تناول العناصر الغذائية المفيدة يساعد على سرعة ودقة الفهم
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

تعد ضرورية لقيام المخ بوظيفته وتمنع الإنسان من الاكتئاب

تناول العناصر الغذائية المفيدة يساعد على سرعة ودقة الفهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تناول العناصر الغذائية المفيدة يساعد على سرعة ودقة الفهم

المشاكل المعرفية والإدراكية، إضافة إلى مشاكل الاكتئاب
لندن ـ كاتيا حداد

يواجه الإنسان، العديد من المشاكل المعرفية والإدراكية، إضافة إلى مشاكل الاكتئاب، والقلق المزمن الذي يؤرق الحياة اليومية. وأثبتت بيانات الأطباء النفسيين والأمراض العقلية، أن مشاكل الإدراك والمعرفة لم تعدّ ترتبط بالشيخوخة والتقدم في السن، بل أن نمط الحياة السريع المتغير ومشاكل الحياة أصبح لها دور سلبي على الأشخاص بغض النظر عن سنهم.

ووجد إحدى الأطباء المتخصصين في علم النفس أن تلك المشاكل يمكن تجنبها بحل بسيط، وغير مكلف مثل مضادات الاكتئاب والإجازات طويلة المدى. في الواقع، تكاليف علاج الصحة العقلية في بريطانيا مكلفة، تصل إلى 77 مليار جنيه استرليني في السنة، أي أكثر من أمراض القلب والسرطان مجتمعة.

وعند إعطاء الدماغ لعناصر الغذائية التي يحتاجها للعمل على النحو الأمثل، فإنه يمكن أن يعمل بكفاءة، كما تتحسن القدرة على التعلم والتركيز والذاكرة. ويمكنك أن تصبح أخف وزنًا في المزاج والوزن، وأكثر إشراقًا في النظرة والقدرة المعرفية، لأنه عندما يصبح عقلك راض فإنه يطلق تأثير الدومينو الرائع، وهو سلسلة من تحسين الصحة على كل المستويات. وتشير أبحاث المخ بشكل واضح جدًا إلى أن التدهور المعرفي لا يأتي حتميًا مع الشيخوخة.

ويمكننا اتخاذ خطوات عملية وبسيطة للغاية، للحفاظ على الصحة المعرفية طوال الحياة، ولكن إذا كنت ترغب في مخ يعمل بشكل جيد في سن الشيخوخة، فتحتاج إلى التفكير في الرعاية الاجتماعية السخية قبل وقوع هفوات الذاكرة.

وليس هناك دليل علمي لدعم حقيقة أن ما تأكله يمكن أن يؤثر على حالتك المزاجية، والسلوك، والتركيز، والتعلم، والذاكرة، إلا أن معظم الناس لا يربطوا ما يأكلون مع كيفية عمل المخ. وإذا كان النسيان أو المزاج يمنعون من تعلم شيء جديد، فإن الناس غالبًا ما يبحثون عن أسباب أخرى لشرح لماذا يشعرون بهذه الطريقة. ولكن لأن التفكير هو نمط من النشاط الخلوي عبر شبكة واسعة من الخلايا، والمواد الكيميائية، والأغشية والجزيئات، فمن الممكن أن يؤثر على عمل المخ بنفس الطريقة التي تؤثر على أجسادنا.

بعد 20 عامًا، من التورط في البحث في كيفية تأثير التغذية على وظيفة الدماغ، تعلم أحد الأطباء الكثير عن الغذاء وما هو تأثيره على المخ. وإذا كنت تعرف ما تفعله المواد الغذائية المختلفة في المخ، والسبب في أنها ضرورية لوظيفة المخ المثلى، عليك أن تكون في أفضل تجهيز لاختيار الأطعمة المناسبة. وتعتقد أن لديك أي سيطرة على كيفية أداء المخ، ولكن في الواقع يتم تحديد فقط ثلث آثار الشيخوخة من خلال التغير الجيني، الثلثين الآخرين هما تحت سيطرتك.

ويتكون المخ من العديد من المليارات من الخلايا العصبية، التي يمكن أن تبقى قوية أو تتقلص في الحجم، والاتصالات بين تلك الخلايا العصبية يمكن أن يتم تعزيزها أو إضعافها، أو إنشاء قواعد جديدة. وهذه التغيرات على التضاريس البدنية من المخ تعطي تعليمات للجسم، والتي تظهر كقدرات ومهارات جديدة.

القهوة تعطيك طاقة واضحة جدا، ولكن تناول وجبة خفيفة توفر لك الدهون الجيدة، والبروتين، والكربوهيدرات غير المكررة، مثل اللوز والطماطم المجففة بالشمس. وهذه الشبكة من الخلايا مترابطة تعمل معًا، للسيطرة على فكر واحد.

والمخ يستهلك 25 في المائة من الأكسجين الذي نتنفسه، و 20 في المائة من الدم الذي يضخ من خلال قلبك "ترسل فورًا 100 ألف ميل من الأوعية الدموية الصغيرة جدا في رأسك"، وحتى نصف الجلوكوز من عمليات الجسم من الغذاء.  وأكثر من نصف المخ يتكون من الدهون، بنسبة 60 في المائة. وبعد الماء، الدهون هي المادة الأكثر وفرة التي وجدت في الجسم والمخ.

ويحيط بكل خلية من المخ الدهون، والصحية منها ينبغي أن تشكل جزءًا أساسيًا من النظام الغذائي للجميع. فإذا قررت تناول طعام "قليل الدسم" لمصلحة فقدان الوزن، هناك فرصة كبيرة لتعاني من تدني الحالة المزاجية، وربما الاكتئاب، نتيجة لذلك. وليعمل المخ في أفضل حالاته، يحتاج لأشكال صحية من الدهون المشبعة، وغير المشبعة الأحادية.

وتميل تكوين الطاقة الدهنية من الدهون الحيوانية إلى تشديد أغشية الخلايا لدينا، مما يجعلها غير مرنة وغير قادرة على الاستجابة بسرعة، لمختلف الوظائف التي عليها القيام بها. وفي نهاية المطاف هذا يؤدي إلى التفكير البطيء والنسيان، فضلًا عن التدهور المعرفي العام.

وتضعف الأغشية الصلبة من قدرة خلايا المخ على إجراء محادثات سلسة مع بعضها البعض، بحيث يمكن أن تصبح الرسائل بينهما مشوشة. ومع ذلك، يمكن لدهون في النظام الغذائي أن تجعل تلك الأغشية مرنة ومطاطة بسرعة. فأن سرعة تفكيرك تعتمد في جزء منها على الصحة والمرونة في خلايا المخ بما يسمى بالمايلين، والتي تغطي الاتصالات بين الخلايا العصبية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تناول العناصر الغذائية المفيدة يساعد على سرعة ودقة الفهم تناول العناصر الغذائية المفيدة يساعد على سرعة ودقة الفهم



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 09:57 2020 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

108 مستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وينفذون جولات استفزازية

GMT 12:56 2021 الأحد ,03 كانون الثاني / يناير

إنتاج روسيا من النفط في 2020 يسجّل أول تراجع منذ 2008

GMT 08:44 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الجدي" في كانون الأول 2019

GMT 12:04 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

عمرو موسى يحضر عزاء الفنان شعبان عبد الرحيم

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 00:15 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 20:17 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

السبت العرض الأول لأفلام شارلي شابلن في سينما الهناجر

GMT 00:33 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرجيو راموس يدافع عن كاسياس ضد شبيه مورينيو
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday