادة المكون للدواء فإذا ما كانت فعالة عند انتهائه فإن الدواء سيكون صالحاً للاستخدام"، ويلفت أبو ليلة إلى أن الدول التي اتبعت الأسلوب في الأدوية "منتهية الصلاحية" فإن كان بإمكانها تجديد حياتها عملت على ذلك، وإن لم يكن تتلفها.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صيادلة في غزة يتمكنون من تمديد آمن لصلاحية أدوية في ظل نفادها صيادلة في غزة يتمكنون من تمديد آمن لصلاحية أدوية في ظل نفادها



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 07:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

فتح تحقيق فيدرالي في وفاة ضابط شرطة في "أحداث الكونغرس"

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 09:21 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يقتحمون الأقصى

GMT 08:32 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"جيمني 2019 " الجديدة في الأسواق في 5 حزيران المقبل

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 19:10 2017 الإثنين ,11 أيلول / سبتمبر

نسرين أبو صالحة تخوض مغامرة في وادي رم

GMT 12:15 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تقرير يوضح ألونسو يعود لفورمولا-1 عبر بوابة رينو

GMT 05:10 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

"اللون الفيروزي" سحر وهدوء في ديكورات منزلك

GMT 02:02 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

عائشة بن أحمد تتابع تصوير مشاهدها في "نسر الصعيد"
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday