طبيب بريطاني يُؤكّد أنّ العلاج النفسي آخر ما يحتاج إليه ضحايا الاغتصاب
آخر تحديث GMT 07:53:26
 فلسطين اليوم -

تحدَّثت جيني موراي لصحيفة "ميل" عن تعرُّضها للاعتداء الجنسي

طبيب بريطاني يُؤكّد أنّ العلاج النفسي آخر ما يحتاج إليه ضحايا الاغتصاب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - طبيب بريطاني يُؤكّد أنّ العلاج النفسي آخر ما يحتاج إليه ضحايا الاغتصاب

ضحايا الاعتداء الجنسي
لندن ـ كاتيا حداد

يرتبط الاعتداء الجنسي في ما مضى بالشعور بالذنب والعار، وفي كثير مِن الأحيان كان يشعر الضحايا بأنّ اللوم يقع عليهم في ما حدث لهم، إلا أنّ هذا تغيّر خلال الآونة الأخيرة، إذ يتمّ تشجيع الناس على الإبلاغ عن مثل هذه الحوادث للشرطة والتحدّث بصراحة عن تجاربهم كطريقة للتعامل مع الصدمة، وأدّى هذا بالإضافة إلى زيادة الاهتمام بالصحة العقلية، إلى انطلاق دعوات لتحسين الخدمات النفسية، وهذا الأسبوع، قدّمت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة تعهدا بأن ضحايا الاعتداء الجنسي سيقدم لهم علاجا نفسيا مدى الحياة.

ويقول الدكتور النفسي البريطاني ماكس بيمبرتون عن ذلك: "بعدما عملت مع ضحايا العنف الجنسي على مرّ السنين، لا أستطيع التفكير في شيء أسوأ من ذلك، إن فكرة أنهم يحتاجون، أو حتى يريدون، علاجا نفسيا مدى الحياة هي فكرة سخيفة، قد يطلبون الحصول على العلاج من أي آثار نفسية حادة يعانون منها، لكن ما يريدونه حقا هو الاستمرار في حياتهم، فهم لا يريدون أن يتم تعريفهم بما حدث، أو أن يهيمن ذلك على مستقبلهم، لكن هذا العرض للحصول على علاج نفسي مدى الحياة يضعهم في موضع الضحايا دائما".

وكتبت جيني موراي، في مقالة مفعمة بالمشاعر في صحيفة "ميل" هذا الأسبوع، عن كيف أنها، بعد تعرضها للاغتصاب عندما كانت في سن المراهقة، قررت أنها لن تسمح لهذا الحادث بتشكيل حياتها، وجاء هذا للردّ على تعليقات مثيرة للجدل أطلقتها المؤلفة النسوية جيرمين جرير، التي تعرّضت أيضا للاغتصاب في عمر 18 عاما، ومثل موراي، قالت جرير إنها رفضت أن تعيش ما تبقّى من حياتها باعتبارها ضحية اغتصاب، إلا إنها دعت إلى تخفيض العقوبة على الاغتصاب، قائلة إن المجتمع يجب أن لا ينظر إليه على أنه "جريمة عنيفة عنفا مريعا"، بل ينظر إليه على أنه "ممارسة سيئة للجنس"، وبالطبع تلك التعليقات أثارت العديد من ردود الفعل الغاضبة من الذين شعروا أن جرير تقلل من جريمة الاغتصاب.

ويقول الدكتور ماكس: "ما فاجأني هو الموقف القوي الذي اتخذته للسيدتين، وهو رد فعل يتقاسمه الكثير من مرضاي، رجالا ونساء، وفي الوقت الذي تدعو فيه هيئة الخدمات الصحية الوطنية إلى "العلاج المستند إلى الأدلة"، أتساءل لماذا يجري الترويج لاستراتيجية "تقديم العلاج النفسي مدى الحياة"، والتي لا يوجد دليل على فائدتها، على العكس من ذلك، هناك دليل جيد على أن العلاج محدود الوقت يساعد على أفضل وجه أولئك الذين يعانون من مشكلات بالصحة العقلية، إذ إن قضاء فترات بعيدا عن العلاج فرصة لهم لتعزيز ما تعلموه في العلاج وتطوير مهاراتهم الخاصة في التأقلم"، ويضيف: "يمكن أن يؤدي الكثير من العلاج إلى جعلهم معتمدين على المعالج النفسي، وأن لا يحاولوا التغلب على مشاكلهم بنفسهم".

يرتبط الاعتداء الجنسي في ما مضى بالشعور بالذنب والعار، وفي كثير مِن الأحيان كان يشعر الضحايا بأنّ اللوم يقع عليهم في ما حدث لهم، إلا أنّ هذا تغيّر خلال الآونة الأخيرة، إذ يتمّ تشجيع الناس على الإبلاغ عن مثل هذه الحوادث للشرطة والتحدّث بصراحة عن تجاربهم كطريقة للتعامل مع الصدمة، وأدّى هذا بالإضافة إلى زيادة الاهتمام بالصحة العقلية، إلى انطلاق دعوات لتحسين الخدمات النفسية، وهذا الأسبوع، قدّمت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة تعهدا بأن ضحايا الاعتداء الجنسي سيقدم لهم علاجا نفسيا مدى الحياة.

ويقول الدكتور النفسي البريطاني ماكس بيمبرتون عن ذلك: "بعدما عملت مع ضحايا العنف الجنسي على مرّ السنين، لا أستطيع التفكير في شيء أسوأ من ذلك، إن فكرة أنهم يحتاجون، أو حتى يريدون، علاجا نفسيا مدى الحياة هي فكرة سخيفة، قد يطلبون الحصول على العلاج من أي آثار نفسية حادة يعانون منها، لكن ما يريدونه حقا هو الاستمرار في حياتهم، فهم لا يريدون أن يتم تعريفهم بما حدث، أو أن يهيمن ذلك على مستقبلهم، لكن هذا العرض للحصول على علاج نفسي مدى الحياة يضعهم في موضع الضحايا دائما".

وكتبت جيني موراي، في مقالة مفعمة بالمشاعر في صحيفة "ميل" هذا الأسبوع، عن كيف أنها، بعد تعرضها للاغتصاب عندما كانت في سن المراهقة، قررت أنها لن تسمح لهذا الحادث بتشكيل حياتها، وجاء هذا للردّ على تعليقات مثيرة للجدل أطلقتها المؤلفة النسوية جيرمين جرير، التي تعرّضت أيضا للاغتصاب في عمر 18 عاما، ومثل موراي، قالت جرير إنها رفضت أن تعيش ما تبقّى من حياتها باعتبارها ضحية اغتصاب، إلا إنها دعت إلى تخفيض العقوبة على الاغتصاب، قائلة إن المجتمع يجب أن لا ينظر إليه على أنه "جريمة عنيفة عنفا مريعا"، بل ينظر إليه على أنه "ممارسة سيئة للجنس"، وبالطبع تلك التعليقات أثارت العديد من ردود الفعل الغاضبة من الذين شعروا أن جرير تقلل من جريمة الاغتصاب.

ويقول الدكتور ماكس: "ما فاجأني هو الموقف القوي الذي اتخذته للسيدتين، وهو رد فعل يتقاسمه الكثير من مرضاي، رجالا ونساء، وفي الوقت الذي تدعو فيه هيئة الخدمات الصحية الوطنية إلى "العلاج المستند إلى الأدلة"، أتساءل لماذا يجري الترويج لاستراتيجية "تقديم العلاج النفسي مدى الحياة"، والتي لا يوجد دليل على فائدتها، على العكس من ذلك، هناك دليل جيد على أن العلاج محدود الوقت يساعد على أفضل وجه أولئك الذين يعانون من مشكلات بالصحة العقلية، إذ إن قضاء فترات بعيدا عن العلاج فرصة لهم لتعزيز ما تعلموه في العلاج وتطوير مهاراتهم الخاصة في التأقلم"، ويضيف: "يمكن أن يؤدي الكثير من العلاج إلى جعلهم معتمدين على المعالج النفسي، وأن لا يحاولوا التغلب على مشاكلهم بنفسهم".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طبيب بريطاني يُؤكّد أنّ العلاج النفسي آخر ما يحتاج إليه ضحايا الاغتصاب طبيب بريطاني يُؤكّد أنّ العلاج النفسي آخر ما يحتاج إليه ضحايا الاغتصاب



اخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة والقصات الفاخرة

أجمل إطلالات النجمات خلال حضورهن أسبوع الهوت كوتور في باريس

باريس ـ فلسطين اليوم
غصّت إطلالات النجمات خلال أسبوع الهوت كوتور في باريس بأجمل الصيحات البارزة والملفتة، مع القصات الفاخرة التي تستحق التوقف عندها. فاخترن التصاميم الكاجوال والموديلات المريحة خلال حضورهن في الصفوف الامامية.ونستعرض فيما يلي أناقة النجمات والعارضات اللواتي اخترن أجمل صيحات الموضة مباشرة من أسبوع باريس للالبسة الراقية، حيث سحرت النجمة  Doutzen Kroes الأنظار خلال توجّهها لحضور عرض Dior لموسم ربيع وصيف 2020، مرتدية بدلة رسمية باللون الاسود مع التنورة الواسعة والبلايزر المستقيمة. كما ارتدت البوت المسطح والمريح مع الساق العالية لاستكمال اناقتها. ولفتتنا التنورة الجلدية السوداء مع القميص النيلية التي ارتدتها Alexa Chung في عرض Dior مع الحزان الرفيع على الخصر. أما موضة الفستان الابيض المنقط فارتدتهGala Gordon  فارتدته مع الاكسسوارات السوداء.كما ...المزيد

GMT 07:37 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

"نيكولا غيسكيير" يجعل من حقائب لويس فويتون مبتكرة وأنيقة
 فلسطين اليوم - "نيكولا غيسكيير" يجعل من حقائب لويس فويتون مبتكرة وأنيقة

GMT 05:36 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل المناظر الطبيعية الساحرة وأشهر الوجهات في الوطن العربي
 فلسطين اليوم - أجمل المناظر الطبيعية الساحرة وأشهر الوجهات في الوطن العربي

GMT 04:46 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

توقيف صحافي أميركي ينقل مشاهد بث حي للتظاهرات اللبنانية
 فلسطين اليوم - توقيف صحافي أميركي ينقل مشاهد بث حي للتظاهرات اللبنانية

GMT 09:06 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 08:04 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طريقة تطبيق صبغ الشعر الرمادي في المنزل

GMT 05:36 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يؤكدون تأثير الاكتئاب على مواجهة مرض السرطان

GMT 13:14 2018 السبت ,12 أيار / مايو

اترك ما لا يعنيك

GMT 06:01 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

"فولكسفاجن تورينج" أحد أجمل السيارات الساحرة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday