دراسة توضح أهمية ترك الأطفال يبكون دون محاولة إسكاتهم
آخر تحديث GMT 13:55:03
 فلسطين اليوم -

من أجل مساعدتهم على نوم أفضل

دراسة توضح أهمية ترك الأطفال يبكون دون محاولة إسكاتهم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دراسة توضح أهمية ترك الأطفال يبكون دون محاولة إسكاتهم

ترك الأطفال يبكون دون محاولة إسكاتهم
لندن ـ كاتيا حداد

تواجه العديد من الآباء والأمهات الجدد معضلة هل يستيقظون أثناء الليل لتهدئة أطفالهم من البكاء، أم يسمحون لهم بالبكاء حتى النوم؟ والآن يقول العلماء إن الأطفال ينامون على نحو سليم أكثر ويستيقظون أقل في الليل إذا ما تركتهم يهدئون أنفسهم. وفي التجارب وجد خبراء النوم أن التكتيك أدى أيضا إلى حصول أفراد الأسرة الآخرين على المزيد من النوم والراحة.

 وقيَّم أستاذ مشارك في الدراسة مايكل جراديسار تقنيات البكاء وترك الآباء ليريحوا أطفالهم كلما أرادوا، فوجد أن السيطرة على أساليب البكاء ليس لها آثار ضارة على أي طفل أو الأم، وقال البروفيسور جراديسار "من الطبيعي للآباء والأمهات أن يقلقوا حول بكاء أطفالهم خلال النوم.

دراسة توضح أهمية ترك الأطفال يبكون دون محاولة إسكاتهم

وقال "في حين أنه موثقا جيدا أن الحرمان من النوم يمكن أن يسبب الضيق للأسرة بما في ذلك اكتئاب الأمهات، نحن نأمل أن هذه النتائج تضيف عنصرا آخر إلى الكيفية التي ينظر بها الآباء لردود أفعالهم وكيفية إدارتهم لسلوك أطفالهم في النوم". وأجرى اختبارا على 43 طفلا تتراوح أعمارهم بين 6- 16 شهرا، والذين كانوا يعانون من مشاكل النوم ليلا. 

ومجموعة منهم استخدم فيها أساليب التحكم في النوم، ويسمح للأطفال أن يغفوا من تلقاء أنفسهم. وكان الآباء في هذه المجموعة يضطرون إلى الانتظار بضع دقائق قبل الاستجابة لبكاء أطفالهم، وسمح لهم بتهدئتهم ولكن ليس بحمل الطفل.

وكانت هناك طريقة ثانية في الاختبار، وهي التلاشي في النوم التي يؤخر فيها الآباء وقت النوم تدريجيا. فقد تم تأخير موعد نوم تلك المجموعة 15 دقيقة في البداية، مع خيار زيادة تلك المدة إذا استمرت المشاكل. وببساطة تم إعطاء المجموعة الضابطة المعلومات حول عادات النوم الصحي. وبعد 3 أشهر وجد الباحثون أن الأطفال في كلا المجموعتين يغفون في المتوسط ​​من 10 - 13 دقيقة أسرع، وفي الوقت نفسه كان هناك فارق قليل في مجموعة التحكم. 

والأطفال في مجموعة التحكم في البكاء ناموا أفضل أثناء الليل، واستيقظوا فترات أقل بكثير، فقط مرة واحدة أو مرتين في المتوسط ​​مقارنة مع 3 مرات في بداية فترة الدراسة. وقال البروفيسور جراديسار إن مستويات التوتر عند الأمهات انخفضت في الشهر الأول، ولم تكن هناك أي مؤشرات على أنها تسبب الإجهاد للأطفال الرضع. 

وأظهرت عينات اللعاب أن مستويات كورتيزول هرمون التوتر انخفضت قليلا عند الرضع. ولم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية في المشكلات السلوكية لدى العاطفة أو قضايا التعلق في المتابعة التي أجريت في وقت لاحق من العام. واقترح البروفيسور جراديسار من جامعة فلندرز/ أستراليا، تجربة تقنية تأخير أوقات النوم أولا قبل التقدم إلى أسلوب التحكم في البكاء. 

وقال "نحن نأمل أن آباء وأمهات الأطفال من 6- 16 شهرا يمكن أن يصبحوا أكثر وعيا لترك أطفالهم يتلاشون في النوم؛ مما يساعد الأطفال على أن يغفوا في بداية الليل".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة توضح أهمية ترك الأطفال يبكون دون محاولة إسكاتهم دراسة توضح أهمية ترك الأطفال يبكون دون محاولة إسكاتهم



GMT 07:33 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تغييرات بسيطة في نمط الحياة تطيل العمر وتجنّبك مرض السرطان

GMT 06:04 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة مخبرية تكشفُ مادة "خطيرة" في رضاعات الأطفال

GMT 12:49 2020 الأحد ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن طرق لخفض "الكوليسترول" بدون استعمال الأدوية

GMT 07:27 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الفوائد المذهلة لتناول القهوة بالحليب تعرّف عليها
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 23:18 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "ماكدونالدز" في صلالة جاردنز مول

GMT 11:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 08:51 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

معالم سياحية "ساحرة" وآثار "تراثية" لن تراها إلا في الهند

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة لتحضير تشيز كيك عيش السرايا للشيف سالي فؤاد

GMT 14:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أناقة المعطف على طريقة مُصممة الأزياء مرمر

GMT 21:05 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

تعرف على تاريخ مصر القديمة في مجال الأزياء والموضة

GMT 12:37 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل سلطة الأخطبوط اليونانية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday