دراسة بحثية تكشف ارتباط زيكا بـصغر رأس الأجنّة وتعلن عن علاج  لتعزيز المناعة
آخر تحديث GMT 09:50:13
 فلسطين اليوم -

يسبب موت الخلايا الجذعية في المخّ

دراسة بحثية تكشف ارتباط "زيكا" بـ"صغر رأس الأجنّة" وتعلن عن علاج لتعزيز المناعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة بحثية تكشف ارتباط "زيكا" بـ"صغر رأس الأجنّة" وتعلن عن علاج  لتعزيز المناعة

مولود برازيلي يعاني من صغر الرأس بسبب اصابة الأم بـ"زيكا"
لندن ـ كاتيا حداد

توصل الباحثون إلى انفراجة في فهم كيفية تأثير فيروس "زيكا" على الأطفال الذين ولدوا مع تشوهات خلقية ومشاكل في النمو. ووجدت دراسة أن الفيروس ينشط في النظام المناعي الذي يعطل نشاط الجينات الضرورية لنمو مخ الجنين، مما يؤدي إلى صغر الرأس، حسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

 وأظهرت النتائج الاستجابة المناعية للفيروس، الذي يسببّ موت الخلايا الجذعية في المخ،  ومن المحتمل أن يتم تقليلها للحد من تأثيرات الفيروس وما يتعلق به من تشوهات في الولادة. وظهرت أدلة على وجود صلة بين الفيروس وصغر حجم رأس الجنين، منذ  تفشي مرض "زيكا" في أميركا الجنوبية والوسطى من العام الماضي، إذ أكد مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة وجود هذا الرابط، بسبب زيادة حالات ضمور الأطفال حديثي الولادة لأمهات مصابات بالمرض في البرازيل وغيرها من بلدان أميركا اللاتينية.

وأكدّ العديد من الدراسات أن الفيروس يهاجم تطوير مخ الجنين، ويصيب الخلايا الأصلية العصبية، والخلايا الجذعية التي تتطور في المخ والرأس، ولكن فريق البحث في جامعة كاليفورنيا في سان دييغو ركزّ على جزيء  من مستقبلات يسمى TLR3، والتي تلعب دورا أساسيا في الاستجابة المناعية الفطرية للجسم.
وحسب الدراسات، فعندما  تهاجم الفيروسات الخلايا، يتم تنشيط TLR3 ويؤدي إلى إنتاج بروتينات للمساعدة في محاربة الفيروس، ولكن الاستجابة يمكن أن تختلف تبعا لطبيعة التهديد الفيروسي.

وفي الخلايا الجذعية العصبية، يتم تنشيط مسار المناعة، الذي يؤدي بنهاية المطاف إلى موت الخلايا العصبية في وقت مبكر، ويعتقد أن الفيروس يؤدي إلى  انكماش كلي من نمو الدماغ.
وفي المختبر، استخدم الفريق أمخاخ عضوانية، وهي نماذج مصغرة ثلاثية الأبعاد تشبه المخ مصنوعة من مجموعات من مختلف أنواع خلايا الدماغ المشتقة من الخلايا الجذعية الجنينية، لدراسة الاستجابة المناعية في مزيد من التفاصيل.

وأكد البروفيسور طارق رنا، باحث  في كلية الطب في جامعة كاليفورنيا بسان دييغو، وكبير المشاركين في الورقة البحثية كنا نسأل عن قوة الدليل، وكنا متحمسين عندما منعنا TLR3 في الأمخاخ العضوانية المصابة بزيكا، وانحفاض حجمها بشكل أقل دراماتيكيىة". وأضاف:"مازلت غير مقتنع، لذا استخدمنا مادة كيميائية لتعزيز تفعيل TLR3، وأشار إلى أن أنسجة الدماغ بدأت تتقلص على نحو أسرع بكثير".

وفي الوقت الذي تنكمش الأمخاخ العضوانية ردا على زيادة مستويات TLR3، حيث ماتت الخلايا الجذعية من الاستجابة المناعية، وجد الفريق أن تقوية الجزيء يُقلل تأثير الانكماش، ويشير ذلك إلى وجود علاج محتمل لأولئك الذين يعانون من الفيروس.

ويرى الباحثون أن تثبيط TLR3 يمكن أن يوفر بعض الحماية للخلايا العصبية المصابة بالفيروس، ويمكنها من مواصلة النمو والتواصل مع  الخلايا غير المصابة، مما يمكن أن يقلل من مسألة صغر الرأس وغيرها من القضايا المتعلقة بنمو الأجنة الذين لم يولدوا بعد.
وأضاف البروفسيور:"جزء من مختبري يعمل على الفيروسات الأخرى، ونحن نتطلع دائما إلي الفيروسات البكتيرية،  وغيرها من الخلايا المناعية الخارجية، فنحن أبدا لم نفكر في النظر إلي هذا النظام". وتابع:"هناك العديد من الفيروسات الأخرى التي تسبب تلف الجهاز العصبي المركزي، والآن أريد أن نعود وننظر في تلك أيضا". وقد تم نشر البحث في مجلة "الخلايا الجذعية الخلية".
ومع ذلك، تم تسليط الضوء على فريق استخدم سلالة الأفارقة من الفيروس، ووجدوا أن السلالة المسؤولة عن تفشي المرض في الأميركتين يختلف قليلا، والتي تنشأ في آسيا. وعلى الرغم من ذلك، فإن الفريق يسلط الضوء على أنهم استخدموا السلالة الأفريقية للفيروس، والسلالة الأخرى المسؤولة عن تفشي الفيروس في الأميركتين المختلفة نسبيا، والأصلية في آسيا.

وأوضح رنا :"استخدمنا نموذجا" ثلاثي الأبعاد لتطور مخ إنساني بدائي، للمساعدة على إيجاد آلية واحدة  لكيفية ضمور الأجنة النامية المصابة بـفيروس زيكا". وتابع:"لكننا نتوقع أن باحثين آخرين سيستخدمون الآن أيضا نفس هذا التدرج، وتستنسخ نظما"ّ لدراسة جوانب أخرى من العدوى واختبار العلاجات المحتملة"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة بحثية تكشف ارتباط زيكا بـصغر رأس الأجنّة وتعلن عن علاج  لتعزيز المناعة دراسة بحثية تكشف ارتباط زيكا بـصغر رأس الأجنّة وتعلن عن علاج  لتعزيز المناعة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 02:42 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

فيوليت براون أكبر معمرة في العالم تعيش في جامايكا

GMT 02:53 2018 الثلاثاء ,04 أيلول / سبتمبر

الفنانة نادية الجندي تؤكد تحضيرها لعمل فني جديد

GMT 16:55 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 17:58 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد عصير القصب لمكافحة العدوى البولية

GMT 15:56 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

هاتف LG Velvet الذكي يظهر في فيديو تشويقي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday