دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

ادراجها تحت بند "المخدرات" يصعّب من دراستها

دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء

الماريجوانـا قد تساهم في الشعور بحالةٍ جيدة
واشنطن - يوسف مكي

يواجه الخبراء صعوبة كبيرة في القيام بعمل دراسات أكثر علي الماريجوانـا، والتي تندرج علي رأس قائمة المخدرات الغير مقبول إستخدامها في الأغراض الطبية، فبعد ربط العديد من التقارير القصصية إضافةً إلي بعض الدراسات ما بين الماريجوانـا والعديد من الفوائد الصحية بداية من تخفيف الآلام حتي المساعدة مع أشكال معينة من الصرع، إلا أن هناك حاجة إلي إجراء المزيد من التحليلات العلمية القوية بحسب ما يقول الخبراء، فإستخدام الماريجوانـا كدواء له تأثير نفسي يمكن أن يحمل معه مخاطر عديدة، خاصةً لدي هؤلاء الأشخاص الذين قد يكونوا عرضةً للإدمان أو الإصابة بأمراض عقلية. فيما يلي نظرة حول كيفية تأثير الماريجوانا علي الدماغ والجسم

دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء

تتفاعل واحدة من المكونات النشطة للعشب وهي تتراهيدروكانابينول tetrahydrocannabinol أو THC مع الجزء المسؤول عن الإستجابة للأشياء التي تجعلنا نشعر بالسعادة مثل تناول الطعام و الجنسوعندما يشتد الإنفعال بسبب المخدرات، فإن نظام المكافأة يخلق مشاعر النشوة، وهو ذلك السبب أيضاً الذي دعا بعض الدراسات إلي الإشارة للمشاكل الناجمة عن الإستخدام المفرط لدي بعض الأشخاص، حيث أنه ومع المزيد من مشاعر النشوة، يقل الشعور بالتجارب مصدر السعادة.

دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء

في غضون بضع دقائق من تعاطي الماريجوانـا، فإن معدل ضربات القلب يزيد بواقع 20 إلي 50 دقة في الدقيقة. ويمكن أن يدوم ذلك من 20 دقيقة إلي ثلاث ساعات وفقاً للمعهد الوطني لتعاطي المخدرات.

دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء

 يحتوي نبات الماريجوانـا علي مواد كيميائية وهي الكانابيديول cannabidiol التي وإن كانت غير مسؤولة عن حالة الإثارة ولكنه يعتقد مسؤوليتها عن العديد من الآثار العلاجية للنبات بدايةً من تخفيف الآلام وحتي العلاج المحتمل لأنواع معينة من الصرع في مرحلة الطفولة، وبينما لا توجد الكثير من التقارير الواردة عن الأفراد المستخدمين للماريجوانـا ممن زعموا مساعدتها في تخفيف أعراض المرض، فإن القليل من الدراسات العلمية تدعم هذه الإدعاءات في الوقت الذي لا تزال فيه الماريجوانا محظور تعاطيها. ومع عدم وجود الكثير من الدراسات التي تؤيد فكرة النتائج المفيدة للماريجوانا فيما يتعلق ببعض الأمراض، إلا أن العلماء توصلوا إلي إمكانية تخفيفها للإلتهابات مثل إلتهاب المفاصل الروماتويدي. ففي دراسة مبدئية عام 2005 خضع لها 58 مريضًا بإلتهاب المفاصل الروماتويدي أو الرثياني، فقد تلقي ما يقرب من نصفهم تقريباً دواء وهمي بينما حصل آخرون علي دواء يدخل القنب ضمن تركيبه وهو Sativex. ووجد العلماء بأن هؤلاء الذين يعانوا من إلتهاب المفاصل الرثياني وحصلوا علي علاج Sativex قد شهدوا تحسناً ملحوظاً في الحركة ونوعية النوم.

دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء

يمكن لهؤلاء الأشخاص الذن يعانون من أمراض مثل كرون Crohn's و إلتهاب القولون التقرحي الإستفادة من الماريجوانـا بحسب ما تشير الدراسات، إلا أن أغلب الباحثون لا يزالوا يشددون علي الحاجة إلي إجراء المزيد من الدراسات.ووصف بحث صادر عام 2014 علي سبيل المثال إثنين من الدراسات لمرضي كرون Chron's المزمن، وقد أظهرت الدراسة الأولي إنخفاض في الأعراض لدي 10 من 11 مريض إعتمدوا علي الماريجوانـا في العلاج، بينما لم يسجل تناول العلاج تحسناً سوي لدي أربعة فقط من 10 مرضي. ولكن الدراسة وجدت بأن إستخدام جرعة منخفضة من الكانابيديول cannabidiol لم يكن له تأثير علي المرضي.

 

 دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء

ربما يكون عقار "اكسبيديويكس" Epidiolex الذي يحتوي علي الماريجوانـا في طريقه لأن يصبح الأول من نوعه الذي يحصل علي تصديق من إدارة الغذاء والدواء من أجل علاج أشكال الصرع المختلفة في مرحلة الطفولة. وتدرس شركة جي دبليو فارما GW Pharma الكانابيديولcannabidiol في الإستخدام المحتمل لدي الأشخاص الذين يعانون من متلازمة درافيتDravet  و لينوكس غاستو وهو شكل نادر من مرض الصرع يظهر في مرحلة الطفولة.

دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء

بعد تعاطي الماريجوانا، فإنه يمكن الشعور بفقدان حالة التوازن، فضلاً عن التأثير علي النشاط في المخيخ والعقد القاعدية حيث المناطق في الدماخ والتي تساعد علي إحداث التوازن ومسؤولة عن فترة رد الفعل.

 

ويعد الشعور بالبطئ في مرور الوقت أو إنقضاء الساعات سريعاً واحداً من الآثار الأكثر شيوعاً عند إستخدام الماريجوانـا. وفي عام 2012 حاولت أحد الأبحاث إستخلاص بعض النتائج من بعض هذه الدراسات علي التقارير القصصية، ولكنها لم تتمكن من القيام بذلك، وفي دراسة أجريت عام 1998 ركزت علي دماغ المتطوعين بإستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، فقد لاحظ الباحثون بأن العديد منهم قد مر بتقلب في تدفق الدم إلي المخيخ، وهو ما يلعب دوراً علي الأرجح في الإحساس بالزمن.

 

   الماريجوانـا يمكن أن تؤدي أيضاً إلي إحمرار في العينين

 

مع تسبب نبات الماريجوانا في تمدد الأوعية الدموية، فإنها تصيب أيضاً بإحمرار في العينين

 

   تأثير الماريجوانـا علي الشهية

 

يميل كلاً من المدخنين نسبياً أو بشكل أكثر شراهة للماريجوانـا إلي تناول المزيد من الطعام، نظراً لتأثير ذلك النبات علي المناطق في الدماغ المسؤولة عن الشعور بالشبع،  مع شعور هؤلاء دوماً بعدم الإكتفاء من الطعام الذي تناولونه وفقاً لدراسة حديثة أجريت علي الفئران.

 

   يمكن للماريجوانـا أيضاً التدخل في تشكيل الذاكرة

 

ربما يؤدي تعاطي الماريجوانـا إلي إشاعة الفوضي في الذاكرة وتغيير طريقة الدماغ في معالجة المعلومات، ولكن العلماء لا يزالوا غير متأكدين بالتحديد في كيفية حدوث ذلك. ومع إشارة العديد من الدراسات إلي تدخل الماريجوانـا في الذاكرة علي المدي القصير، إلا أن الباحثون توصلوا إلي حدوث ذلك التأثير علي هؤلاء عديمي الخبرة أو المدخنين للنبات بشكلٍ متقطع.

 

   ربما تزيد مخاطر الإصابة بالإكتئاب لدي بعض الأشخاص

 

لا يستطيع العلماء الجزم بوجود علاقة ما بين تدخين الماريجوانـا والشعور بالإكتئاب، أو ما إذا كان المصابين بالإكتئاب أكثر عرضة للتدخين. ولكن أحد الدراسات من هولندا تشير إلي أن تدخين النبات يزيد علي ما يبدو من مخاطر الإكتئاب لدي الشباب ممن لديهم جينات خاصة من السيروتونين.

 

   التدخين بإنتظام مرتبط ببعض التغييرات المحددة في الدماغ – ولكن العلماء لا يمكنهم التأكد من ذلك

 

إستخدم العلماء في دراسة حديثة لمجموعة من الفحص للدماغ بواسطة الرنين المغناطيسي، من أجل الحصول علي صورة أفضل للدماغ لدي البالغين الذين تعاطوا الماريجوانـا أربعة مرات علي الأقل في الإسبوع لعدة أعوام، مع مقارنة ذلك بالأشخاص الذين لم يقوموا بالتدخين سوي نادراً أو هؤلاء ممن لم يخوضوا التجربة مطلقاً، وقد توصلوا إلي أن هؤلاء المدخنين علي المدي الطويل كانت لديهم القشرة الأمامية المدارية صغيرة، وهي المنطقة في الدماغ المسؤولة عن معالجة العواطف وإتخاذ القرارات. ولكن أيضاً كان لديهم وصلات أقوي عبر الدماغ والتي أرجعها العلماء إلي إحتمالية تطورها للتعويض لدي المدخنين. فيما تشير دراسة أخري إلي أن وجود القشرة الأمامية المدارية صغيرة يمكن أن يجعل شخصاً ما أكثر عرضة للبدء في التدخين. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء دراسات تؤكّد أن الماريغوانـا قد تخفف من آلام مرض التهاب الأمعاء



هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 18:29 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

أسماك الوطواط العملاقة تغزو شواطئ غزة

GMT 09:39 2024 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

الأطعمة الدهنية تؤثر سلبًا على الجهاز المناعي والدماغ

GMT 21:38 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

سيمافور المحطة!

GMT 21:32 2023 الإثنين ,13 آذار/ مارس

ماذا حل بالثمانيتين معاً؟

GMT 16:34 2020 الخميس ,16 تموز / يوليو

أخبار من السعودية وسورية ولبنان

GMT 10:41 2020 الخميس ,24 كانون الأول / ديسمبر

انتخابات رابعة وخارطة سياسية وحزبية مفخّخة في إسرائيل

GMT 08:40 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

معلومات عن السيارة نيسان " إكس تيرا" موديل 2021 الجديدة كليًا

GMT 02:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فراس سعيد يؤكّد أن فكرة "التاريخ السري لكوثر" خارج الصندوق
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday