إحصاءات شعور امرأة من 20 بآلام الفرج دون معرفة السبب
آخر تحديث GMT 13:56:07
 فلسطين اليوم -

تتطلب علاجا نفسيا وطبيعيا ومواد نظافة خاصة

إحصاءات شعور امرأة من 20 بآلام الفرج دون معرفة السبب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إحصاءات شعور امرأة من 20 بآلام الفرج دون معرفة السبب

نساء اللواتي يعانين من التهاب الاعضاء الانثوية غالبا ما يعانين أثناء ممارسة الجنس ويحاولن ايجاد سبل لانهاء العلاقة عندما يصبح الامر لا يطاق
واشنطن - رولا عيسى

تعاني 16% من النساء من حالات من الألم في الفرج تدوم لأكثر من ثلاثة أشهر، ولا تعتبر هذه الحالة عصبية ولكن من المحتمل أن هؤلاء النساء يعانين حالة تسمى من التهاب العضو الانثوي، وتحدث هذه الحالة عند النساء من جميع الأعمار أو الأعراق بغض النظر عن تعليمهن أو نوع الجلد أو الميول الجنسية أو حالتهن الاجتماعية.

ويمكن أن يكون الالم كبير وغالبا ما يشبه الطعن أو الحرق، وقد يحدث فقد عندما يفرج الفرج عن افرازاته أو عندما تمسه الملابس أو خلال الجماع، ويمكن أن يكون الما ثابتا، وليس من المستغرب أن تؤثر هذه الحالة على جودة عطاء المرأة في الحياة.

إحصاءات شعور امرأة من 20 بآلام الفرج دون معرفة السبب

وتشير كلمة الفرج بالأساس الى العضو الأنثوي المتكون من ثلاثة أجزاء خارجية وهي البظر وفتحة المهبل وغدد بارثولين والتي توفر زيوت الطبيعية للمهبل، ولديها امدادات غنية من الأعصاب المتخصصة في نقل المتعة والتحفيز.

ولا يمتد الفرج الى المهبل، وتعنى حالة التهاب العضو الانثوي وجود الم في أي من المناطق الثلاث للفرج بدون اصابة واضحة أو عدوى مستمرة، وتشير الاحصاءات أن ثلاثة من أصل 20 امرأة يعانين من هذه الحالة في احدى مراحل حياتهن، ويكون أصعبها في عدم قدرة المرأة على ارتداء الملابس الداخلية أو الجلوس أو استخدام السدادات القطنية.

وتعاني أيضا النساء بهذه الحالة من الألم خلال ممارسة الجنس، وبعضهن يحاولن ايجاد سبل لإنهاء العلاقة عندما يصبح الالم فوق طاقتهن، ويمكن أن يكون هذا الامر محرج لهن ولشريكهن، ويملن أحيانا الى عدم التفسير.

وأوضحت دراسة أميركية أن مشكلة التهاب العضو الانثوي تكلف الدولة الكثير من المال، ففي استراليا تكلف نحو 2 مليار دولار أسترالي، ولا يعرف الطب حتى اليوم أسباب هذه الحالة، وكان يعتقد في البداية انها تنتج من ممارسة المرأة الجنس مع الكثير من الشركاء، ولكن الطب اكتشف لاحقا أن هذا الامر غير صحيح.

ويرافق هذه الحالة ألام أخرى في أنحاء الجسم، مثل متلازمة القولون العصبي، وهذا يعني تغيرات في مركز معالجة المعلومات في الدماغ الذي ينتج الالم عند هؤلاء النساء، ويكون لديهن أيضا مستويات عالية من الالتهابات في الدم، وهم أكثر عرضة للأمراض المنقولة جنسيا، ويعتقد العلماء أن هناك علاقة بين الالتهابات والعدوى.

ويمكن أن يحفز الالتهاب نمو الاعصاب في منطقة الفرج والذي يفسر حساسيته والتهابه فيما بعد، ولكن بعض الحالات تعاني من التهاب العضو الأنثوي حتى بدون أن تكون قد مارست الجنس من قبل وبالتالي ليس تفسير الامر بهذه البساطة.

ويلعب العامل النفسي دورا في الامر، كما في أي حالة مرضية أخرى، ولكن من الصعب معرفة أي من الأمور تأتي أولا هل العامل النفسي أم الالم، ويزيد تراجع الأداء الجنسي المرتبط بالتهاب الأعضاء الأنثوية الاكتئاب مما يؤدي الى مزيد من العجز الجنسي.

وتفيد بعد النساء أن اعراض التهاب الاعضاء الانثوية ظهر لديها بعد الصدمة النفسية مثل وفاة أحد الوالدين أو شريك أو صديق، والعديد يعانين منه خلال انقطاع الطمث، مما يدل على أن الهرمونات تلعب دورا، وربما يكون هناك عنصر وراثي يجعل من النساء أكثر عرضة لهذه الحالة.

وينبغي أن تكون خطوة المرأة الأولى اذا شكت في أنها تعاني من التهاب في العضو الأنثوي أن تزور الطبيب وتطلب منه تحويلها على طبيب نسائي مختص، أو طبيب فرج عالج حالات مماثلة، ويعتبر فهم هذه الحالة سببا لفهم المزيد من الحالات المرضية المرتبطة بآلام الظهر، الى جانب قلة الخيارات العلاجية المتاحة، ولكن الاختصاصي سيساعد المرأة على اتخاذ القرار المناسب بشأن العلاجات المناسبة لها.

وتشمل الخطة العلاجية بعض الادوية والمشورة حول الاستراتيجيات للتعامل مع الحالة أو استشارة مهنيين للعلاج النفسي أو العلاج الطبيعي، وتنطوي بعض العلاجات على تدليك العضلات في قاع الحوض والتدريب للمساعدة في الحد من الضيق في المنطقة، وبعض النساء يجدن الراحة من خلال تسليط المروحة على الفرج أو استخدام المبردات.

ويجب عليها أن تتجنب استخدام الصابون أو غسول تنظيف الجسم، واستخدام مواد خالية من الصابون أو الماء فقط، وعليها أن تتأكد أن منطقة الفرج لينة بما فيه الكفاية أثناء ممارسة الجسم، وإذا كانت تفتقر للزيوت عليها استخدام الزيوت الطبيعية مثل زيت جوز الهند أو زيت اللوز، ولا ينبغي على المرأة أن تعاني بصمت من هذه الاعراض، وتعتبر مؤسسة الام الحوض الاسترالية مكانا للعثور على مزيد من المعلومات حول التهاب الأعضاء الأنثوية وغيرها من حالات آلام الحوض.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحصاءات شعور امرأة من 20 بآلام الفرج دون معرفة السبب إحصاءات شعور امرأة من 20 بآلام الفرج دون معرفة السبب



تألقت بفستان من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى

أحدث إطلالات الملكة ليتيزيا الساحرة باللون "الليلكي" تعرفي عليها

مدريد ـ فلسطين اليوم
إطلالات الملكة ليتيزيا راقية وأنيقة بشكل دائم، وأحدث إطلالات الملكة ليتيزيا لم تكن مختلفة حتى ولو جاءت مكررة لكنها إختيار خالد ومميّز، وزين طقم من مجموعة دار كارولينا هيريرا Carolina Herrera لخريف وشتاء 2016 أحدث  إطلالات الملكة ليتيزيا فبدت مثالاً للأناقة والرقيّ خلال مشاركتها في حفل توزيع جوائز the Jaume I 2020 awards، في مدينة لونجا دي لوس ميركاديريس، واعتمدت الملكة ليتيزيا تسريحة الشعر المنسدل ومكياج ناعم. وتألقت الملكة ليتيزيا بفستان باللون الليلكي من دون أكمام تميّز بقصته الضيقة من الأعلى أما التنورة فجاءت واسعة ووصلت إلى حدود الركبة، وزيّن الخصر حزام من القماش نفسه معقود بأناقة حول خصرها. وأكملت الإطلالة بمعطف واسع أنيق متناسق مع الفستان.   وما زاد أناقة احدث اطلالات الملكة ليتيزيا هو بطانة الفستان والمعطف التي أتت بدرجة لون أد...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:36 2020 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"
 فلسطين اليوم - محاكمة مذيع صيني شهير لاتهامه بالتحرش في قضية "تاريخية"

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 09:43 2015 الأربعاء ,09 أيلول / سبتمبر

أسعار العملات والذهب والفضة في فلسطين الأربعاء

GMT 10:16 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء محبطة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:37 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"القوس" في كانون الأول 2019

GMT 13:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 06:51 2017 الأربعاء ,15 آذار/ مارس

سجن طليق حنان ترك خمسة أعوام لممارسته الشذوذ

GMT 01:32 2014 السبت ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

أنتظر عرض فيلم "القط والفأر" خلال الفترة المقبلة

GMT 05:06 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ألوان شعر النساء جاذبية لموسم شتاء 2019

GMT 04:37 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

أساليب لوضع مكياج محجبات خفيف لموسم الربيع
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday