دراسة تكشف أن الدهون البنية في الجسم تحمي من أمراض القلب والسكر
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

دراسة تكشف أن الدهون البنية في الجسم تحمي من أمراض القلب والسكر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة تكشف أن الدهون البنية في الجسم تحمي من أمراض القلب والسكر

أمراض القلب
لندن ـ فلسطين اليوم

وجدت دراسة جديدة نشرتها صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أن الأشخاص الذين لديهم "دهون بنية" أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض التمثيل الغذائي المزمنة، حيث إن الدهون البنية، والمعروفة أيضًا باسم الأنسجة الدهنية البنية، تحول الطعام إلى حرارة للجسم.نظر الباحثون في فحوصات التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني 52 ألف مريض وقارنوا أولئك الذين لديهم دهون بنية يمكن اكتشافها أو لا، وأظهر البحث أن 9.5% من

الأشخاص الذين ليس لديهم أنسجة دهنية بنية يمكن اكتشافها مصابون بداء السكري من النوع 2 مقارنة بـ 4.6% من الأشخاص الذين يعانون من الدهون البنية، بالإضافة إلى ذلك، فإن 22.2% من الأشخاص الذين ليس لديهم دهون بنية لديهم كوليسترول غير طبيعي مقارنة بـ 18.9% من المجموعة الأخرى.توصلت دراسة جديدة إلى أنه ليس كل الدهون متساوية ويمكن لبعضها أن يساعدنا بالفعل في مكافحة العديد من الظروف الصحية، وقد اكتشف علماء من جامعة روكفلر

في مدينة نيويورك، كيف تفيد الدهون البنية صحتنا، المعروفة أيضًا باسم الأنسجة الدهنية البنية، يتمثل الدور الرئيسي للدهون البنية في تحويل الطعام الذي نتناوله إلى حرارة للجسم.وجد الباحثون، أن الأشخاص الذين لديهم دهون بنية يمكن اكتشافها كانوا أقل عرضة بنسبة 14 % لارتفاع الكوليسترول بشكل غير طبيعي ولديهم نصف خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.بالإضافة إلى ذلك، كان هناك أيضًا خطر أقل للإصابة بارتفاع ضغط الدم وفشل القلب

الاحتقاني ومرض الشريان التاجي، تحرق الدهون البنية السعرات الحرارية عند تنشيطها.وقالت الصحيفة، إن الدهون البنية توجد عادة في الرقبة وأعلى الظهر وكذلك حول الكلى والحبل الشوكي، يفقد البشر معظم الدهون البنية بعد أن يمروا بمرحلة الطفولة، ولكن يمكن تكوينها من خلال ممارسة الرياضة، والنوم الجيد.وأضافت، تختلف الدهون البنية كثيرًا عن الدهون البيضاء، أو الأنسجة الدهنية البيضاء، وهي نوع الدهون التي يعرفها معظم الناس، حيث تقوم الدهون البيضاء

بتخزين الطاقة في جيوب دهنية كبيرة حول الجسم وتنتج هرمونات تفرز في مجرى الدم، موضحة أن كثرة الدهون البيضاء وخاصة في منطقة البطن والوركين أوالفخذين، تزيد من خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري.من ناحية أخرى، تشير الأبحاث إلى أن البالغين ذوي مؤشرات كتلة الجسم المنخفضة ومستويات السكر الطبيعية في الدم يميلون إلى زيادة الدهون البنية، يقول المؤلفون إن الدراسة هي الأكبر من نوعها على البشر وتتوسع في الفوائد الصحية للدهون البنية المقترحة في الدراسات السابقة.

قال الدكتور بول كوهين، كبير الأطباء المعالجين في مستشفى جامعة روكفلر للمرة الأولى يكشف عن صلة بانخفاض مخاطر الإصابة بحالات معينة، موضحا إن هذه النتائج تجعلنا أكثر ثقة بشأن إمكانية استهداف الدهون البنية لفوائدها العلاجية".بالنسبة للدراسة، التي نُشرت في مجلة Nature Medicine، نظر الفريق في أكثر من 130 ألف عملية مسح ضوئي للتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني من أكثر من 52 ألف مريض.

وجد الباحثون وجود الدهون البنية فيما يقرب من 10 %من المرضى، بعد ذلك، قارنوا ظروف مجموعتي المرضى ووجدوا أن أولئك الذين يعانون من الدهون البنية كانوا أقل عرضة للمعاناة من أمراض القلب والتمثيل الغذائي، على سبيل المثال، كان 9.5 % من أولئك الذين ليس لديهم دهون بنية يمكن اكتشافها مصابون بداء السكري من النوع الثاني مقارنة بـ 4.6%.علاوة على ذلك، كان الأشخاص الذين لديهم دهون بنية أقل عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم وفشل القلب الاحتقاني ومرض الشريان التاجي.

في اكتشاف مفاجئ آخر، بين الأشخاص البدينين الذين لديهم دهون بنية يمكن اكتشافها، كان لديهم نفس معدل انتشار هذه الحالات مثل الأشخاص غير البدينين ذوي الأنسجة الدهنية البنية.وأكدت الصحيفة، أن إحدى النظريات تقول أنه نظرًا لأن الخلايا الدهنية البنية تستهلك الجلوكوز لحرق السعرات الحرارية.


قال كوهين: "نحن ندرس إمكانية أن الأنسجة الدهنية البنية تقوم بأكثر من مجرد استهلاك الجلوكوز وحرق السعرات الحرارية، وربما تشارك فعليًا في إرسال الإشارات الهرمونية إلى الأعضاء الأخرى، وبالنسبة للأبحاث المستقبلية، يأمل الفريق في دراسة ما إذا كانت هناك متغيرات جينية لتفسير سبب وجود دهون بنية لدى بعض الأشخاص أكثر من غيرهم.

 

قد يهمك ايضا:

الاتحاد الأميركي لأمراض القلب يُحذر من خطر داهم يجتاح البلاد

علماء يؤكّدون أنّ 11 دقيقة من التمارين يوميًا كافية لإطالة العمر وتجنب أمراض خطيرة

   
palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف أن الدهون البنية في الجسم تحمي من أمراض القلب والسكر دراسة تكشف أن الدهون البنية في الجسم تحمي من أمراض القلب والسكر



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 14:22 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الحمل الإثنين 26 أكتوبر/تشرين الثاني 2020

GMT 15:09 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 13:50 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ترتاح للتجاوب من قبل بعض الزملاء

GMT 14:01 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور الإثنين 26 تشرين الثاني / أكتوبر 2020

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 11:59 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

قرار المحكمة الصهيونية مخالف للقانون الدولي

GMT 09:26 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

ايفانكا ترامب تنتقل إلى واشنطن وتغير اسمها الوظيفي
 
palestinetoday
palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday